الخميس، 27 نوفمبر، 2008

حصار غزة بين المؤامرة والواجب

رسالة فضيلة المرشد : حصار غزة بين المؤامرة والواجب



الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسَّلام على النبيِّ الهادي الأمين، محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أمَّا بعد..
﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللهُ وَمَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ (64)﴾ (الأنفال)، هكذا خاطب ربُّ العزَّة سبحانه وتعالى نبيَّه وخاتمَ رسله محمدًا صلى الله عليه وسلم مؤيدًا ومثبِّتًا له أمام كيد أعدائه وخذلانهم.. وها نحن نقولها لإخواننا المحاصرين في قطاع غزَّة : يا أهلنا في فلسطين؛ لا تهنوا ولا تحزنوا ..


إن إيمانكم وصبركم وثباتكم وصمودكم صار مضرب الأمثال ... أصبح ملهما لكل الشعوب المتطلعة والطامحة للحرية ... لن يضيع ثباتكم سدى ولن يذهب صمودكم هباءً، والله معكم ولن يتركم أعمالكم .
أيُّها الإخوة الأحباب في غزة..

نبرأ ونعتذر إليكم من عجز الأنظمة والحكومات العربية والإسلامية لعدم السعى لفك الحصار عنكم وعدم مواجهة ما تتعرضون له من مأساة كارثية تستهدف إبادتكم وتركيعكم أو كسر إرادتكم، إنَّنا نعتذر إليكم اليوم.. لا عن خذلاننا لكم، فأنتم في سويداء القلب، ونحن إخوة دينٍ ودمٍ نفتديكم بأرواحنا ودمائنا في زمن عزَّ فيه الفداء. ولكن عن ظلم وتجبر ذوي القربى:

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة ... على النفس من وقع الحسام المهنّد

وعن حال الحكام المخزي:

المستجير بعمرو عند كربته ... كالمستجير من الرمضاء بالنار

نعتذر إليكم عن هذا الواقع البئيس الذي أصبح فيه قادة الأمة الجاثمون على صدرها لا تتمعَّر وجوههم لنصرة الأطفال والأرامل والضعفاء الذين يتعرضون لهذه الجريمة النكراء التى يتحرك لها صاحب كل ضمير حى ﴿وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمْ الأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ﴾

أيها الأحباب في غزة الأبية الصامدة الصابرة..

أيها الصامدون المرابطون.. اعلموا أنكم على الحق وأنكم الأعز والأكرم والأقوى؛ رغم ما أنتم فيه، وأن شرفاء الأمة وأطهارها وراءكم يسدِّدون خطاكم ويدعمونكم بكل ما يملكون، وهم على أتم استعداد لبذل كل مرتخص وغال في سبيل نصرتكم، ولتعلموا يا أحبتنا أنكم حاملو لواء شرف الأمة وكرامتها، ولتستيقنوا أن نصر الله آتٍ، وأنه قريب منكم فلا تيأسوا ﴿وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ﴾ ولتتمثلوا قوله تعالى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200)﴾

جرائم

إن الوضع المأساوي في غزة عارٌ في جبين الإنسانية جمعاء، كما أنَّ الصَّمت الرَّسمي العربيّ والإسلاميّ على ما يجري في غزَّة يتجاوز كل حدود المنطق والاحتمال الإنسانيِّ.. رغم أن المشاهد رهيبة تُحرِّك الجماد.. والأرقام غير محتملة:

· 31% من المرضى الفلسطينيين الممنوعين من العلاج في الخارج من جانب السلطات الصهيونية من الأطفال دون سن الـ15 عامًا!.

· 1700 مريض قلب وفشل كلوي وطفل حديث الولادة مهدَّدون بالموت في غزَّة؛ نتيجة توقُّف غرف العمليَّات وأجهزة التَّنفُّس الاصطناعي وغرف الرَّعاية المركّزة!.

· 93% من الفلسطينيِّين تنازلوا عن المُتطلَّبات المعيشيَّة اليوميَّة!.

· 51% من الأطفال لم تعد لديهم الرَّغبة في المشاركة في أية نشاطات، كما أنَّ 47% منهم لم يعودوا قادرين على أداء الواجبات المدرسيَّة أو العائليَّة!.

· المرض الجسدي أصاب 41% من أطفال القطاع!.

· 48% من أطفال غزَّة يعانون من انخفاض الطاقة لسوء التغذية، وبسبب أوضاع الحصار القاسية على الأطفال بلغت نسبة التغيب عن المقاعد الدراسية 40%، بينما يعاني 50% من الطَّلبة غير المتغيِّبين من مشكلات في التَّركيز خلال الدِّراسة.

· أكثر من 3500 مُؤسَّسةٍ صناعيَّةٍ وتجاريَّةٍ وحرفيَّةٍ أُغلقت؛ ممَّا أدَّى إلى فُقدان أكثر من 75 ألف فلسطيني عملَهم!.

وذكرت التقارير الواردة من غزَّةِ خبرًا يتنافى مع جميع القيم والمبادئ الإنسانية وتقشعر له الأبدان؛ حيث أفادت أنَّ المخابز بدأت في طحن القمح المخصص لأعلاف الطُّيور والحيوانات وتحويله إلى دقيق لتلبية احتياجات السوق!! يا الله!! ألهذا الحال لم يتحرك ضمير حاكم عربي واحد لتقديم أي نوع من الدعم أو حتى ليستنكر أو يشجب أو يدين ؟ أى عجز هذا وأى هوان هذا؟

وهل وصل الأمر إلى حد منع حجيج غزة من الذهاب لأداء فريضة الحج ؟.

لقد عرَّت أحداث غزة كل الذين يتترَّسون خلف المشروع الصهيوأمريكي، وأسقطت عنهم الأقنعة، وكشفت زيفهم، وسقطت عنهم جميعًا ورقة التوت.. هؤلاء الآثمون الخاطئون الذين يحُولون دون وصول المعونات لأهل القطاع.. ألم ترقَّ قلوبهم- إن كان لهم قلوب كالبشر- لأنَّات الأطفال والمرضى والمعوذين.

واجبات

لقد آن للشعوب الإسلامية أن تكسر طوق الحصار الذميم، وتقف موقفًا تُرضي به ربها، ولتتحرك مؤسسات المجتمع المدني والنخب، وليُعمِلوا عقولهم في ابتكار آليات ووسائل جديدة لكسر هذا الحصار.

إن على كل فرد أو مؤسسة أن يفرغ وسعَه لكسر هذا الحصار المهين غير المسبوق، والذي يؤكد إننا نعيش عصرا فقدنا فيه الكثير من الشهامة والمروءة والرجولة .

كما أن على علماء الأمة وقادة الفكر والرأي أن يتبوءوا مكانتهم المستحقة وأن يقوموا بدورهم في ريادة الأمة وقيادتها، وليتقدموا الصفوف لكسر هذا الحصار، ولتهبَّ الأمة ولتَسِرْ المسيرات وقوافل الإغاثة من المحيط إلى الخليج، ولتفرضْ الشعوب إرادتها، ولتقل كلمتها، دون خوف أو وجل، حتى لا يلحقها الخزي والعار في الدنيا والآخرة، ولتثق أنها قادرة على تحقيق أهدافها والوصول إلى غاياتها.

إن حالة الغيبوبة والبلاهة السياسية التي تحياها الأنظمة والحكومات جعلتها لا تدرك حقيقة مصالح الأمن القومي العليا لأوطانهم وأنها تقود الأمة بكل أسف إلى مزيد من الانهيار والهوان.

لقد آن الأوان أن نُري الله من أنفسنا خيرًا بلا تردُّد أو إحجام أو تخاذل، كما أن على الحكام العرب والمسلمين أن يتقوا الله فى أمتهم وأن يرتفعوا إلى مستوى آمالها وطموحاتها .

أيُّها الشُّرفاء في كلِّ مكانٍ..

إن الوضع الحالي لا يتطلب منَّا كلمات؛ فإنهم لن يأكلوا في غزَّة كلماتنا أو أوراق شجبنا، ولن يشربوا من دموع حزننا عليهم.. إنَّ غزّةَ بحاجةٍ منَّا إلى ما هو أقوى وأنفذ؛ تحتاج إلى الفعل الجاد لكسر هذا الحصار الغاشم الظالم عن مليون ونصف المليون روح بشريَّة، وهذه مسئولية الجميع دون استثناء.

ولتعدوا قائمةً سوداءَ بأسماء المتخاذلين وأعوانهم ليلحقهم الخزي و العار والصَغَار إلى يوم الدين ﴿وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ (42) مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ (43)﴾

الأربعاء، 19 نوفمبر، 2008

كونوا عباد الله إخوانًا

بقلم: د. أنور حامد




يقول الإمام البنا رحمه الله: "أيها الإخوة.. ميدانكم الأول أنفسكم؛ فإن انتصرتم عليها كنتم على غيرها أقدر، وإن عجزتم فأنتم عما سواها أعجز".



والثقة تعني اطمئنان الجندي إلى القائد في كفاءته وإخلاصه؛ اطمئنانًا عميقًا يُنتج الحب والتقدير والاحترام والطاعة.. ﴿فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (65)﴾ (النساء)، والقائد جزءٌ من الدعوة، ولا دعوة بغير قيادة، وعلى قدر الثقة المتبادلة بين القائد والجنود تكون قوة نظام الجماعة، وإحكام خططها، ونجاحها في الوصول إلى غايتها، وتغلّبها على ما يعترضها من عقبات ﴿فَأَوْلَى لَهُمْ (20) طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَعْرُوفٌ..﴾ (محمد).



لا شك أن من أخطر الوسائل التي يلجأ إليها أعداء الدعوة أن يفتِّتوا هذه الدعوة من داخلها؛ حتى لا تواجههم إلا وهي مفرَّقة ممزَّقة، وأهم ما يُعينُه على ذلك فقدان الثقة بين الجنود والقائد، فإن الجنود إذا فقدوا الثقة في قيادتهم اهتزَّ في نفوسهم معنى الطاعة، وإذا فُقدت لم تعد هناك قيادة ولا جماعة.



فإذا استشعر أحد الإخوة في نفسه موهبةً أو ملكةً لم تكن عند قادته لا يلزم لكي نولي القائد ثقتنا أن يكون هذا القائد أقوى وأتقى وأعلم وأفصح الناس، فذلك مطلب عسير، ولا نحسبه تحقق إلا في رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما يكفينا أن إخوانه اعتبروه أقدرهم على حمل هذه الأمانة الثقيلة فكلفوه بها.



فلتوضع هذه الملكة تحت تصرُّف القيادة حتى تكون عونًا لقائده، لا حربًا عليه وعلى الجماعة.



ويختتم الإمام هذا الركن بقوله: "والثقة بالقيادة هي كل شيء في نجاح الدعوات"، ولهذا يجب أن يسأل الأخ الصادق نفسه هذه الأسئلة ليتعرف على مدى ثقته بقيادته:

1- هل تعرَّف إلى قائده من قبل ودرس ظروف حياته؟

2- هل اطمأن إلى كفايته وإخلاصه؟

3- هل هو مستعدٌّ لاعتبار الأوامر التي تصدر إليه من القيادة- في غير معصية طبعًا- قاطعًا لا مجال فيها للجدل ولا للتردّد ولا للانتقاص ولا للتحوير مع إبداء النصيحة والتنبيه إلى الصواب؟!



ويختتم الإمام هذا الركن بهذه الأسئلة:

* هل هو مستعدٌّ لأن يفترض في نفسه الخطأ وفي القيادة الصواب، إذا تعارض ما أمر به مع ما تعلم في المسائل الاجتهادية التي لم يرد فيها نص شرعي؟!

* هل هو مستعدٌّ لوضع ظروفه الحيوية تحت تصرُّف الدعوة؟ وهل تملك القيادة في نظره حق الترجيح بين مصلحته الخاصة ومصلحة الدعوة العامة؟

بالإجابة عن هذه الأمثلة وأشباهها؛ يستطيع الأخ الصادق أن يطمئن على مدى صلته بالقائد، وثقته به، والقلوب بيد الله يصرفها كيف يشاء ﴿وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (63)﴾ (الأنفال)، وهذه الأخوَّة ليست معْلَمًا من معالم الإخوان فحسب؛ إنما هي معلم من معالم الإسلام ذاته؛ فمن تأمل قول الحق سبحانه لحبيبه في محكم التنزيل ﴿وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ﴾ (آل عمران: من الآية 159)، وقوله ﴿فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ﴾ (آل عمران: من الآية 159)، لأدركت قيمة هذه الرابطة لبناء هذه الأمة.



فهذه الدعوة فكرة يجتمع الناس عليها ويلتفون حولها؛ لا سلطان لأحد على أحد غير سلطان الأخوَّة والحب في الله، وبدون هذه الأخوَّة لا جماعة ولا أمة، فرابطة الأخوَّة هي سر عبقرية البناء لهذه الدعوة، ولهذا نجد الاهتمام البالغ من النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الرابطة بين أصحابه؛ فهو تارةً يوجّه "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه"، ويتفقَّد أصحابه ويسأل عنهم ويغضب حين يعلم بغياب أحدهم لمرضه دون أن يعوده أحد فيقول: "أيمرض مريضكم ولا تعودوه ويموت ميتكم ولا تعرفوه"، مستنكرًا هذا التصرف عليهم، ويوجه إلى الامتناع عن كل الأسباب التي تؤدي إلى خدش هذه الرابطة العظيمة فينهى عن الترويع "ولا يُشِرْ أحدكم لأخيه بحديدة"، ويغضب حين يصدر من أحدهم لفظ غليظ "يا ابن السوداء"، فاعتبر هذا من أخلاق الجاهلية التي لا تصحُّ بين المسلمين، ولما علم بما حدث من اثنين تكلَّما غيبةً في عرض أحد المسلمين أرسل إليهما ليوقفهما على فداحة الأمر، فجمع الناس وأرسل إليهما وأمرهما أن يأكلا من جيفة ميتة، فعجبا واستصعبا الأمر، وشقَّ ذلك عليهما، والناس ينظرون وينتظرون ما سيحدث؛ فإذا بالمعلم والمربي يعطي الدرس لهما وللجميع: "لئن أكلتما من هذه خير لكما مما أكلتم آنفًا"؛ يعني من عرض أخيهم؛ لأنه يعلم ويدرك جيدًا أثر هذه الأشياء على هذه الرابطة، كما أن هذه الرابطة من أهم عدد النصر والثبات ﴿وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ﴾ (الأنفال: من الآية 46).



لذلك جعلها النبي من أهم وأقوى روابط الإيمان "أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله"، وكان يسعى إلى كل ما يقربهم منه ويقربهم من بعضهم البعض، فيمتدحهم ويصفهم بما تتوق النفس إليه وينشرح الصدر له فيقول: "أمين هذه الأمة.."، "لو كان نبيًّا بعدي لكان.."، "من سرَّه أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة..".. إلخ، وتارةً يشبِّههم بالأنبياء حتى يصف أحدهم حالهم مع النبي فيقول: "كنا نجلس معه كأن أرواحنا تحلّق في السماء".



هذه الروح الإيمانية العالية التي امتزجت بصفاء النفس ورابطة الأخوَّة فصنعت قصصًا من الحقيقة أشبه بالخيال.. فهذا الجندي الذي لا ذكْر له في التاريخ ولا يعرف اسمه حين يفقد قعبه في النهر فينزل الجيش كله ليبحث عن القعب في منظر عجيب؛ أثار دهشة الأعداء من قوة الترابط والحب، فكان سببًا في هزيمة الأعداء, ولا يتهاون لحظةً في أمر يهزُّ هذه الرابطة ويُضعفها؛ فيغضب أشدَّ الغضب حين يتواعد الناس في المدينة للحرب لفتنة أوقدها أحد الحاقدين؛ فيهرع إليهم ليطفئ نار الفتنة "دعوها فإنها منتنة أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم".



ويقف يوم حنين ليردَّ على المعترضين على توزيع الغنائم, وما تركهم حتى رضوا ".. أما ترضون أن يرجع الناس إلى رحالهم بالشاة والبعير وترجعون أنتم برسول الله" حتى قالوا: رضينا.. وهدأت النفوس.



حقًّا إنها دعوة تأليف القلوب "ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف"، فتمسكوا بهذه الرابطة، وحافظوا عليها، عضُّوا عليها بالنواجذ؛ فهي سر القوة والبقاء، وخذوا العبرة من القادة الذين نافقوا حكامهم في وقت الرخاء وخانوهم وسلَّموا البلاد للأعداء يوم الوفاء.

الثلاثاء، 18 نوفمبر، 2008

بدعوةٍ من المرشد العام للإخوان المسلمين

لجنة تحضيرية تضم كل القوى السياسية المصرية لإنقاذ غزة




كل ألوان الطيف السياسي في الاجتماع





في خطوةٍ تهدف إلى بناء تحالفٍ وطني قادرٍ على الفعل الإيجابي في الشارع المصري، قرر المشاركون في الاجتماع التشاوري الذي دعا إليه فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين رموز الحركة الوطنية المصرية، بدءَ العمل لاتخاذ موقف موحَّد ضد الحال المتردِّي الذي وصلت إليه الأحوال في غزة، خاصةً بعد انقطاع التيار الكهربي عنها وفقدان أهلها أبسط مقومات الحياة.
عاكف وحبيب أثناء الاجتماع مع ممثلي القوى السياسية




وأعرب ممثلون عن معظم ألوان الطيف السياسي المصري عن ضرورة توحيد الجهود وترتيب الصف الوطني المصري لمواجهة حالة العقاب الجماعي اللا إنساني الذي يتعرَّض له الشعب الفلسطيني في غزة خاصةً وفلسطين عامةً، وسط صمت أطبق على كافة الأنظمة العربية والإسلامية وتخاذل من حكومات المنطقة التي ارتضت لنفسها أن تكون أداةً في يد الآلة الصهيونية التي تسعى إلى ممارسة أبشع أنواع العزل والحرمان والتجويع على الشعب الفلسطيني.



هذا، وقد لبَّت الدعوةَ شخصياتٌ حزبية وسياسية وبرلمانية ورموز وطنية؛ جاء في مقدمتها الدكتور حمدي السيد نقيب الأطباء ورئيس لجنة الصحة بمجلس الشعب، والمستشار سعيد الجمل عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، ومجدي أحمد حسين الأمين العام لحزب العمل، والمهندس محمد عصمت سيف الدولة، والنائب د. جمال زهران، والمهندس محمد سامي عن حزب الكرامة، والدكتور نادر الفرجاني، والدكتور سمير عليش عن الجبهة الوطنية، والدكتور محمد عبد الجواد أمين عام نقابة الصيادلة، والأستاذ فاروق العشري عن الحزب الناصري.
جانب من المشاركين




الاجتماع عُقد مساء اليوم الثلاثاء 18 نوفمبر 2008م، وأسفر عن تشكيل لجنة تحضيرية لصياغة محاور التحرك لنصرة غزة ومواجهة حالة الانبطاح الرسمي للأنظمة العربية، وخاصةً النظام المصري عبر طرق متعددة؛ منها القانوني، والإغاثي، والبرلماني، والجماهيري، والسياسي بحيث تخرج اللجنة التحضيرية بمسودَّة مشروع يحصل على توافق وطني ويبدأ تنفيذه في أقرب وقت.

زوجة جريح تناشد بإنقاذ حياة زوجها المعتقل لدى القوات المصرية

غزة – فضائية الأقصى
وجهت زوجة الجريح إياد علي حسن سالم، مناشدة عاجلة إلى الحكومة المصرية والرئيس المصري محمد حسني مبارك والحكومة المصرية بضرورة التدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياة زوجها الذي يعاني من شلل جزئي وتشنجات في الأعصاب والدماغ وفقدان لإحدى عينيه، حيث أنه أصيب بشظايا في جميع أنحاء الجسم في مخيم جباليا بقطاع غزة، على اثر قصفه من قبل طائرات الاحتلال الصهيوني قبل ثلاثة أعوام.

وقالت في مناشدتها التي وجهتها عبر وسائل الإعلام الثلاثاء 18/11/2008، "أنه نتيجة لوضعه الصحي المتدهور تم تحويله من غزة للعلاج في القاهرة منذ شهر نصف، وتفاجأنا بنبأ مؤسف عبر وسائل الإعلام المختلفة بأن قوات الأمن المصري قامت باعتقاله هو ومجموعة من المرضى يقيمون في أحد مساكن محافظة الجيزة، وحتى الآن لم ترد لنا أي معلومات تطمئننا على أحواله وعن الجهة والمكان الذي تم نقله إليه".

وأضافت: "إن هذا الإجراء بحق زوجي الجريح وعدم الرعاية والعناية الدائمة بصحته من شأنه أن يضاعف من آلامه وتدهور صحته، ما يمكن أن يفقده حياته لا سمح الله.

وتابعت: "أجدد مناشدتي بالإشفاق علينا بعين الرحمة لإنقاذ حياة رب الأسرة ومتابعة علاجه ليتعافي من جراحه ولو بالقدر الذي يبقى بعطفه وحنانه بين أسرته وأبنائه الأربعة، وكلى أمل في الله ثم فيكم أن تتدخلوا بأسرع وقت ممكن قبل فوات الأوان".

الاثنين، 17 نوفمبر، 2008

لهذه الدرجة يا مصر

مسيرات تندد باعتقال الأمن المصري مرضى فلسطينيين











تُنظم لجنة أهالي المرضى الفلسطينيين اليوم الإثنين اعتصامًا جماهيريًّا أمام السفارة المصرية بغزة؛ للمطالبة بإطلاق سراح المرضى الذين تم اعتقالهم أمس في مصر، وبينهم الطفلة المريضة نور خميس المصري التي لم تتجاوز أربع سنوات ووالدها وسبعة آخرون من المرضى الذين يتلقون العلاج في مصر.



وشددت اللجنة على ضرورةِ المشاركة لنصرة المرضى وفضح جرائم الأمن المصري.



وكانت قوات الأمن المصري، وفي سابقةٍ خطيرة اقتحمت أمس السكن الذي يُقيم به الجرحى الفلسطينيون بالقاهرة، وقامت باختطاف 9 منهم، بينهم طفلة لا يتجاوز عمرها أربع سنوات.



وقال فلسطينيون في القاهرة إن قوات الأمن المصري اقتحمت السكن الساعة الواحدة من فجر الأحد، وقامت باختطاف الجرحى، إضافةً إلى مصادرة ما يمتلكون من متاع وجهاز (لاب توب).



الجرحى المختطفون هم: حسام الرملاوي، إياد سالم، محمد سالم، محمد رضوان، خميس المصري، نور خميس المصري (أربع سنوات)، مصطفى أبو سخيلة، نضال رويشد، رائد شلايل.

السبت، 15 نوفمبر، 2008

كم انت جميلة (دعوة الاخوان)

لقد قراءت رسالة المرشد العام
للاخوان المسلمين رسالة قيمة وجميله (الربانية زادنا وسبيلنا )
وهذا ما احببت ان ارخصه لكم
ان حقيقة دعوة الاخوان المسلمين وسمو هدفها
وغايتها ووسائلها وانها دعوة ربانية
هذا ما كان الامام الشهيد حسن البنا
يؤكده ويوضحه وهذا ما نريد ان نؤكده ونرسخه فى نفوسنا
بحيث لا تنسينا الدنيا - بهمومها واوهامها
حقيقة دعوتنا وطبيعة رسالتنا
اخص خصائص دعوتنا انها ربانية عالمية
اما انها ربانية فلان الاساس الذى تدور عليه
ان هدفنا جميعا ان يتعرف الناس الى ربهم
فان اول هتاف لقلوب الاخوان
هو (الله غايتنا)
ان حاملو لواء دعوة الاخوان يجب عليهم
التحلى بالربانية والتخلق بها
وتحقيقها فى انفسهم
وهكذا يجب ان يكون الفرد المسلم
(ولكن كونوا ربانيين)
اذا اردنا ان نصل الى الربانية التى نطمح اليها فلنحققها فى ذواتنا اولا
(قل ان صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العالمين()
ان الربانية هى الانتساب لرب العالمين
فى كل احوالنا
وان الايمان هو المؤدى لكل ما ينشده الفرد
فى الدنيا والاخرة
فعليه تجديد الايمان وتمكينه فى النفس
فعليه
احسان الصلة بالله
اقامة الفرائض
الاكثار من الطاعات
والاعمال الصالحة
ان نجعل الله عز وجل الغاية الاسمى
والهدف الاعلى
والتطلع للدرجات العلى
وتحقيق الاخوة التى تعين على
الطاعة والقرب من الله
إن الربانية هي مُدَد الحياة الإيمانية، فحافظوا على صلاة الجماعة والصف الأول، وخاصةً الفجر، واقرءوا القرآن، واستمعوا إليه، وتدبَّروه، وقوموا بمعانيه، واعلموا أنه لا سير إلى الله بدون قيام الليل فإنه شرف المؤمن وزاده الحقيقي على تحمُّل تبعات الدعوة ومشقاتها فهو وقود الدعوة، واجتهدوا في الدعاء وقت السحَر واغتنام هذه الأوقات الفاضلة،

إن الربانية هي إصلاحٌ للنفس والمجتمع، فالربانيون استحفظوا كتاب الله، فهم المسئولون أمام الله عن حفظ الشريعة وعن نقلها وتعليمها لعباد الله ﴿بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ﴾ (المائدة: من الآية 44)، فالرباني يشعر أن الله سيسأله عن الشريعة كلها، وعن هذه البشرية جمعاء
إن أولى خطوات نجاة العالم كله مما يداهمه؛ تكمن في عودتنا للربانية الجادة والحقيقية، والعمل الجاد لنصرة الإسلام ورفعة شأنه، ومن هنا وجب على كل الغيورين والمخلصين للإسلام العجلة والفرار إلى الله ﴿فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ

الجمعة، 14 نوفمبر، 2008

يا مسلمون .. غزة بلا كهرباء أو غذاء

صرخات القطاع تدوى : " واإسلاماه "



غزة- دخل قطاع غزة في ظلام كامل مساء الخميس بعد توقف محطة توزيع الكهرباء الوحيدة في غزة عن العمل بسبب مواصلة إسرائيل إغلاقها المعابر التي تزود القطاع بالوقود مما يهدد بتوقف مخابز القطاع في وقت أعلنت فيه وكالة "الأونروا" أنها ستضطر لوقف توزيع الغذاء لقرب نفاد الكميات التي لديها.



من جهة أخرى تنتظر الحكومة الإسرائيلية "إذنا قضائيا" لقطع الكهرباء عن قطاع غزة بالكامل، والسماح بقصف مناطق سكنية مدنية في القطاع بالمدفعية الثقيلة ردا على إطلاق المقاومة الصواريخ على إسرائيل.

وأعلنت سلطة الطاقة الفلسطينية توقف كافة مولدات محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غـزة عن العمل جراء استمرار دولة الاحتلال في إغلاق معابر قطاع غزة، ومنع إدخال الوقود الصناعي اللازم لتشغيل المحطة.

وقال المهندس كنعان عبيد نائب رئيس سلطة الطاقة في تصريحات صحفية مساء الخميس إنهم توجهوا بنداءات استغاثة اليوم والأيام الماضية إلى كافة الهيئات والجهات الدولية من أجل التدخل، وإنهاء الأزمة الصعبة التي يعيشها القطاع والتي تؤثر بالمجمل على كافة قطاعات الحياة.

واتهم عبيد حكومة الاحتلال بالمراوغة في إعلانها تزويد القطاع بالوقود، وقولها إنها تدخل ما يكفي حاجة محطة توليد الكهرباء من السولار الصناعي، وأكد أن الكميات التي أدخلها الاحتلال لا تكفي سوى لساعات محدودة.

وبالتزامن مع توقف المحطة، أُطلقت صفارات الإنذار في غـزة للتحذير من كارثة إنسانية قد تحل بالقطاع إذا استمر قطع الكهرباء وإغلاق المعابر، وتجمهر مئات المواطنين في الشوارع تنديدا بالحصار.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قد أعلن في وقت سابق اليوم أن إسرائيل ستسمح بإرسال "الحد الأدنى" من الوقود إلى القطاع، وبمرور 30 شاحنة تنقل مواد غذائية أساسية وأدوية ومعدات طبية مرسلة من منظمات إنسانية إلى هناك.

إلا أن إسرائيل عادت وأعلنت غلق المعابر بدعوى عدم توقف إطلاق الصواريخ على البلدات الإسرائيلية الجنوبية المجاورة لغزة.

ونقلت رويترز عن المتحدث باسم وزارة الدفاع بيتر لرنر قوله: "المعابر الحدودية لن تفتح اليوم على الرغم من خططنا السابقة؛ بسبب إطلاق الصواريخ المستمر والتهديدات الأمنية عند المعابر".

من جانب آخر، منعت تل أبيب وفدا من سفراء دول الاتحاد الأوروبي من عبور معبر بيت حانون باتجاه قطاع غزة، حيث كان من المقرر أن يقوم بجولة بالقطاع للاطلاع على الآثار التي خلفها الحصار على الفلسطينيين هناك.

ولم تسمح إسرائيل للأمم المتحدة ووكالات أخرى بإرسال إمدادات إلى قطاع غزة منذ الرابع من نوفمبر الحالي بعدما توغلت قوة إسرائيلية جنوب قطاع غزة لتدمير ما وصفه الجيش الإسرائيلي بأنه "نفق بناه ناشطون فلسطينيون".

وقال جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار في بيان له: إن محطة توليد الكهرباء الوحيدة ستتوقف عن العمل في وقت لاحق من مساء الخميس إذا لم تسمح إسرائيل بدخول شحنات الوقود.

وحذر البيان الذي وصل "إسلام أون لاين.نت" نسخة منه من أن توقف المحطة يعني تعطل المراكز الصحية بجميع أقسامها والمستشفيات وغرف العمليات، إلى جانب تعطيل الخدمات الأساسية مثل رفع المياه من الآبار، وتهديد حياة آلاف المواطنين.

ووصف ما تمارسه إسرائيل ضد قطاع غزة بـ"العقاب الجماعي على الشعب الفلسطيني"، مناشدا المجتمع الدولي "التدخل العاجل لوقف هذا التهديد لحياة المواطنين".

لا غذاء

من جهة أخرى، حذرت غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" من كارثة إنسانية ستحل في القطاع إذا لم تفتح "إسرائيل" المعابر التجارية,ووصف "جون جينج" مدير عمليات الوكالة في غزة بـ"المخيف والمرعب.

وقالت الوكالة إن ما تملكه من احتياطيات إغاثة للاجئين في قطاع غزة سينفد في ظل استمرار إغلاق المعابر مع القطاع، وأضافت أن توزيع المعونات على سكان غزة سيتوقف الليلة نظرا لنفاد الإمدادات.

وقال كرستوفر جونيس المتحدث باسم الأونروا لرويترز: "مخازننا خالية وسيتوقف توزيعنا الطعام على 750 ألف شخص إذا لم يسمح لنا بإرسال الغذاء (إلى القطاع)". وتوقع جونيس أن تظل المعابر مغلقة حتى الأحد القادم.

المخابز تتوقف

من جهتها، أعلنت جمعية أصحاب المخابز الفلسطينية عن توقف 13 مخبزا عن العمل من أصل 30 في مدينة غزة، بسبب نقص الوقود واستمرار انقطاع التيار الكهربائي.

وأعلن أن التوقف بسبب النقص الحاد في الغاز اللازم لتشغيلها، لافتا إلى أن عدد المخابز التي ستغلق سيزداد خلال الساعات القليلة القادمة.

وقال عبد الناصر العجرمي رئيس الجمعية في تصريحات صحفية: إن مخابز القطاع ستبدأ التوقف عن العمل واحدا تلو الآخر، وأشار إلى أن الجمعية قامت بعمل إحصائية للقمح الموجود في المطاحن المحلية وتبين أن مخزون القمح لا يكفي.

قصف غزة بالقانون!

وعلى جانب آخر، قال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي حاييم رامون إن حكومته تنتظر "إذنا قضائيا" لقطع الكهرباء عن قطاع غزة بالكامل، والسماح بقصف مناطق سكنية مدنية في القطاع بالمدفعية الثقيلة، كرد على إطلاق صواريخ المقاومة.

وحذر رامون في تصريحات صحفية مما وصفه بـ"تهاون حكومته" في ردها على صواريخ المقاومة وقذائف الهاون التي تطلق باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

وكشف رامون عن أن "خوف الوزراء وضباط الجيش الإسرائيلي من الرد بحزم على صواريخ غزة، يرجع إلى خشيتهم من اتهامهم من قبل المجتمع الدولي بخرق قواعد القانون الدولي، وخشية من أن يتم اعتقالهم عند سفرهم إلى إحدى الدول الأوروبية"، بحسب تصريحاته التي تناقلتها وكالات الأنباء.

وأكد أن الحكومة لا زالت تنتظر ردا قضائيا من قبل المستشار القانوني لها ميني مزوز، لقطع الكهرباء عن قطاع غزة، والرد باستخدام المدفعية الثقيلة ضد المناطق السكنية في القطاع، التي تطلق منها صواريخ القسام.

وفي سياقٍ متصل قال نائب وزير الدفاع الإسرائيلي الجنرال ماتان فلينائي في تصريح للإذاعة الإسرائيلية اليوم الخميس: "نأمل ألا تكون التهدئة انتهت، إننا نمر بمرحلة حساسة لكننا مستعدون لمواجهة أي وضع"، محذرا من أن جيش الاحتلال "سيستمر في التحرك أينما يرى ذلك ضروريا".

وكان أربعة مقاومين من كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، استشهدوا الأربعاء في اشتباك مع جنود الاحتلال الإسرائيلي في جنوب قطاع غزة، وانطلقت بعدها عشرات الصواريخ وقذائف الهاون باتجاه المستوطنات المحاذية للقطاع.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل ورئيس حكومة تسيير الأعمال الحالية إيهود أولمرت قد قال الثلاثاء الماضي بأن المواجهة مع حركة حماس في القطاع "أمر لا يمكن تجنبه".

الثلاثاء، 11 نوفمبر، 2008

ممدوح المنير.. الحرية أخيراً

نال إعجاب العديد من النشطاء الحقوقيين الذين اختاروه أثناء اعتقاله رئيساً شرفياً لرابطة مدوني المحلة حيث قدم الصورة الحقيقية لأحداث المحلة في مدونته علي الإنترنت
أخيرا وبعد سبعة أشهر كاملة من الاعتقال والتشريد أفرجت السلطات الامنية عنه والدكتور ممدوح المنير هو آخر معتقلي أحداث المحلة التي وقعت 6 و7 من أبريل الماضي بعد أن أسدلت محكمة شمال القاهرة الستار بحكمها بقبول التظلم علي قرار وزير الداخلية باعتقاله، فقد تحولت فترة اعتقال المنير إلي ما يشبه الفيلم السينمائي من سلسلة أفلام الخيال التي يخرجها النظام.. تلك النوعية من الأفلام التي ينفرد بها النظام حيث تخرج فيها علي القوانين والمباديء والأصول ، بل أصبح فيلماً مرعباً لأسرة المنير التي كانت في كل مرة تفقد فيها الأمل في الإفراج عنه، فوالده محمد المنير -موجه اللغة العربية- والذي لا ينتمي إلي أي تيارات سياسية اضطر أكثر من مرة إلي الاستغاثة برئيس الجمهورية لإنقاذ نجله من قبضة الداخلية إلا أنها جاءت دون جدوي.

اعتقال الداخلية للمنير جاء لأنها تعاملت معه أو اعتبرته دخل المنطقة «المحظورة» التي ترعب الدولة وتعلق عليها أخطاءها أو أي احتجاج يحدث في مصر يكون وراؤه الإخوان المسلمون مثلما يحدث أي حريق في مصر يكون مرتكبه ماس كهربائي أو حادث فتنة يكون وراؤه مختل عقليا، فقد حاولت الدولة بعد أحداث 6 أبريل أن تجد أبا شرعيا للاحداث سواء لحركة «كفاية» متمثلة في سامي فرنسيس الذي أفرجت عنه أو الإخوان المسلمين متمثلة في ممدوح المنير أو البلطجة والشغب متمثلة في 49 متهماً مازالوا تحت حكم القضاء ، فممدوح المنير الذي تم إلقاء القبض عليه بواسطة أمن الدولة فجر يوم الثلاثاء 8 أبريل الماضي بعد أن اقتحموا منزله وصادروا كتبه وجهاز الكمبيوتر الخاص به ، كان ضحية نقل الصورة الحقيقية لانتفاضة يومي 6 و7 أبريل التي حدثت في المحلة من خلال مدونته علي الإنترنت واستخدام قوات الأمن العنف والرصاص المطاطي والحي والقنابل المسيلة للدموع في مواجهة المواطنين، بالإضافة إلي قيام المواطنين بتمزيق صور مبارك من الميادين العامة وهي الصورة التي ازعجت السلطة التي سوقت للاحداث في وسائلها الإعلامية علي أنها احداث شغب من قلة مشاغبة مأجورة كالعادة ، وظل السؤال الوحيد علي لسان هيئة الدفاع في قضية اعتقال المنير «هو فيه إيه؟» فبعد اعتقاله واختفائه 18 يوماً كشف بعدها المنير أنه تعرض لكل ألوان التعذيب الجسدي والنفسي والسب والضرب والتعذيب بالكهرباء ، وبعد عرضه علي النيابة التي قررت إخلاء سبيله وعرضه علي الطب الشرعي إلا أن الداخلية ضربت بأحكام القضاء عرض الحائط وأصدرت قراراً باعتقاله فنقل إلي سجن وادي النطرون وفي كل مرة تقرر النيابة إخلاء سبيله تجدد الداخلية اعتقاله وترفض تنفيذ قرارات المحكمة التي كانت في كل مرة تقبل تظلم أسرته علي قرار الاعتقال، ورغم ذلك فالمنير قد نال إعجاب العديد من النشطاء الذين قرروا أن يكون رئيساً شرفياً لرابطة مدوني المحلة أثناء اعتقاله، فالمنير حاصل علي المركز الأول علي مستوي محافظة الغربية في الخطابة كما أنه كان يحصل علي المراكز الأولي في المراحل الدراسية المختلفة وترأس البرلمان الصغير وله العديد من الأبحاث وحاصل علي دورات في التنمية البشرية ومنها إدارة الذات والتفاوض وفنون الاتصال والنجاح في الحياة.
محمد أبو الدهب - الدستور

الاثنين، 10 نوفمبر، 2008

مسيرة شموع بغزة تنديداً بإغلاق المعابر بالتزامن مع توقف محطة الكهرباء عن العمل

نظمت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار مسيرة شموع مساء أمس الاثنين (10/11)، في ساحة الجندي المجهول غرب مدينة غزة، بالتزامن مع توقف محطة توليد الكهرباء عن العمل وانقطاع الكهرباء بشكل كامل عن القطاع.



وتجمع مئات المواطنين بما فيهم أطفال في ساحة الجندي الساعة السادسة والنصف مساءً وهم يضيئون الشموع، ويحملون اللافتات المنددة بالحصار والمطالبة بإنهائه بشكل فوري وتزويد غزة بالوقود اللازم لكافة مناحي الحياة بما فيها محطة التوليد وفتح كافة المعابر.

وأكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة أهمية التحرك الشعبي من أجل نقل تداعيات الحصار الصهيوني الظالم، محذراً من كارثة إنسانية تنتظر القطاع حال استمر إغلاق المعابر، وقال إن هناك تظاهرة مماثلة تجري في التوقيت من قبل متضامنين في قبرص فيما يجري الإعداد لتنظيم فعاليات مناهضة للحصار في عدة مدن وعواصم عالمية.

واعتبر أن توقف المحطة بشكل كامل "سيشكل كارثة إنسانية وضربة قوية لمختلف مناحي الحياة في قطاع غزة الذي يتعرض لحصار "إسرائيلي" مشدد منذ قرابة عام ونصف".

وشدد على أن "هناك خطراً كبيراً يتهدد مليون ونصف المليون إنسان في القطاع"، مشيراً إلى أن توقف المحطة يعني تعطل المستشفيات وبنك الدم وغرف العمليات والعناية المركزة وحضانات الأطفال، ومحذراً من توقف محطات المعالجة وتدفق مياه الصرف الصحي على المواطنين.

وأكد الخضري على أن قطاع غزة ينتظر واقعاً صعباً خلال الساعات القادمة "إذا لم يتم الضغط على "الإسرائيليين"، من جميع الجهات المعنية والمجتمع الدولي، لتزويد المحطة بالوقود، ولإدخال القمح لضمان عدم توقف المخابز عن العمل بعد يومين على الأكثر".

ويمنع الاحتلال الصهيوني لليوم السادس على التوالي إدخال الوقود اللازم للمحطة عبر معبر ناحل العوز ويغلق معابر القطاع رغم كل النداءات والمطالبات والتحذير من كارثة إنسانية وبيئية.

الأربعاء، 5 نوفمبر، 2008

المحلة الكبرى والعشوائيات

السلام عليكم
فى البداية احب ان اوضح لماذا العشوائيات
فىاجتماعنا الاول لمدونى المحله تو انشاء
رابطة مدونى المحله
وتم الاتفاق على بعض نقاط وكان معنا فى الاجتماع
الاستاذ محمد السروجى
والاستاذ وائل الحدينى
تكلم معنا الاستاذ محمد السروجى
وقال ان التغير امر دستورى وحقى
وان التدوين حل لمشكلة تكتيم الافواه
وتكلم عن معنى الحرية التى يجب ان ندافع عنها
ان التدوين يمكن ان يقوم بدوار تلاصلاح
بل فى قيادة الاصلاح
وان اجمل ما قاله
استشعر انك تكتب للدنيا كلها
ومن هذا المنطلق تم الاتفاق فى اللقاء الثانى للرابطة على الاهتمام بقضية العشوائيات
بحثت كثيرا عن العشوائيات
وكيف اذهب اليهم واتحدث معهم واراهم
ولكن الجميع قال لى اذا كنت ترغبين فى الذهاب
يجب ان يكون لديكى سلاح
ونقود لانهم لان يعطوكى اى معلومات الا بالنقود بل ممكن يعتدون عليك بالضرب بعد ان يسرقون ما معكى
فادلنى الله الى اثنين يعيشون بجوار العشوائيات فذهلت مما سمعت
كنت اظن ان مساكن الجمهوريه من العشوائيات لانها دائما غارقه فى مياه المجارى
غير ان المساكن شكلها ايل للسقوط
ولكن عندما عرفت ما العشوائيات رايت مساكن الجمهوريه عمارات فاخرة بالنسبة لها
عندما سالتهم كيف يعيشون
قالوا يعيشون فى اكشاك من الخشب
يوجد اكشاك بها كنب والاخرى ليس بها شئ
سالتهم عن تعليم اطفالهم
قالوا القليل منهم يذهب للدراسه
اما الباقى اما يتاجر فى المخدرات او يعمل فى البيوت
سالتهم ماذا يعملون
قالوا الرجال بعض منهم يعمل على توتك او سواق مكروباص احياننا
اما السائد فهم تجار مخدرات او حرميه
معظمهم يعتمد على نسائهم فى العمل فى البيوت وعلى الصدقات
سالتهم عن مستواهم الاجتماعى
قالوا ادنى مستوى فى فقر تحت مستوى الفقر
سالتهم عن الخدمات الطبيه والصحيه او اى خدمات انسانيه
قالو لا يوجد اى نوع من الخدمات
سالتهم هل زارهم اى مسئول او احد يهتم بهم
قالو لا
سالتهم هل يوجد مسجد
قالو لا
سالتهم كيف يعيشون فى هذه الاكشاك
قالو هى للنوم فقط طول النهار كلهم فى الشوارع
والصعب عندما ترى الاب والابناء والبنات فى كشك ضيق جميعهم ينامون فيه
وكان الاصعب ان يقال انه هناك زنى المحارم
لكى ان تتخيل نفسك تعيش فى هذا المكان
ارجوا وانت فى بيتك تجلس مع اسرتك
وانت تذهب لعملك
وانت تاكل طعامك
وانت تحت سقف بيتك اثناء المطر
او حر الصيف
وانت تشترى لولدك ملابس العيد
او ملابس المدارس والكتب
وانت تحضر الحلوى لاولدك وانت تمشى فى الشارع
وانت تذهب للمسجد وانت تذهب للطبيب
وانت وانت وانت
كل ذلك اخذ منك وكنت فى هذه العشوائيات
ماذا كنت تفعل
الذى اعرفه ان الانسان عندما يكون عنده حيوانات او طيور او اى ممتلكات يخاف عليها
ويحافظ عليها
فمثلا ايام المطر الشديد اكيد كل الفلاحين امنوا للحيوانات مسكنهم
والذى عنده طيور اطمئن عليها
وانتم ايها المسلمون انزعت من قلوبكم الرحمة
اخواننا لنا فى الله نتركهم هكذا
اين حقوق الاسلام لهم اين حق الاخوة فى الله اين الرحمة والحب والرفق
اماتت قلوبنا لهذه الدرجة
اذا كنا نرمى كل شئ على الحكومه وتركتهم الحكومه نتركهم نحن ايضا
لننظر للموضوع بنظرة اى مواطن عادى انا مش هستفيد منهم بحاجه
ولكن صدقونى هؤلاء سوف يضروننا كثيرا
سوف يخرج منهم تاجر المخدرات الذى يبيعها لابنك
سوف يجرج منهم الحرامى الذى يسرقك او ربما يقتلك
سوف تجرج منهم بيوت الدعارة الهادمة للمجتمع سؤالى اوجه اولا لمجلس بلديه المحله ماذا قدمت لهم
والى الشرطة التى هى فى خدمة الشعب بماذا خدمتهم
والى النائب سعد الحسينى
والى عزت دراج ماذا قدمتوا لهم
واليك انت القارى ماذا قدمت

قرار بالإفراج عن ممدوح المنير بعد اعتقال 7 أشهر

أصدرت محكمة شمال القاهرة ظهر اليوم الأربعاء(5/11) قراراً بالإفراج عن المدون الدكتور ممدوح محمد المنير بعد اعتقال دام 7 أشهر وذلك على خلفية أحداث المحلة وذلك بسبب تدوينه ونشره ورصده لأحداث المحلة الشهيرة في إبريل الماضي.



والجدير بالذكر أنه تم القبض عليه في (8/4) الماضي ن ورغم إخلاء سبيله من قبل النيابة مرتين إلا أن ذلك لم يكن حائلا عن إطلاق سراحه حيث صدر له قرار اعتقال من قبل وزارة الداخلية وتم الإفراج عنه فتم اعتقاله للمرة الثانية وتعرض المنير خلال فترة اعتقاله إلى التعذيب حيث تعرض للصعق بالكهرباء والتعذيب البشع والضرب على يد الضابط محمد هانى مدير مكتب أمن الدولة بالمحلة الكبرى وهذا ما أثبته تقرير الطب الشرعي.



وبعد العديد من الإفراجات وإعادة الاعتقال أفرجت محكمة شمال القاهرة بالتجمع الخامس في (11/10) الماضي عن المنير وجاء قرار الإفراج اليوم تأييد لهذا القرار وتأكيدا على قرارات إخلاء السبيل والإفراج التي صدرت بحق المنير والتي لم ينقذ أي منها على الآن إلا أن المؤشرات تؤكد الإفراج عنه خلال الساعات القادمة.

الأحد، 2 نوفمبر، 2008

بيان للمركز المصرى لحقوق السكن .. الحكومة تكذب ولا تتجمل

رصاصات مطاطية وقنابل مسيلة للدموع ضد فقراء أطفيح
01 / 11 / 2008

رغم الوعود الانتخابية للسيد رئيس الجمهورية بتقنين أوضاع العشوائيات، مما يعنى تقنين أوضاع سكان العشوائيات بما يوفر لهم أمن الحيازة لمساكنهم البسيطة، فوجئ أهالى البرمبل - مركز أطفيح – محافظة حلوان فى صباح يوم الاثنين 27/10/2008 وفى تمام الساعة السادسة صباحا بتواجد 18 عربة أمن مركزى – 6 لودر – عدد أثنين أتوبيس محمل بقوات أمن يرتدون ملابس مدنية، وذلك بهدف إزالة منازل أهالى القرية دون سابق إنذار.


وقد استخدمت قوات الأمن القوة المفرطة ضد السكان وذلك باستخدام القنابل المسيلة للدموع والرصاصات المطاطية بشكل عشوائى وكذلك ضرب السكان وتهديدهم بالاعتقال، مما أسفر عنه إصابات جسيمة منها خسارة أحد السكان لإحدى عينيه. كذلك لم تمهل قوات الإزالة السكان أى وقت لإخراج أثاثهم مما ترتب عليه خسارة السكان لمساكنهم وأيضا لأثاثهم وممتلكاتهم. كما فقد الأطفال كتبهم وملابسهم المدرسية مما منعهم من الذهاب لمدارسهم منذ تنفيذ الهدم وحتى هذه اللحظة. هذا ولم تكن تصاحب قوات الأمن أى عربات إسعاف أو أى خدمات طبية لإسعاف المصابين.
وفى انتهاك جسيم آخر، رفض الضباط فى قسم شرطة مركز أطفيح تحرير محاضر للسكان الذين توجهوا للقسم لإثبات ما حدث من هدم لمنازلهم دون وجه حق وكذلك بالإصابات التى لحقت بهم. بل على العكس قام الضباط بتهديد السكان بعمل محاضر ضدهم تدعى قيامهم بمقاومة السلطات.

كذلك فإن المواطنين لم يتسلموا أى إنذارات مكتوبة بالإخلاء أو أى إشعار بتاريخ الإخلاء، فقط علموا من أجهزة الحى بشكل شفاهى أنه هناك قرار بالإخلاء (198 لسنة 2008 الصادر بإزالة 187 منزل بحجة البناء على أرض الدولة) مما أدى إلى قيامهم بالطعن على هذا القرار وذلك بالطعن رقم 1253 لسنة 63 قضائية، فضلا عن إنذار كل من مأمور مركز شرطة أطفيح، رئيس مركز مدينة أطفيح، ورئيس الهيئة العامة للإصلاح الزراعى منطقة أملاك الدولة بالجيزة (قبل التقسيم الإدارى الجديد الذى ضم هذه المنطقة لمحافظة حلوان). كذلك فقد تقدم المواطنون بطلبات لتملك هذه الأراضى طبقا للقانون 148 لسنة 2006 والذى يعطى الحق لواضعى اليد على أرض الدولة بتملك هذه الأراضى بناء على التقديرات التى تضعها جهة الإدارة (المحافظة) لهذه الأراضى. إلا أن الطعن المقدم وطلبات السكان لم تشفع لهم بعدم تنفيذ قرار الهدم. مما يعد مخالفة قانونية صارخة حيث كان يجب انتظار الحكم القضائى فى الطعن المقدم من السكان.

وفضلا عن الخسائر المادية والمعنوية التى تكبدها السكان فقد أصيب ستة أشخاص من جراء استخدام القوة المفرطة من قبل قوات الأمن منهم ثلاثة بالمستشفى وهم :

أحمد سيد عويس القصاص فض العين اليمنى – مستشفى القصر العينى القديم

ياسر طه كامل إصابات متفرقة – 9 طلقات فى الظهر- مستشفى مركز أطفيح

نجدى عثمان الهتيمى إصابات متفرقة بالرقبة من الخلف – مستشفى مركز أطفيح

إن ما حدث يمثل انتهاكا صارخا للحق فى السكن المناسب وخاصة التعليق العام للجنة الأمم المتحدة رقم 7 الصادر فى 16 مايو 1997 بشأن الإخلاء القسرى والذى ينص على وجوب إشعار المواطنين بشكل واف وقبل الميعاد المقرر للإخلاء، وأن الإخلاء لا يجب أن ينتج عنه تشريد الأشخاص أو تعريض حقوق الإنسان الأخرى الوثيقة بهم للانتهاك، وكذلك ينص التعليق على أن إلزاما على الحكومات توفير سكن بديل للفئات الضعيفة التى تتعرض لإخلاء منازلها سواء كان هذا الإخلاء قانونى أو غير قانونى وأنه يجب على الحكومات بحث البدائل المتاحة وذلك قبل الشروع فى الإخلاء .

كما يمثل انتهاكا صارخا للحقوق السياسية والمدنية لهؤلاء المواطنين حيث تم رفض طلبات المواطنين بتحرير محاضر سواء بالإزالة أو بالإصابات التى لحقت بهم.

بالإضافة لذلك فإن ما حدث يمثل انتهاكا للحق فى الصحة والحق فى السلامة الجسدية والحق فى التعليم (حيث فقد الأطفال كتبهم وملابسهم الدراسية). بل يمثل انتهاكا للحق فى الحياة ذاته كما قررت ذلك الكثير من المحاكم الإقليمية والوطنية بالعديد من الدول.

فضلا عن ذلك، فإن ما حدث يشكل أيضا انتهاكا للقوانين الداخلية للدولة ومنها القانون 148 لسنة 2006.

وقد بدأ المركز المصرى لحقوق السكن فى اتخاذ إجراءاته القانونية وذلك بتقديم بلاغ للنائب العام اليوم بمصاحبة عدد كبير من السكان.

إن ما حدث يدل على زيف الدعاوى الانتخابية للرئيس مبارك والتى قضت بتقنين أوضاع ساكنى العشوائيات مما يسمح لهم بحيازة آمنة وهادئة لمساكنهم البسيطة. ويدل أيضا على عدم تعلم الحكومة المصرية والنظام المصرى ككل من درس الدويقة والذى أدى إلى وفاة مئات المواطنين الفقراء نتيجة الإهمال الحكومى الجسيم فى حقهم. فإذا كانت الحكومة تدعى عدم مسئوليتها عما حدث فى الدويقة وهو ما ليس صحيح، فإنها لا تستطيع نفى مسئوليتها عما قامت به ضد سكان أطفيح.

العنوان: 33 شارع قصر النيل – الدور التاسع- التحرير تليفون وفاكس/ 23922194-23952952 Email: echreg@echreg.org

بلطجية يعتدون على طلاب حملة "راقي بأخلاقي" بالزقازيق!

[








قام بلطجية من طلاب الاتحاد المعيَّن بجامعة الزقازيق بالاعتداء بالضرب على الطلاب المشاركين في مهرجان حملة "راقي بأخلاقي" التي دشَّنها طلاب الإخوان المسلمين، واستخدم البلطجية في اعتدائهم الأحزمة الجلدية والعِصيّ الخشبية والمشارط الحادة؛ مما أسفر عن إصابة نحو 15 طالبًا.



جاء ذلك بعد أن بدءوا بمحاولات استفزاز للطلاب المشاركين في المهرجان، وعندما باءت محاولاتهم بالفشل قامت مجموعة منهم بالاعتداء عليهم.



وجاءت محاولات التهدئة من قِبل طلاب الإخوان المسلمين المشاركين بالحملة ومناداتهم بتطبيق شعار الحملة ودعوتهم بالالتزام بالأخلاق الراقية، إلا أن بعض الطلاب سمعوا أحد البلطجية يتحدَّث في الهاتف المحمول ويقول (حنخليها دم النهارده)، ثم تبع ذلك تجمع البلطجية وإعادة محاولتهم الاعتداء مرةً أخرى على الطلاب والطالبات هذه المرة.




بلطجي يضرب بعنف طلاب الحملة


كما تعرَّف بعض الطلاب على عناصر من أمن الدولة يرتدون الزي المدني وهم يتبادلون الحديث مع طلاب الاتحاد والبلطجية.



وصرَّح طارق الجابري المتحدث باسم طلاب الإخوان المسلمين بجامعة الزقازيق بأنه على الرغم من أن الحملة التي تحمل عنوان "راقي بأخلاقي" هي حملة سلوكية أخلاقية صاحبها مهرجان بسيط، كما أنها لم تكن تحمل أي استفزاز وتصادم مع حرس الجامعة.. إلا أن يد الأمن تتدخل في كل شيء في الجامعة وتطاله.



مؤكدًا أن ما حدث اليوم يعبِّر عن عداءٍ شخصي منهم تُجاه أي نشاط أو إصلاح يتم في الجامعة، مشيرًا إلى "أنهم هم مَن بدأ بالتحرُّش بهم واستفزازهم، ولمَّا لم ينجح الأمر تطاولوا عليهم بالضرب"!!.



وأكد أن هناك إصاباتٍ إثر اعتداءات البلطجية عليهم تبلغ 15 إصابة، وأن ما حدث تم تحت مَرأى ومَسمع من أمن الجامعة وقد علت ضحكاتهم تشفيًا في طلاب الإخوان!.