الاثنين، 8 فبراير، 2010

أبو الفتوح : المعتقلين أخوة أفاضل يفترض أن يكونوا واجهة لمصر لاأن يغيبوا خلف الجدران


أكد د / عبد المنعم أبو الفتوح القيادي بجماعة الإخوان المسلمين ، وأمين عام إتحاد الأطباء العرب أن حملة اعتقالات اليوم مقدمة لانتخابات مجلس الشورى القادمة ، وليس لها أي علاقة بأي انتخابات داخلية للجماعة ، مشيراً إلى أنه أصبح معتاداً أن يشن النظام المصري حملة اعتقالات كبرى قبل أي انتخابات تشريعية .

مضيفاً : " الإعتقالات بداية حملة يعد النظام لشنها خلال الأيام القادمة ، بهدف تفزيع الرأي العام من الإخوان ، خوفاً من حصولهم على عددٍ كبير من الأصوات فى أي إنتخابات قريبة .

وقال أبو الفتوح أن الأخوان مواطنين مصريين يمارسون حقهم الدستوري في الترشح للانتخابات بهدف إصلاح الوطن ، وتغيير الأوضاع المتردية الفاسدة .

مضيفاً : هؤلاء المعتقلين أخوة أفاضل يفترض أن يكونوا واجهة لمصر، لا أن يغيبوا خلف الجدران ، في حين يستقبل اللصوص والقتلة بصالات كبار الزوار ويعيشون دوماً طلقاء .

مؤكداً أن هذه أوضاع مقلوبة لا يقبل بها أي أحد من شرفاء الوطن ، مشيراً إلى أن طابوراً خامساً يعمل على خدمة المصالح الصهيو أمريكية في مصر ، يقف وراء هذه الأحداث ، ولا يقوم بأي عمل فيه صالح الوطن.

هناك تعليقان (2):

أسد الدين عبدالرحمن يقول...

مايحدث هو تعبير الحكومة عن خيبة أملها بعد ما أشاد الجميع بديمقراطية الإخوان ، وأن الخلاف في الرأي لم يفسد للود قضية ..

ما يحدث هو ان الحكومة تقمع الفئة التي أثبتت أن التغيير سيأتي على يديها بإذن الله .

حسبنا الله ونعم الوكيل .. سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

جزاكم الله خيرا أختي .. جزاكم الله خيرا أستاذنا الدكتور عبد المنعم

البشير أون لاين يقول...

جزاك الله خيرا أختاه وحفظ الله الدكتور أبو الفتوح