الخميس، 31 ديسمبر، 2009

اللائحة العامة لجماعة الإخوان المسلمين

اللائحة العامة

لجماعة الإخوان المسلمين

مادة (1) الهيئات الرئيسية



أولاً- المرشد العام

ثانيًا- مكتب الإرشاد

ثالثًا- مجلس الشورى

رابعًا- مجالس شورى المحافظات

خامسًا- المكاتب الإدارية للمحافظات



الباب الأول

الشورى ومكتب الإرشاد

الفصل الأول



مادة (2) المرشد العام هو مرشد الجماعة وممثلها، وبالإضافة إلى مسئولياته واختصاصاته طبقًا للائحة العامة وهو الرئيس العام للجماعة في مصر ورئيس كل من مكتب الإرشاد ومجلس الشورى، وله حق حضور ورئاسة جميع أقسام وتشكيلات الجماعة وتنظيماتها، والمرجع في كل ما يتعلق به إلى اللائحة العامة.



مادة (3) للمرشد العام أن يخول نائبه الأول بعض اختصاصاته حسبما تقتضيه المصلحة، وله أن ينيب غيره من النواب في رئاسة مكتب الإرشاد أو مجلس الشورى أو في غير ذلك ذلك من أقسام وتشكيلات الجماعة وتنظيماتها.



مادة (4) في حالة غياب المرشد العام خارج الجمهورية أو تعذر قيامه بمهامه لمرض أو لعذر طارئ يقوم نائبه الأول مقامه في جميع اختصاصاته.



مادة (5) في حالة حدوث موانع قهرية تحول دون مباشرة المرشد لمهامه يحل محله نائبه الأول ثم الأقدم فالأقدم من النواب ثم الأكبر فالأكبر من أعضاء مكتب الإرشاد.



الفصل الثاني- مكتب الإرشاد



مادة (6) مكتب الإرشاد:

هو الهيئة الادارية والقيادة التنفيذية العليا وهو المشرف على سير الدعوة والموجه لسياستها وإدارتها والمختص بكل شئونها وبتنظيم أقسامها وتشكيلاتها.



مادة (7) تكوين مكتب الإرشاد:

يتكون مكتب الإرشاد فضلاً عن المرشد العام من:

أ) ستة عشر عضوًا ينتخبهم مجلس الشورى من بين أعضائه بطريق الاقتراع السري على أن يكون من كل قطاع جغرافي عضوًا واحدًا على الأقل.



ب) ثلاثة أعضاء على الأكثر يجوز لمكتب الإرشاد تعيينهم بأغلبية أعضائه المنتخبين المقيمين بالجمهورية



جـ) يشترط حصول العضو المنتخب على أكثر من نصف أصوات أعضاء مجلس الشورى الحاضرين بجلسة الاقتراع، فإذا لم يتحقق ذلك في الاقتراع الأول أعيد الاقتراع على أن ينحصر الاختيار بين مَن حصلوا على أعلى أصوات في الاقتراع الأول، فإذا كان عددهم يزيد على ضعف العدد المطلوب استكماله يقتصر الاقتراع بين ضعف العدد المطلوب من الحائزين على أكثر الأصوات.



وفي حالة خلو مكان أحد الأعضاء المنتخبين يحل محله من يليه في آخر اقتراع في عدد الأصوات من الفئة التي ينتمي إليها بشرط ألا تقل عن 40% من عدد الأعضاء الحاضرين بجلسة الاقتراع، فإذا لم يتحقق ذلك انتخب مجلس الشورى في أول اجتماعٍ له مَن يحل محله.
وإذا زالت عضوية أحد الأعضاء المعينين جاز لمكتب الإرشاد أن يعين من يحل محله.



مادة (8) شروط عضوية مكتب الإرشاد:

يشترط فيمن ينتخب أو يعين عضوًا بمكتب الإرشاد الآتي:

أ) أن يكون قد بلغ من العمر ثلاثين سنة.



ب) أن يكون قد مضت على قبوله عضوًا بالجماعة عشر سنوات على الأقل.



جـ) أن يكون عضوًا بمجلس الشورى.



د) أن يكون متصفًا بالصفة الخلقية والعلمية التي تؤهله لمهام ومسئوليات المكتب ويستثنى العضوان المقيمان بالخارج من شرط عضوية مجلس الشورى.



هـ) يجوز لمكتب الإرشاد بموافقة أحد عشر عضوًا من أعضائه المنتخبين المقيمين بالجمهورية استثناء الأعضاء المعينين من الشرطين المنصوص عليهما بالفقرتين ب، ج، وفي هذه الحالة يعتبر العضو المعين بالمكتب عضوًا معينًا بمجلس الشورى، ولو جاوز ذلك العدد الجائز لمكتب الإرشاد تعيينه على أن تجيز الزيادة عند خلو مكان أحد الأعضاء المعينين.



و) باستثناء رئيس المكتب الإداري لمحافظة القاهرة لا يجوز الجمع بين عضوية مكتب الإرشاد وعضوية المكاتب الإدارية.



وفي حالة انتخاب رئيس المكتب الإداري أو تعيينه عضوًا بمكتب الإرشاد ينتخب مجلس شورى المحافظة رئيسًا له وللمكتب الإداري من بين ممثلين في مجلس الشورى العام، فإذا لم يكن للمحافظة ممثلون في مجلس الشورى العام غير الرئيسي السابق انتخب من بين أعضائه رئيسًا له وللمكتب الإداري، ويعتبر العضو المنتخب في هذه الحالة عضوًا بمجلس الشورى العام على أن تجبر الزيادة عند أول خلو.



وفي حالة انتخاب أحد أعضاء المكتب الإداري عضوًا بمكتب الإرشاد أو تعيينه ينتخب مجلس شورى المحافظة من يحل محله في عضوية مكتب إداري المحافظة.



مادة (9) مدة عضوية المكتب:

أ) مدة عضوية مكتب الإرشاد أربع سنوات اعتبارًا من تاريخ أول انعقاد للمكتب بعد تمام إجراءات انتخابه على ألا يتأخر ذلك عن خمسة عشر يومًا من بداية دورة مجلس الشورى التي تجري فيها الانتخابات وتكون مدة الأعضاء المعينين لنهاية مدة المكتب المنتخب أيًّا كان تاريخ تعيينهم.



ب) يكمل العضو الذي يحل محل غيره المدة المقررة للمكتب طبقًا للفقرة (أ) السابقة.



جـ) في جميع الأحوال أيضًا تستمر عضوية المكتب ولو تجاوزت المدد المشار إليها آنفًا إلى أن يجتمع مجلس الشورى وينتخب المكتب الجديد.



د) يجوز لمجلس الشورى تجديد انتخاب الأعضاء الذين انتهت مدة عضويتهم لدورة واحدة تالية فقط ولا يجوز للمكتب تعيين عضو المكتب لأكثر من مرة واحدة.



مادة (10) زوال العضوية:

تزول عضوية مكتب الإرشاد لأحد الأسباب الآتية:



أ) الوفاة.



ب) انتهاء مدة العضوية دون تجديدها.



جـ) طلب الإعفاء ويجوز للمكتب قبول الطلب أو مراجعة العضو، ويعتبر طلب الإعفاء مقبولاً إذا لم يسحبه العضو خلال ستين يومًا من تاريخ تقديمه رغم مراجعة المكتب له.



د) فقد العضو الصلاحية لأسباب صحية أو غيرها، ويصدر قرار الإعفاء من مجلس الشورى باقتراع سري بأغلبية عدد أعضائه بناءً على طلب مكتب الإرشاد أو عشرين عضوًا من أعضاء مجلس الشورى بعد تحقيق تجربة لجنة التحقيق المشار إليها بالبند (م) من المادة 17 بالباب الثالث.



هـ) قيام ظروف قهرية تحول دون إمكان مباشرة العضو مهامه مدة تزيد على ستة أشهر ويصدر قرار الإعفاء من مكتب الإرشاد بعد أخذ رأي اللجنة المشار إليها في البند (م) من المادة 17 من الفصل الثالث بأغلبية أحد عشر عضوًا من أعضاء المكتب المقيمين بالجمهورية.



و) بالنسبة للعضوين المقيمين بالخارج تزول العضوية بانتهاء إقامة العضو بصفة مستقرة بالخارج، ويصدر القرار بزوال العضوية في هذه الحالة مكتب الإرشاد على النحو المشار إليه بالفقرة السابقة.



مادة (11) اجتماعات مكتب الإرشاد.

أ) مقر مكتب الإرشاد واجتماعاته تكون بالقاهرة ويجوز انعقاده بمكان آخر إذا دعت الضرورة لذلك بناءً على قرارٍ من المرشد العام أو أغلبية أعضاء المكتب.



ب) تكون اجتماعات مكتب الإرشاد اجتماعات دورية يحددها، وللمرشد العام أن يدعو المكتب لاجتماعاتٍ أخرى كلما وجد داعيًا لذلك، كما يجب دعوة المكتب كلما طلب خمسة من أعضائه ذلك.



هـ) تكون اجتماعات المكتب صحيحة بحضور أكثر من نصف أعضائه المقيمين بالجمهورية، وفي حالة تخلف المرشد العام ونائبه الأول عن حضور اجتماع المكتب يرأس الجلسة أقدم نواب المرشد ثم أكبر الأعضاء سنًا.



د) فيما عدا ما ورد بشأنه نص خاص تصدر قرارات المكتب بأغلبية أعضائه الحاضرين، وفي حالة تساوي الأصوات يعتبر الأمر المعروض غير موافق عليه، ويجوز إعادة عرضه للمداولة فيه في ذات الجلسة أو في جلسة أخرى، فإذا تساوت الأصوات بشأنه في المرة الثانية رجح الجانب الذي فيه المرشد العام إن كان حاضرًا أو نائبه الذي يحل محله، فإن لم يكن أيهما حاضرًا اعتبر الموضوع مرفوضًا.



هـ- يشكل مكتب الإرشاد من بين أعضائه المقيمين بالقاهرة هيئة دائمة يرأسها المرشد العام أو نائبه الأول، وتضم أربعةً من الأعضاء، ويكون لهذه الهيئة حق اتخاذ القرارات في الحالات الآتية:

1- القرارات العاجلة في الظروف الطارئة التي لا تتحمل انتظار دعوة المكتب للانعقاد.

2- المسائل الجارية التي لا تعتبر ذات أهمية بالغة.



ويجب إحاطة الهيئة العامة لمكتب الإرشاد بقرارات الهيئة الدائمة في أول اجتماع لهيئة المكتب العامة ويكون لمكتب الإرشاد بهيئته العامة تقرير ما يراه بشأن قرارات الهيئة الدائمة.



الفصل الثالث



مادة (12): مع عدم الإخلال بأحكام اللائحة العامة يكون مجلس الشورى هو السلطة التشريعية لجماعة الإخوان في مصر، ويكون مختصًا بمناقشة وإقرار السياسات العامة التي تتبعها، والخطة العامة والوسائل التنفيذية اللازمة لها، وكذا مناقشة التقارير السنوية التي يتقدم بها المكتب ويتكون مكتب الشورى من:

أ) خمسة وسبعين عضوًا على الأقل وتسعين عضوًا على الأكثر يختارون بطريق الاقتراع السري من بين أعضاء مجالس شورى المحافظات طبقًا لأحكام المادة (13) التالية.



ب) ما لا يزيد على خمسة عشر عضوًا يجوز لمكتب الإرشاد تعيينهم.



جـ) ويكون عضوًا بحكم اللائحة، كل مَن سبق توليه عضوية مكتب الإرشاد لمدة لا تقل عن عامين طبقًا لأحكام هذه اللائحة ما لم يكن زوال عضويته من المكتب لأسباب فقد الصلاحية المنصوص عليها في الفقرة "د" من المادة (10) من هذه اللائحة.



مادة (13)

أ) ينتخب مجلس شورى كل محافظة عددًا من بين أعضائه الذين لم يكتسبوا عضوية مجلس الشورى بحكم اللائحة لعضوية مجلس الشورى العام للبيان التالى:



- القاهرة الكبرى:

1- القاهرة 5 أعضاء.

2- الجيزة 5 أعضاء.

3- القليوبية 2 عضو.

- الإسكندرية 6 أعضاء.

- السويس 1 عضو.

- الإسماعيلية 1 عضو.

- شمال سيناء 1 عضو.

- بورسعيد 1 عضو.

- الدقهلية 10 أعضاء.

- دمياط 4 أعضاء.

- الشرقية 8 أعضاء.

- المنوفية 5 أعضاء.

- الغربية 5 أعضاء.

- البحيرة 6 أعضاء.

- كفر الشيخ 2 عضو.

- الفيوم 2 عضو.

- بنى سويف 2 عضو.

- المنيا 2 عضو.

- أسيوط 2 عضو.

- سوهاج 2 عضو.

- قنا 1 عضو.

- أسوان 1 عضو.

- الوادي الجديد 1 عضو

المجموع 75 (خمسة وسبعون عضوًا).



ويجوز بقرار من مكتب الإرشاد تعديل العدد المخصص لكل محافظة، مع وجوب مراعاة المجموع الكلي للأعضاء المنصوص عليه بالمادة السابقة، ويجب أن يحصل العضو المنتخب على أكثر من نصف أصوات أعضاء مجلس شورى المحافظة الحاضرين بجلسة الاقتراع، فإذا لم يتحقق الأول أُعيد الاقتراع على أن ينحصر الاختيار بين ضعف العدد المطلوب استكماله ممن حصلوا على أعلى الأصوات في الاقتراع السابق.



وإذا خلا مكان أحد الأعضاء المنتخبين انتخب مجلس شورى المحافظة المختص مَن يحل محله.



وإذا خلا مكان أحد الأعضاء المعينين جاز لمكتب الإرشاد أن يعين مَن يحل محله.
ب) ينتخب الإخوان المصريون المقيمون بالخارج ثلاثة أعضاء طبقًا للائحة الخاصة بهم.



مادة (14)

في مباشرته لمهام المجلس يمثل العضو المنتخب أو المعين الدعوة بصفة عامة.



مادة (15) شروط عضوية مجلس الشورى:

يشترط في عضو مجلس الشورى المنتخب الآتي:

أ) أن يكون مصريًّا بلغ من العمر ثلاثين سنة.



ب) أن يكون قد مضى على قبوله عضوًا عاملاً بالجماعة خمس سنوات.



جـ) أن يكون عضوًا بمجلس شورى المحافظة، ويُستثنى الأعضاء الممثلين المقيمين بالخارج.



د) أن يكون متصفًا بالصفات العلمية والخلقية التي تؤهله لعضوية المجلس.



هـ) يجوز لمكتب الإرشاد أن يتجاوز- بالنسبة للأعضاء المعينين- عن الشروط المنصوص عليها في الفقرات أ، ب، جـ من هذه المادة.



مادة (16):

أ- مدة عضوية مجلس الشورى:

مدة عضوية مجلس الشورى أربع سنوات تبدأ من تاريخ، انعقاد أول دورة للمجلس بعد انتخاب أعضائه، وتنتهي عضوية جميع الأعضاء المنتخبين والمعينين- أيًّا كان تاريخ تعيينهم- بانتهاء هذه المدة، ويكمل العضو الذي يحل محل غيره مدة سلفه.



ب) وإذا قامت ظروف قاهرة حالت دون إتمام انتخاب مجلس الشورى في الموعد المقرر استمر المجلس القائم في أداء مهامه إلى أن يتم انتخاب المجلس الذي يخلفه.



مادة (17) اجتماعات مجلس الشورى:

أ) يجتمع مجلس الشورى بدعوةٍ من المرشد العام دورتين كل عام، الأول خلال النصف الأول من شهر صفر والثانية خلال النصف الأول من شهر شعبان.



ب) يضع مكتب الإرشاد جدول أعمال كل دورة وتستمر اجتماعات المجلس إلى أن ينتهي من نظر الأعمال المدرجة في جدول الأعمال؛ وذلك دون إخلالٍ بحقِّ المجلس في استبعاد ما يرى استبعاده وتأجيل ما يرى تأجيله من الموضوعات المدرجة في جدول الأعمال، ويُضاف إلى جدول الأعمال الموضوعات التي يطلب عشرة من أعضاء المجلس إضافتها.



جـ) يجوز دعوة مجلس الشورى لاجتماع طارئ من المرشد العام أو بناءً على قرار مكتب الإرشاد، وإذا دعت حاجة لذلك.



د) على المرشد العام دعوة مجلس الشورى للانعقاد خلال خمسة عشر يومًا إذا طلب عشرون من أعضائه ذلك.



هـ) يكون اجتماع المجلس صحيحًا بحضور أكثر من نصف عدد أعضائه، وفي حالة غياب المرشد العام ونائبه الأول أو من ينيبه المرشد العام لرئاسة الجلسة يرأس الجلسة الأقدم فالأقدم من نواب المرشد العام ثم أكبر الحاضرين سنًا من أعضاء مكتب الإرشاد ثم الأكبر فالأكبر سنًا من أعضاء المجلس.



و) تصدر قرارات المجلس بأغلبية الأعضاء الحاضرين، وذلك فيما عدا الأحوال التي يشترط فيها نصاب خاص فيجب توفر النصاب المشروط، وفي حالة تساوي الأصوات يعتبر الموضوع محل الاقتراع غير موافق عليه.



ز) يقدم مكتب الإرشاد في الاجتماع السنوي الأول لمجلس الشورى تقريرًا شاملاً عن نشاط الدعوة وأعمال المكتب خلال العام السابق، كما يتضمن التقرير إيضاحًا لبرنامج العمل والسياسة التي يرى اتباعها خلال السنة التالية، ويناقش مجلس الشورى التقرير، ولكلٍّ من أعضائه أن يتقدَّم بما يراه من مقترحات، وينفذ مكتب الإرشاد ما يتم تصديق المجلس عليه.



وفي غير حالات الضرورة يطلب مكتب الإرشاد تصديق مجلس الشورى على قرارات المكتب المتعلقة بالمشاركة في الحكم أو في الانتخابات العامة أو إنشاء حزب أو غيرها مما له أهمية خاصة.

ح) ينتخب مجلس الشورى في أول اجتماع له أعضاء مكتب الإرشاد كلما حل موعد انتهاء عضوية المكتب السابق، كما تستكمل العضويات الشاغرة.



ط) مع مراعاة نصوص اللائحة العامة وفي حالة خلو منصب المرشد العام يحل محله نائبه في مصر ويتولى مكتب الإرشاد دعوة مجلس الشورى للاجتماع خلال مدة لا تزيد على ثلاثين يومًا للتداول في اختيار مرشح لمنصب المرشد العام، ولا يكون اجتماع المجلس في هذه الحالة صحيحًا إلا بحضور ثلاثة أرباع عدد أعضائه، ويكون قراره بتزكية اسم المرشح لمنصب المرشد العام بأغلبية خمسة وخمسين عضوًا من أعضائه.



ى) إذا لم تتوافر الأغلبية المشار إليها في البند السابق، يؤجل الاجتماع مدة لا تقل عن خمسة عشر يومًا ولا تزيد على ثلاثين يومًا، ويعيد مكتب الإرشاد الدعوة لاجتماعٍ ثانٍ يكون صحيحًا بحضور أكثر من نصف عدد أعضاء مجلس الشورى ويكون قرار التزكية صحيحًا بموافقة خمسة وأربعين عضوًا من أعضاء المجلس.



ك) في حالة عدم توافر الأغلبية المشار إليها في البند السابق يؤجل الاجتماع لمدة لا تقل عن خمسة عشر يومًا ولا تزيد على ثلاثين يومًا، ويكرر مكتب الإرشاد الدعوة لاجتماع ثالث يكون صحيحًا بحضور أكثر من نصف عدد أعضاء المجلس، ويكون قرار التزكية معتبرًا بأغلبية أصوات الحاضرين.



ل) تكون اجتماعات مجلس الشورى بالقاهرة أو في أي مكان آخر يحدده مكتب الإرشاد.



م) ينتخب مجلس الشورى من بين أعضائه لجنة تحقيق تتكون من ثلاثة أعضاء أصليين وثلاثة أعضاء احتياطيين يحلون محل الأعضاء الأصليين إذا وجد مانع لديهم أو لدى أحدهم، وتختص لجنة التحقيق بما يحيله إليها المرشد العام أو مكتب الإرشاد أو المجلس مما يمس سلوك أحد الأعضاء أو يفقد الثقة به، وتقترح هذه اللجنة الجزاء الذي تراه مناسبًا، وتعرض قرارها على مكتب الإرشاد أو المجلس طبقًا لاختصاص كل منهما.



مادة (18) زوال العضوية:

تزول عضوية مجلس الشورى لأحد الأسباب الآتية:



أ) الوفاة.



ب) انتهاء مدة العضوية دون تجديدها.



جـ) طلب العضو إعفاءه.



د) فقد الصلاحية لأسباب صحية أو غيرها، ويصدر القرار بالإعفاء من العضوية في هذه الحالة باقتراع سري بأغلبية عدد أعضاء المجلس بعد تحقيق تجربة اللجنة المشار إليها في البند (م) من المادة 17 من الباب الثالث.



هـ) قيام ظروف قهرية تحول دون إمكانية مباشرة مهام عضويته دون عذر مقبول، ويصدر القرار بالإعفاء من العضوية، في هذه الحالة باقتراع سري بأغلبية عدد أعضاء المجلس.



و) وبالنسبة للأعضاء المنتخبين من الأخوة المصريين في الخارج تزول العضوية بانتهاء إقامة العضو بالخارج إقامة مستقرة ويصدر مكتب الإرشاد قرارًا بذلك بعد أخذ رأي المسئول بالخارج.



الفصل الرابع: مجالس شورى المحافظات

مادة (19) تشكيل مجلس شورى المحافظة:

يُشكَّل بكل محافظة شورى يحدد مكتب الإرشاد عدد أعضائه، ويختاره الأعضاء العاملون بالمحافظة طبقًا للإجراءات التي يعتمدها مكتب الإرشاد.



ويجوز لمكتب الإرشاد أن يضمَّ إلى الأعضاء المختارين عددًا لا يزيد عن الخمس بعد أخذ رأي المكتب الإداري، ويُعتبر عضوًا بمجلس شورى المحافظة التي يتبعها من عُيِّن عضوًا بمجلس الشورى العام أو اكتسب عضويته بحكم اللائحة، طبقًا للفقرة (ج) من المادة (12)، ويجوز بقرار من مكتب الإرشاد ضمُّ أكثر من محافظة ليكون لها معًا مجلس شورى واحد ومكتب إداري مشترك، وفي هذه الحالة يحدِّد مكتب الإرشاد عدد الأعضاء الذين يمثلون كل محافظة لكل من مجلس الشورى والمكتب الإداري.



ويجوز لمكتب الإرشاد أن يقرر أن تكون لكل منطقة أو لعدد من المناطق بالمحافظة الواحدة مجلس شورى ومكتب إداري خاص، وفي هذه الحالة يحدِّد مكتب الإرشاد عدد الأعضاء الذين ينتخبهم مجلس شورى كل منطقة لمجلس الشورى العام من مجموع العدد المقرر للمحافظة.



مادة (20) شروط العضوية:

يشترط فيمن يُختار عضوًا في مجلس شورى المحافظة:



أ) أن لا يقل سنُّه عن 30 سنة.



ب) أن تكون قد مضت على قبوله عضوًا عاملاً بالجماعة خمس سنوات على الأقل.



جـ) أن يكون متصفًا بالصفات الخلقية والعلمية التي تؤهِّله لذلك.



مادة (21) مدة العضوية:

مدة عضوية مجلس شورى المحافظة أربع سنوات من التاريخ الذي يحدِّده مكتب الإرشاد لانتهاء إجراءات الاختيار في جميع المحافظات، ويسري ذلك بحق الأعضاء الذين يقرِّر مكتب الإرشاد تعيينهم لمجلس شورى المحافظة؛ أيًّا كان تاريخ التعيين.



وفي حالة خلوِّ مكان أحد الأعضاء المختارين، يختار الأعضاء العاملون مَن يحلُّ محلَّه، طبقًا للقواعد والإجراءات المعتمدة في هذا الشأن من مكتب الإرشاد، وفي جميع الأحوال يكمل العضو الجديد مدة سلفه.



مادة (22) زوال العضوية:



أ) الوفاة.

ب) انتهاء مدة العضوية، ويجوز تجديد اختيار أو تعيين العضو.



جـ) الاستعفاء.



د) تعذُّر قيام العضو بمهامِّ العضوية لأسباب صحية، أو غير ذلك من تخلِّفه عن مباشرة مهامِّ عضويته دون عذر مقبول.



هـ) فقدان الثقة والاعتبار.

ويكون زوال العضوية في الحالتين (د)، (هـ) بقرار من مكتب الإرشاد بأغلبية عدد أعضائه المقيمين بالجمهورية بعد أخذ رأي مكتب إداري المحافظة.



مادة (23) انعقاد مجلس شورى المحافظة:

أ) يكون انعقاد مجلس شورى المحافظة بعاصمة المحافظة ما لم يقررْ المكتب الإداري أو غالبية أعضاء المجلس انعقاده في مكان آخر.



ب) يرأس أولى جلسات مجلس شورى المحافظة أحد أعضاء مكتب الإرشاد أو أكبر الأعضاء الحاضرين سنًّا، وينتخب المجلس في هذه الجلسة- وبطريق الاقتراع السري- الأعضاء الذين يمثلون المحافظة في مجلس الشورى العام، طبقًا لما هو منصوص عليه بالمادة (76).



ثم ينتخب المجلس رئيسًا له من بين الأعضاء الذين تمَّ انتخابهم بمجلس الشورى العام ويكون أيضًا رئيسًا للمكتب الإداري.



ثم ينتخب المجلس بعد ذلك نائبًا للرئيس ثم أعضاء المكتب الإداري، مع مراعاة تمثيل مختلف المناطق ما أمكن ذلك، وتسري بحقِّ رئيس ونائب رئيس المكتب الإداري وأعضائه المنتخبين شرط النصاب والإجراءات المقرَّرة بشأن انتخاب أعضاء مجلس الشورى العام.



وإذا خلا مكان أحد أعضاء المكتب الإداري انتخب مجلس شورى المحافظة من يحلُّ محلَّه.



جـ) يجوز إعادة انتخاب رئيس المجلس ونائبه وأعضاء المكتب الإداري.



د) ينعقد مجلس شورى المحافظة بصفة دورية مرتين كل عام أولاً خلال الأسبوع الثاني من شهر محرم، والثانية خلال الأسبوع الثاني من شهر رجب، ويقدم إليه مكتب إداري المحافظة في الاجتماع السنوي الأول تقريرًا شاملاً عن سير الدعوة بالمحافظة خلال العام المنصرم، ولمجلس شورى المحافظة أن يناقش التقرير، وأن يُبدي ملاحظاته، وأن يُصدر توصياتٍ يبلغها لمكتب إداري المحافظة الذي عليه أن يقدمها في تقريره إلى مكتب الإرشاد.



هـ) يكون اجتماع مجلس الشورى بناءً على دعوة رئيسه أو نائبه، عند غيابه، ويجوز دعوته لاجتماع غير عادي بناءً على طلب رئيسه أو نائبه عند غيابه أو بقرار من مكتب إداري المحافظة أو كلما طلب نصف أعضائه ذلك، ويكون اجتماعه صحيحًا بحضور الرئيس أو نائبه أو من يُنيبه ونصف عدد الأعضاء، وتصدر قرارات المجلس وتوصياته بأغلبية الحاضرين.



الفصل الخامس: مكتب إداري المحافظة

مادة (24):

مكتب إداري المحافظة هو الهيئة التنفيذية المسئولة عن تنفيذ مهامِّ الدعوة بالمحافظة، طبقًا للسياسة العام للجماعة وتوجيهات مكتب الإرشاد، ويُنتخب مجلس شورى المحافظة طبقًا لما نُصَّ عليه بالباب السابق.



مادة (25):

يَنتخِب مكتب إداري المحافظة من بين أعضائه أمينًا للصندوق وأمينًا للسرِّ، كما يعهد لكل عضو من أعضائه بالمهامِّ التي يحدِّدها له بعد تشكيل الأقسام المختلفة للدعوة.



مادة (26):

يعقد مكتب إداري المحافظة اجتماعاتٍ دوريةً، نصف شهرية، على الأقل تكون صحيحةً بحضور رئيسه أو من ينوب عنه في حالة غيابه ونصف عدد الأعضاء.



مادة (27):

لرئيس المكتب دعوته للانعقاد كلما رأى مصلحةً في ذلك أو كلما طلب.



مادة (28):

يجب على عضو مكتب إداري المحافظة الانتظامُ في حضور جلسات المكتب والمحافظة على سريَّة المداولات والالتزام بتنفيذ قرارات المكتب، ولو خالف ما ارتآه.



مادة (29):

يقدم مكتب إداري المحافظة تقريرًا إلى مجلس شورى المحافظة عن سير أعماله خلال السنة في الأسبوع الأول من شهر محرم من كل عام، ثم يرفع مكتب الإرشاد في ميعاد لا يتجاوز الأسبوع الثالث من شهر المحرم من كل عام.



مادة (30):

يجوز لمكتب الإرشاد- إذا دعت الضرورة لذلك- أن يقرر وقْف كل أو بعض أعضاء مكتب إداري المحافظة عن مباشرة أعمالهم، وله أن يعيِّن من يباشر مهامَّ المكتب بصفة مؤقتة، وفي هذه الحالة يجب دعوة مجلس شورى المحافظة لاجتماع طارئ، في خلال مدة لا تتجاوز ثلاثين يومًا لانتخابٍ بدلاً عمَّن تقرر وقفه، فإذا انتُخب رئيس جديد لمجلس شورى المحافظة وللمكتب الإداري من غير ممثلي المحافظة في مجلس الشورى اكتسب الرئيس الجديد عضويةَ مجلس الشورى، وإن جاوز ذلك العدد المحدد لممثلي المحافظة، على أن تُجبر الزيادة عند حدوث أي خلوٍّ.



أحكام عامة ومؤقتة

مادة (31) يجوز تعديل أحكام هذا النظام بناءً على اقتراح:



أ) المرشد العام.



ب) أغلبية أعضاء مكتب الإرشاد المقيمين بالجمهورية.



جـ) عشرين عضوًا من أعضاء مجلس الشورى.



ويُنظر اقتراح التعديل في جلسة خاصة للمجلس يُدعى إليها قبل ثلاثين يومًا على الأقل، مع إخطار الأعضاء بموضوع التعديل المقترح، ويعتبر مقبولاً بأغلبية أكثر من نصف عدد أعضاء المجلس.



مادة (32)

في حالة تعذَّر اجتماع مجلس الشورى لأسباب اضطرارية، يتولَّى مكتب الإرشاد جميع اختصاصاته.



مادة (33)

تنتهي ولاية أعضاء مكتب الإرشاد القائمين بأعمال العضوية حاليًّا- باستثناء المرشد العام- باجتماع مجلس الشورى وانتخابه أعضاء مكتب الإرشاد.



مادة (34)



تمَّ إلغاؤها.



مادة (35)



التقويم المعتمد هو التقويم الهجري والأشهر الهلالية.



مادة (36)

لا تسقط عضوية مكتب الإرشاد عند تعرُّض العضو للحبس والاعتقال السياسي لحين انتهاء هذه الظروف، وفي حالة زوال السبب يعود لممارسة عضويته، حتى ولو أدَّى ذلك إلى زيادة عدد أعضاء المكتب عما ورد في هذه اللائحة، ويتمُّ جبر الزيادة عند أول خلوٍّ.



تمَّ اعتماد هذه اللائحة من مجلس الشورى العام عام 1990

















التعديلات التي اعتمدها مجلس الشورى في مايو 2009م مدرَجة في هذا النص: (مادة 7 ومادة 9 "أ" ومادة 36)

الأربعاء، 30 ديسمبر، 2009

نداء عاجل إلى الأمم المتحدة لوقف تعذيب أحمد دومة

وجَّهت منظمة الكرامة لحقوق الإنسان ومقرها جنيف بسويسرا نداءً عاجلاً إلى المقرر الخاص المعنيِّ بالتعذيب في مجلس حقوق الإنسان الدولي التابع للأمم المتحدة ، تطالبه فيه بالتدخُّل لدى السلطات المصرية لوقف التعذيب الذي تمارسه إدارة سجن دمنهور ضد الطالب المدوِّن أحمد دومة (20 عامًا) المحكوم عليه عسكريًّا في فبراير 2009م بالسجن عامًا وغرامة 2000 جنيه بتهمة التسلل إلى غزة.

وأشار البيان إلى أنه بعد أن أصدرت المحكمة العسكرية حكمها ضد دومة، على الرغم من كونه مدنيًّا ولا يشغل أي وظيفة عسكرية، نُقِل من مقر مباحث أمن الدولة في العريش إلى سجن دمنهور يوم 28 فبراير 2009م، وأثناء نقله قام ضابط الشرطة المسئول عن عملية النقل باقتياده قبل ذلك إلى قسم شرطة الخليفة ، حيث تعرَّض هناك لتعذيب جسيم، ووُجِّه إليه في هذه الأثناء وابلٌ من الضربات على جميع أنحاء جسمه، كما تمَّ تكبيل يديه وعُلِّق من معصميه على الجزء الخلفي من الباب؛ ما تسبَّب نهاية المطاف في كسر ذراعه.

وأضاف أنه في نوفمبر 2009م عندما طلب أحمد دومة الحصول على إذن بمغادرة السجن لإجراء امتحاناته في كلية الحقوق بجامعة طنطا، كانت تلك مناسبةً أخرى ليتعرَّض مجددًا للتعذيب المهول والمعاملة اللا إنسانية.

وتعود قضية المدون أحمد سعد دومة إلى دخوله غزة في اليوم الرابع للعدوان الصهيوني عليها في شهر يناير الماضي، وأثناء عودته إلى مصر اعتقلته قوات الأمن المصرية، وتمَّت إحالته إلى المحكمة العسكرية رقم 34 لسنة 2009م جنح عسكرية شمال سيناء، وبعد سماع المحكمة المرافعات قرَّرت حجز الدعوى للحكم بتاريخ يوم الثلاثاء 10 فبراير 2009م، وبالفعل قضت المحكمة العسكرية بالإسماعيلية بحبس كلٍّ من أحمد سعد أبو دومة وأحمد كمال عبد العال سنةً مع الشغل وغرامة 2000 جنيه؛ بتهمة التسلل عبر الحدود الشرقية بطريقٍ غير شرعي، بزعم مخالفة القرار الجمهوري 298 لسنة 1995م>

الثلاثاء، 29 ديسمبر، 2009

بمناسبة إنشاء جدار مبارك الفولاذي: أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ ؟.. د/ حمدي حسن

د/ حمدي حسن

بمناسبة إنشاء جدار مبارك الفولازي مع حدود غزة
يا حكومتنا : أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ ؟
ليت حكومتنا تفهم أن معبر رفح بالنسبة للفلسطينيين مثل نهر النيل بالنسبة للمصريين

• أين الأمن القومي والسيادة المصرية من السماح بدخول الصهاينة سيناء بدون تأشيرة ؟
• أين الأمن القومي والكرامة المصرية من اختطاف سفينة كسر الحصار من مياهنا الأقليمية ؟
• نشكر الحكومة أنها لم تقتل النشطاء الأوربيين المتظاهرين كما قتلت السودانيين بميدان مصطفي محمود!
• أنبوب مياه البحر جريمة ضد الإنسانية لأنه سيفسد آبار المياه العذبة القليلة , فمن سيتحمل عواقبها ؟
• ماذا سنفعل وكيف سنتصرف اذا استخدمت اثيوبيا ودول منبع نهر النيل منطق حكومتنا الأعوج في مفهوم السيادة والأمن القومي وبنو سدودا وحواجز تحجز مياه النيل عنا ؟
• يا حكومتنا : السلطة والقوة ليست دائمة والتاريخ لن يرحم أحدا وسيظل جدار مبارك الفولازي شاهد علي هذه الفترة المخزية من تاريخ مصر

بعد مرور عام علي الحرب الصهيونية اللا إنسانية علي غزة – والتي أُعلنت للأسف من القاهرة – اصبح موقف الحكومة المصرية اشد وضوحا وأنها تتواطئ الآن وتدعم وبشكل علني ودون خجل سياسات الكيان الصهيوني ضد أهالينا في غزة ويبدو هذا في ثلاثة مواقف : قافلة شريان الحياة 3 وناشطو غزة الحرة في القاهرة وجدار مبارك الفولازي الذي تقيمه الحكومة المصرية بسرية وتكتم تامين علي الحدود مع غزة .

هذه المواقف كشفت النقاب عن الوجه القبيح الحقيقي لإستراتيجية الحكومة المصرية تجاه اشقائنا في غزة والمتواطئة مع الكيان الصهيوني والتي جعلت الأمن الصهيوني اهم لديها من أمن غزة !

فحكومة مصر تَمُد الكيان الصهيوني بالغاز وبثمن بخس دعما لإقتصادياته بينما هذا الكيان يُشَدد حصاره بكل الوسائل تجاه أهالينا في غزة بل و يستخدم هذا الغاز في إنتاج الأسمنت بينما مصر تصادر بضعة شكائر اسمنتية كانت مُعَدة للتريب في الوقت الذي يُمنع فيه دخول الأسمنت رسميا من أي منفذ .

حكومة مصر تَمْنع قافلة شريان الحياة المكونة من برلمانين وناشطين من 17 دولة معهم 240 سيارة من الدخول عبر طريقها الطبيعي ويخرج مارشال الخارجية السيد ابو الغيط يهدد ويتوعد ويحدد مكان معاكس لمسار القافلة البري الطبيعي نكاية او تلكيكا محددا توقيتا محددا باليوم والساعة لدخولها من ميناء العريش وإلا....وكأن هؤلاء المدنيين الناشطين إنسانيا جيشا مسلحا يُهدد السيادة المصرية وأن دخولها من نويبع يُهدد الأمن القومي المصري!

أليس غريبا إصرار الخارجية علي منع دخول القافلة برا من نويبع الي العريش بدعوي حماية الأمن القومي المصري وأن هذا قرار يمس السيادة المصرية ؟
أين الأمن القومي المصري والسيادة المصرية من دخول الصهاينة بدون تأشيرة من الكيان إلي سيناء ؟
أين الأمن القومي المصري والسيادة المصرية من الإعتداءات الصهيونية علي المدنيين علي حدودنا حتي قارب الشهداء من المجندين والمدنيين ومنهم أطفال ما يقرب ال 70 شهيد ؟
أين الأمن القومي المصري والسيادة المصرية من الإعتداءات الصهيونية علي المجال الجوي المصري وضرب أهالينا في غزة من الأجواء المصرية وفقا لشهود عيان إبان الحرب علي غزة ؟
أين الأمن القومي المصري والسيادة بل والكرامة المصرية حين استولت اسرائيل علي إحدي سفن كسر الحصار من المياه الإقليمية المصرية ؟

أما موقف الحكومة المصرية من النشطاء الأوربيين في حركة غزة الحرة المتظاهرين امام سفاراتهم بالقاهرة لمنعهم من دعم المحاصرين في غزة فهو موقف يدعونا إلي الإشادة بالحكومة التي لم تقتلهم مثلما قتلت السودانيين بميدان مصطفي محمود او تتعامل معهم كما تعاملت مع المصريين الذين ينادون بكسر الحصار عن غزة في ثلاث حملات نظموها وتعاملت معهم برقة مدهشة لا ولم ولن نراها مع النشطاء المصريين في مواقف مماثلة !!!

وأتساءل ما الذي يمس السيادة المصرية ويضر الأمن القومي المصري من ان يدعم هؤلاء الناشطين اهالينا المحاصرين في غزة ؟

أخيرا يبقي اللغز الكبير حول جدار مبارك الفولازي الذي يبني تحت الأرض ومعه انابيب مياه عملاقة من البحر لتجعل التربة رخوة .

الهدف الحقيقي من انشاء هذا الجدار هو هدم الأنفاق ومنع حفرها مستقبلا وبالتالي سيؤتي الحصار الصهيوني المصري علي اهالينا في غزة أكله وثماره . إذ أنه رغم الحصار الخانق المفروض علي اهالينا ورغم الحرب الشرسة عليهم وبإستخدام احدث الأسلحة بل واسلحة مجرمة دوليا لم تستطع أن تؤثر علي إرادة أهالينا واجبارهم علي الخضوع للإرادة الصهيونية وهذا لأن أهالينا يعتمدون في ذلك – بعد الله – علي الأنفاق التي تمدهم بكل أسباب الحياة والمقاومة التي تجعلهم يصمدون أمام هذا الحصار الظالم.

لذلك فإن جدار مبارك الفولازي يهدم الأنفاق المقامة ويمنع حفر غيرها يصب في النهاية لصالح الكيان الصهيوني وليس لصالح أهالينا في غزة وهذا يدل دلالة صريحة علي أن الحكومة المصرية أصبحت تُؤَمِنْ الكيان المحتل وتلقي اهالينا في غزة إلي التهلكة بالتعمد مع سبق الإصرار .

الأنكي أن جدار مبارك الفولازي جاء تنفيذا للإتفاقية الأمنية بين أمريكا واسرائيل – ومصر ليست طرفا فيها – ولكن يتم تنفيذها علي الأراض المصرية بينما تدعي الحكومة أن انشاء الجدار قرار سيادي يحمي الأمن القومي ولا ندري تكلفته ولا من الذي يقوم بالصرف ولا من اي بند اذا كانت من موازنة الشعب المصري ؟

إن تشديد الحصار الخانق علي أهالينا سيجعلهم يتصرفون وبطريقة جماعية أية تصرفات طائشة غير مأمونة العواقب فليس أمامهم من سبيل غير ذلك بعد ان سُدت في وجوههم كل سبل الحياة الكريمة !

كما أن جريمة أنبوب المياه الضخم الذي سيحمل المياه من البحر بطول 10 كم مما يجعله يلوث مياه الآبار العذبة القليلة التي يشرب منها اهالينا هي جريمة ضد الإنسانية لا أدري من الذي سيتحمل عواقبها !

الأخطر هو إصرار المسئولين المصريين وبأعلي مستوياتهم علي أن من حق مصر أن تبني في أراضيها ما تشاء سواء جدار فوق الأرض أو تحت الأرض أو حتي في الهواء فهذا قرار يخص مصر فقط ويعبر عن سيادتها ولحماية أمنها القومي , بصرف النظر , ودون أدني إهتمام بالقانون الدولي ولا بالاتفاقيات الدولية ولا بالأضرار المتوقعة علي الأمن القومي المصري نتيجة هذا الموقف غير المسئول !

إذ بنفس هذا المنطق الأعوج تستطيع اثيوبيا أن تبني سدودا علي أراضيها فوق الأرض وتحت الأرض تمنع المياه التي تجري علي أراضيها من الوصول الي دول المصب { علما بأن 85% من نهر النيل الذي يجري في الأراض المصرية تأتي مياهه من اثيوبيا } وإذا قامت الدول الأخري بذات المنطق االمصري الأعوج ببناء سدود علي اراضيها , هل تستطيع مصر أن تعارضهم ؟ واذا استدلوا بتصرفات الحكومة وتصريحاتها ومواقفها ببنائها للجدار الفولازي مع غزة وعدم اعتدادها بالمواثيق والقوانين و المعاهدات الدولية فما هو الحل ؟
ألا يدل هذا علي مدي الجُرم الذي ترتكبه الحكومة المصرية في حق الشعب وفي حق الأمن القومي المصري وفي حق السيادة المصرية ؟
يا سادة الا تفهمون أن معبر رفح بالنسبة للفلسطينيين مثل نهر النيل بالنسبة للمصريين !!
يا سادة أليس منكم رجل رشيد ؟

ايها المتواطئون , ستسخدمكم اسرائيل حتي تنتهي مهمتكم وتحقق بكم ومن خلالكم اهدافها وتبلغ غاياتها ثم تكون نهايتكم مثل نهاية جيش سعد حداد في لبنان ان كنتم تذكرون . أما اذا غابت ذاكرتكم أو تغافلتم أو كنتم لا تعلمون فهاهم أعضاء فتح أتباع عباس الذين سلموا اسلحتهم وغيروا أهدافهم واستبدلوا المقاومة بالمفاوضات بل وحصلوا علي ضمانات صهيونية استبعدتهم من قوائم اغتيالاتها هاهي تقوم بقتلهم وبدم بارد أمام زوجاتهم وأطفالهم بطريقة بشعة في الوقت الذي لم يصدر عباس ورفاقه زعماء التفاوض ومنهج السلام – أوبالأصح الإستسلام – حتي بيان إدانة – حفظا لماء الوجه – للأسف الشديد !

يا حكومتنا : السلطة والقوة ليست دائمة والتاريخ لن يرحم أحدا وسيظل جدار مبارك الفولازي شاهد علي هذه الفترة المخزية من تاريخ مصر .

أخيرا أقول لأهالينا : اصبروا وصابروا ورابطوا وتدبروا قول ربكم سبحانه :

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [آل عمران : 200]

الأربعاء، 23 ديسمبر، 2009

انى ذاهبة للاقصى فانه ينادينى

انى ذاهبة للاقصى فانه ينادينى
كم اشتاق اليك يا اقصى
كم اشتاق الى اخوتى فى الله
كم ابكى واثور واغضب
كم خرجت فى مظاهرات وفعاليات
كم كتبت وثرت وغضبت
ورفضت كتابتى
كم ألام على افكارى
كم وجهت التهم الى اخوانى بالتخاذل
وقادتى كم ينفطر قلبى
وكل يوم اشتاق الى الجهاد والى الرباط
كم انفطر قلبى حزننا على إخواننا
بين شهيد وجريح وبيت مهدوم
وصراخ أطفال
ودموع أرامل
حاولت كثيرا لكى اكون هناك هناك
نعم على ارض الرباط
كم يشتاق قلبى
حبى ولهفةإلى هناك
كيف السبيل اليك يا اقصى
ولكنى عرفت الطريق اليك
نعم
بصلاة الفجر قادمة فى مسجدى
بدعوة صادقة لله قادمة
بحب الدين والعمل له قادمة
فى حلقتى بين صغار وانا اجعلهم ربانين قادمة
بجهادى بين الناس ليكون جميعهم
مجاهدين فى سبيل الله قادمة لمحو اميه الجهلاء لؤمنا بالقضية قادمة
فى مدرستى بين طلابى قادمة بهذا الجيل
فى مصنعى بين العمال قادمة بهذه القلوب
فى شارعى بين جيرانى قادمة بحبهم قادمة بالفقراء المحتاجين الذين يريدون ان يعرفوا الدين قبل المال
بدعوتى
بدعوتى
بدعوتى
بدعوة الاخوان المسلمين
قادمة يا اقصى
ومعى جيش من الاخوان
انى قادمة ولن يمنعنى جدار ولا معتقل
قادمة اليك بجيش
سوف تسر له
وسوف تستقبلنى يا اقصى
انا البس لبس عروس نعم سوف اكون عروس السماء
سوف ازف من غزة
وسوف يكون فى استقبالى جند حماس
سوف يكون مهرى حزام ناسف
وبندقية
وسوف أٌزين بلون الاحمر الجميل
وسوف اضع عطر الشهداء
وسوف يعلن عن موعد
زفافى ابو عبيدة
فى بيانه الصحفى عن اول
شهيدة
من جيش الاخوان

الخميس، 17 ديسمبر، 2009

م/ أحمد عباس يكشف أبعاد إختطافه ، وسر الرؤيا !

حوار / عمر الطيب ، وحنان السيد
تصوير : عادل محمد
يختلف الأمر بالنسبة لشخصية مثل شخصية م / أحمد عباس ، الذي مر بتجربة غاية فى الغرابة ، فصاحب الوجه الهش البشوش دوماً حاصرته جحافل أمنية فى الأسكندرية لتختطفه من بين زوجته وأطفاله ، ليجد نفسه قد خرج من قضية دعم غزة إلى قضية تنظيم دولي لاكتها الصحف وصاغت فصولها الدرامية !
تمخض جبل الأهرام فى قضية التنظيم الدولي ليلد فأراً ، تم تصفير القضية ، وخرج كل المعتقلين على ذمتها .
الحوار سيطرت عليه أجواء إيمانية ، وشعور لا ينقطع بمعية الله ، وفضله والحياة فى كنفه ورعايته ، لكن الوجه البشوش اكتسته ملامح الجد فجأة ، وهو يؤكد جُرم الجناة فى تلك القضية ، وأن الإخوان سائرون على دربهم بما ارتضوه ، سواء غّير النظام من ممارساته ، أو ثبت عليها .
الحقيقة أنه يصعب توصيف الخصومة بين الفريقين ، والجزم بأن النظام المتهالك ساعدته الأقدار عندما واجه عدواً تمتزج مسيرته بالطهر والشرف ، أم هو بذلك يكتب آخر صفحات نهايته .
لكن فريقاً على يقين أن الله معه ، فى مواجة نظام يلعب على موازنات الخارج ، ومعاناة شعب خارج لتوه من بين ثنايا آلة الحرب الصهيونية الإجرامية ، أعتقد أن الغلبة ستكون له .

*إعتقالك فى شهر مارس كان نقطة البدء لحملة تصفية الحسابات ضد الإخوان رداً على فاعليات نصرة غزة ـ هكذا قيل ـ هل تعتقد أن هذه الرؤية صحيحة ، وهل لديك من المعلومات ما يؤكدها ؟؟
**القضية لم تتعدى فعلاً مسألة تصفية الحسابات ، وكان واضحاً أن كل الأسئلة فى النيابة و محضر التحريات تدور حول جمع تبرعات لغزة ، ومساعدة أهل غزة ، بالإضافة إلى التهم المكررة فى هذا الإطار !
أنا اعتقلت فى 2/3 على ذمة القضية المعروفة بإسم د / مصطفى الغنيمي ، وتنقلت فى هذه الفترة بين أمن الدولة فى مدينة نصر، وسجن المحكوم ، ونيابة أمن الدولة ، حيث حصلت على إخلاء سبيل ، قبل أن أمكث3أيام فى مقر مباحث أمن الدولة بطنطا ، ويصدر قرار بإعتقالي ، وأرحَل إلى وادي النطرون . إلى أن تم إخلاء سبيلي فعلياً ، لكنني لم أمكث بالخارج إلا فترة قليلة ، حيث تم إعتقالي من جديد على ذمة قضية أخرى .

*بعد خروجك بأيام تم الزج بإسمك فى قضية أشد تعقيداً هي قضية التنظيم الدولي ، ماهي ملابسات ذلك ؟
**القضية المسماه بالتنظيم الدولي تعرفت عليها من خلال الصحف ، ولم يكن بيننا وبينهم أي رابط ، لكن أحد الأخوة أخبرني بعد أيام من الإفراج عني أن اسمي نشر فى تحقيقات الأهرام ، ولما رجعت إلى الجريدة فوجئت أنني معتقل على ذمة القضية ، وبالفعل تم ضم خمسة من معتقلي قضية د / الغنيمي إلى التنظيم الدولي هم : د/ محمد وهدان ، وم/ خالد البلتاجي ، أ / عادل عفيفي ، وم / مسعد قطب ، ود / عثمان النادي ، وكنت أنا السادس ، لكن الغريب فى الأمر أنني كنت مطلق السراح فى ذلك الوقت ، على العكس منهم .

ماذا فعلت بعدما ذكر أحمد موسى إسمك ضمن قضية التنظيم الدولي على صفحات الاهرام ، هل تغير نمط حياتك ؟
** لا كنت أتحرك بشكل طبيعي ، وذهبت إلى الأسكندرية لقضاء بعض الوقت مع زوجتي وأولادي ، لكنني قررت أن اسلم نفسي ، حينما علمت أنه تمت مداهمة منزل أسرتي فى المحلة أثناء حفل خطبة أحدى بنات الاسرة بشكل همجي ، و تم التعامل بطريقة غير إنسانية مع الحضور، وإتصلت بالمحامي للإتفاق معه على ذلك ، لكن حينما خرجت من نادي المهندسين بالاسكندرية فوجئت بسيارة تلاحقني ، وفى لحظة حاصرني حوالي 50 شخصاً على طريقة الأفلام الأمريكية ، وأخرجوني من سيارتي بالقوة ، وحملوني أمام أطفالي ووضعوني فى إحدي السيارات ، و لما سألتهم زوجتي من أنتم : قالوا مباحث الأموال العامة ، وبعدها استقبل الضابط سيل من المكالمات ، فضحكت وقلت ليست لدي مشكلة مع cia أوالموساد ، ليتم إختطافي بهذا الشكل ، ونقلت إلى مقر أمن الدولة ثم إلى سجن المرج .

*هل كانت الإتهامات هذه المرة تدور فى نفس الإطار السابق ؟
**الإتهامات هذه المرة كانت مختلفة ، وكانت تتحدث عن تدريب على عمليات إرهابية ، وغسيل أموال ، وعلاقات بشخصيات رسمية مثل رئيس مجلس النواب العراقي .

*ماذا كان شعورك وأنت تختطف من الشارع تحت سمع وبصر زوجتك وأبنائك بهذه الطريقة المأساوية ؟
**الموقف كان شديد الصعوبة على الأبناء الصغار (عائشة ، وخالد) لكن صلابة الزوجة أثناء عملية إختطافي ، وماتلاها ، بعث فى نفسي بشيئ من الإطمئنان ، أما أنا وقد خرجت من الحدث ، فقد هدأت نفسي ليقيني أن الذى اختطفنى ليس ملك الموت وأنه ما زال امامى فى العمر بقيه ، وبالنسبة لباقي أبنائي فقد تعودوا على هذا الأمر ، والله سبحانه وتعالى ألقى فى قلوبهم السكينة والإطمئنان، كما أن إستيعاب الزوجة للحدث ساعدهم فى الخروج من ماساوية الموقف .
و خوفي كله كان على خالد الصغير ، كنت قلق أن تترك عملية إختطاف والده شيئ من الضغينة فى نفسه ، لكن والدته عالجت الأمر بشكل جيد .

*الحياة فى ظل المطاردة ، كيف كانت تبعاتها عليك وعلى أسرتك ؟
**لم أعش فى ظل أي مطاردة ، الأوضاع كانت طبيعية جداً ، وكنت على وشك تسليم نفسي بعد ماقرأته فى الأهرام .

*هل رتبت افكارك ، وضبطت شئونك على أنك ستبقى رهن الإعتقال لفترة طويلة ، وأن هذه المرة ليست كسابقاتها ؟
** كنا على يقين أن الله سيخرجنا من هذا الأمر ، كنا مع الدعاء والإستغاثة واللجوء الى الله نشعر أن السماء تهتز ، كما أن أحد الإخوة رأى فى المنام رؤيا ، تؤكد أنه لن يكون هناك أحد من الإخوان فى هذه القضية بعد يوم 2/12 وقد كان .
وكنا على الدوام نرفع شعار نذهب ـ إلى النيابة ـ بالأمل ، ونرجع بالرضا بقضاء الله .

*متى شعرتم أن إنفراجة حدثت فى القضية ؟
** شعرنا أنه حدثت إنفراجة فى القضية بعد خروج م / مسعد قطب ، ود / عثمان النادي ، ووصولهم إلى منازلهم ، وبعد الإفراج عن أ / عبد الرحمن الجمل (71عام ، الذي يعاني من عدد من الأمراض) أدركنا أن المسألة إنتهت .

*قضية التنظيم الدولي حظيت بعشرات التفسيرات والتحليلات ، ماهو تفسيرك للقضية وأنت كنت جزء منها ؟
** أعتقد أن هذه القضية تم التخطيط لها على عجل ، وأنها كانت قص ولصق ، فمعظم الأخوة تعرفت عليهم للمرة الأولى داخل المعتقل ، فضلاً عن عدم معرفتي بباقي الأخوة فى الخارج ، وأعتقد أنها أعُدت لإرباك الإخوان والضغط عليهم ، لكن النظام نفسه تعرض لضغوط من الخارج بسبب الزج بشخصيات سياسية على وزن إياد السمرائي فى القضية .

* الحياه بدون عائل إشكالية ، كيف تعاملت أسرتك معها ؟
** تعجبت لرعاية الله لأسرتي فى حال غيابي ، والحمد لله ، فقد فوجئت أن إبني طارق (ثانية ثانوي) على ـ سبيل المثال ـ رغم حبه للكرة قد أرسل رسائل محمول يدعوا فيها زملائة لعدم مشاهدة مباراة مصر والجزائر طالما أن مشجعي الفريقين خرجوا عن الروح الرياضية الى حالة إقتتال ، بينما كان أخوه محمد يصلي ويدعوا وقت المباراة ، ولو كنت بينهم لشاهدنا المباراة سوياً ، كما أن الإخوان غبطوني أن أولادي كانوا الأسرع فى تلبية نداء الصلاة فى المسجد رغم غيابي .
أيضاً دعم الإخوان وجهودهم وإلتفاف الأهل حول الأبناء خفف عنهم ، وبعث فى نفسي الطمآنينة والرضا ، وإبنتي حفصه كانت تقول لي ، ولا يهمك يا بابا ، إيه يعني ثلاث سنوات ، إخواننا فى فلسطين يعانون أكثر من ذلك ، ولسنا أفضل منهم ..
والزيارة إلى السجن كانت بمثابة رحلة ، كنا نأكل ونشرب ونلعب سوياً ، ثم يغادرون على أمل اللقاء .

*هذه القضية كانت إعلامية بحته تقوى وتضعف ، تبعاً لما ينشر عنها فى وسائل الإعلام ، وهذا كان يتسبب للجميع فى قلق بالغ ، كيف كان شعور أسرتك ، وأنت يتغير منحاك من إحتمالية محاكمة عسكرية واعتقال طويل إلى إفراج مفاجئ ؟
** بالطبع كانت سعادة الأسرة غامرة ، وكذا سعادة الأهل والأصدقاء ، وكل الناس ، يتساوى فى ذلك من أعرفهم ، ومن لا أعرفهم ، فنحن لانملك للناس سوى الحب والكلمة الطيبة والمشاعر الصادقة ، وهم لاينتظرون منا أي شيئ .

*كيف تنظر إلى من لفقوا لك القضية ؟ هل هم جناة فى نظرك أم ضحايا؟
** كل واحد ممن لفقوا لنا القضية يعرف ماذا يفعل ، الذي ألقى القبض علينا يعرف ، والذي داهم بيتنا يعرف ، والذي نُعرض عليه يعرف ، والذي احتجزنا كرهائن يعرف ، والذي يستجوبنا ولم يقل كلمة حق يعرف ، والذي يُمدد لنا فترات الإعتقال ، وهو يقول اصبروا واحتسبوا يعرف ، وكل منهم قبض أجره ، كما نتَحصل نحن على أجرنا ، نلقى الظلم ونصبر ونحتسب ، ونخبر أهلنا أيضا أن لهم مثل أجرنا ، فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ، ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره ، المسألة بالمثقال ومادون المثقال ، وحينما نقول : "اللهم انتقم ممن ظلمنا" نقصد كل من شارك سواء بالهمس أواللمس أوالإشارة أوالسكوت ، وعليهم أن يراجعوا أنفسهم ، القضية ليست شخصية ، إنها قضية الأمة والإسلام ، والقاضي الطبيعي قال كلمته فى مئات القضايا وأخلى سبيلنا ، بينما القضاء الإستثنائي يعتقلنا ويحتجزنا ويظلمنا . وعلى كل المتورطين فى هذه المظالم أن يراجع نفسه.

*سلبيات الإعتقال والتغييب الكل يعرفها ؟ لكن هل خرجت من هذه الفترة بأي إيجابيات ؟؟
** السلبيات لمن يرتكب الجرم فى حقنا ، الإيجابيات كانت كثيرة بالنسبة لنا سواء على مستوانا أو مستوى الأسرة أو الناس .
مشكلتنا الأساسية فى هذه الأثناء كانت فى ضيق الوقت ، أنا كنت مظلوم فى قضية شريفة كريمة ، والله معي ، كنا نستشعر الأمر الإلهي للنار : "يا ناركوني برداً وسلاماَ" ، كنا نستشعر عناية الله ورحمته ، ونحن تحت سياط القهر والتخويف والإرهاب ، و فراق الأهل . لقد تلاشت كل مرارة ذلك كله أمام الأنس مع الله سبحانه وتعالى ، والحياة فى معيته وتحت رعايته .
كنت أعيش وسط مجموعة من أكرم وأشرف وأفقه الناس ، معظمهم مربين وعلماء وفقهاء ، كنت أحاول أن أنهل من علمهم ، لأستكمل مواطن القصور لدي فأستشعر الراحة ، وتذهب الغصة والمرارة .

*هل لديك تعليق على ما يتم تداوله فى وسائل الإعلام عن مكتب الإرشاد وما به من خلافات ؟
مثل هذه الأمور يجب معها
أولا: إحسان الظن بإخواننا ، قال تعالى "لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسم خيرا وقالوا هذا إفك مبين"
"سورة النور"
ثانيا: الثقة فى القيادة (والنأكيد عالى أن لهم قواعد ولوائح يرجعون إليها عند الإختلاف) ، كما تسود بينهم روح الأخوة و الحب .
ثالثا: تقديم النصيحة مع مراعاة أدابها ، ونرجوا بها تقوية البناء وتحسين الأداء
رابعا: الدعاء لإخواننا وقيادتنا أن يلهمهم الله الرشد والصواب ..

*ماهو مستقبل العلاقة بين الإخوان والنظام ، تبعاً لرؤيتك كمعتقل سابق ؟
** مستقبل العلاقة بين النظام والإخوان يحددها النظام ، الإخوان لايريدون لهذا البلد سوى الخير ، والنظام يرفض ذلك على شاكلة "أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون " ، هؤلاء أهل إفساد ويبغونها عوجاً ، والإخوان اهل إصلاح وسيظلوا على ماهم عليه سواء تغير النظام أم لم يتغير ، التحذير الأول للرسول صلى الله عليه وسلم فى صدر البعثة النبوية "وسيخرجك قومك " نحن ندركه تمام الإدراك ، ونعلم أننا سنظل عرضة للمعاناة والظلم ، لكن كله يهون فى سبيل الله .

الاثنين، 28 سبتمبر، 2009

بيان من الإخوان المسلمين بخصوص اقتحام الصهاينة للمسجد الأقصى

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان من الإخوان المسلمين بخصوص
اقتحام الصهاينة للمسجد الأقصى

لم تكن عملية اقتحام مجموعة من المتطرفين اليهود للمسجد الأقصى بالأمس سوى حلقة فى سلسلة من عمليات الاعتداء على الحرم القدسى منذ سقوطه فى يد الصهاينة عام 1967 .

فما حدث بالأمس لم يكن مجرد تحرك عشوائى لمجموعة من المتطرفين ولكنه سياسة منتظمة لسلطات الاحتلال التى تحمى اليهود الذين يدنسون المسجد الأقصى وتعتقل وتضرب وتصيب المقدسيين الذين يتصدون للمعتدين .
ومنذ احتلال القدس، والكيان الصهيونى يعمل بدأب على تهويد المدينة بكاملها وطرد سكانها العرب من المسلمين والمسيحيين وتغيير كافة معالمها الإسلامية التاريخية، ويبقى المسجد الأقصى المعلم الأبرز الذى يسعون لإزالته وإقامة هيكلهم المزعوم محله، وقد سبق أن أضرموا النار فيه عام 1969 واستولوا على حائط البراق وحولوه إلى حائط المبكى، ثم بدأوا فى حفر الأنفاق تحت جدار المسجد الأقصى لينهار من تلقاء نفسه.

ومما يشجع الصهاينة على الاستمرار فى العدوان تقاعس الحكومات العربية والإسلامية عن القيام بواجبها فى الدفاع عن الأقصى واسترداد الأرض المحتلة، بل نجد بعض تلك الحكومات والمسئولين فيها يسارعون للارتماء فى أحضان الصهاينة والمشاركة فى تنفيذ مخططاتهم ضد الأمة العربية والإسلامية .

وليس بمستغرب أن تتم عملية تدنيس المسجد الأقصى بعد أيام من اجتماع رئيس السلطة الفلسطينية برئيس وزراء الكيان الصهيونى برعاية أمريكية لينكشف زيف دعاوى التسوية وأوهام السلام المزعوم .

إننا ندعو الشعوب والحكومات العربية والإسلامية للقيام بمسئولياتها وواجبها أمام الله سبحانه وتعالى ثم أمام الأمة والتاريخ لردع الصهاينة ووقف غيهم وعدوانهم.
وندعو علماء الأمة ومفكريها لاستنهاض قوى الأمة والعمل بجد وروية لمواجهة مخططات الصهاينة .
ونذكر كل عربى ومسلم بواجبه تجاه القدس وفلسطين مهما تقاعس المتقاعسون وتخاذل المتخاذلون .
ونوجه التحية لأهل فلسطين الصامدين المرابطين المدافعين عن الأقصى وعن تراب وطنهم .

ونؤكد أن الأمة العربية والإسلامية لن تنسى فلسطين، ولن تنسى القدس والمسجد الأقصى وستظل متمسكة بحقها الذى لا ينازع فى عودة فلسطين السليبة إلى أهلها، ولا يجب أن يكون استسلام الحكومات وقلة حيلة الشعوب مدعاة لليأس أو القنوط فحتما سيزول الباطل ويندحر الاحتلال فتلك سنة الله فى الكون، (والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون)


الإخوان المسلمون

القاهرة فى : 9 من شوال 1430هـ
28 من سبتمبر 2009م

السبت، 19 سبتمبر، 2009

إنسانية النظام المصري : 231 من الإخوان يقضون عيد الفطر داخل السجون بعضهم تعدى السبعين

قال الأستاذ / عبد المنعم عبد المقصود، المحامي: " إن عدد المعتقلين والمحبوسين احتياطيًّا من الجماعة على ذمة قضايا والمحكوم عليهم فى القضية العسكرية الذين سيقضون العيد داخل السجون المصرية وصل إلى 231.

وذكر عبد المقصود أنه يأتى على رأس هؤلاء خمسة من أعضاء مكتب إرشاد الجماعة هم المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام للجماعة، والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، والدكتور محمد على بشر، والدكتور محمود حسين ، والدكتور أسامة نصر الدين.

وأوضح عبد المقصود أن عدد المعتقلين من الإخوان المسلمين بقرار من وزير الداخلية طبقاً لقانون الطوارئ وصل 98 معتقلا، أما عدد المحبوسين احتياطيًّا على ذمة قضايا فهو 105 محبوسين، أما المحكوم عليهم فى قضايا عسكرية فهم 18، مشيرا إلى أن 68 من قيادات وأعضاء الجماعة صدرت لهم قرارات بالإفراج من المحاكم المصرية ولم يتم تنفيذ هذه القرارات، وتم صدور قرار من وزير الداخلية باعتقالهم.

وأضاف عبد المقصود إلى أن خمسة وثلاثين من الموقوفين يعانون ظروفًا صحية سيئة ويتلقى معظمهم الرعاية الصحية داخل السجن، فى حين يتعرض الباقى منهم إلى إهمال فى الرعاية الصحية، ويأتى على رأسهم الدكتور محمود حسين، والدكتور محمد كمال اللذين سبق وأن أجريا عمليتى قلب مفتوح، وترفض إدارة سجن المحكوم بطُرة عرضهم على مستشفى المنيل الجامعى، إضافة إلى خلف محمد بهنساوى الذى تدهورت حالته الصحية نتيجة إصابته بفشل كبدى، وترفض إدارة سجن المرج عرضه على المستشفى.

وذكر البيان الصادر عن عبد المقصود صباح الجمعة، أن من بين الموقوفين من تَعَدّى السبعين سنة من عمره وتُصِرُّ نيابة أمن الدولة على حبسه بالمخالفة لتعليمات النائب العام التى أوجبت مراعاة الظروف الاجتماعية والصحية والسِّنية للمتهم أثناء تجديد أمر حبسه، ويأتى على رأس هؤلاء سيد نزيلى وحمدى إبراهيم وعبد الرحمن الجمل.

وأضاف أن محافظة السويس تأتى فى مقدمة المحافظات من حيث عدد المعتقلين فيها، حيث بلغ عددهم 35 معتقلاً ومحبوسًا، ويأتى بعدها محافظة الشرقية بعدد 32 معتقلاً ومحبوسًا، بينما أقل المحافظات عدداً هى محافظة أسوان بمعتقل واحد

الأحد، 23 أغسطس، 2009

المرشد العام : الاخوات يقمن بدور عظيم فى تربية المجتمع وفى نشر الفضيلة

أكد فضيلة المرشد العام / محمد مهدي عاكف أن الإخوات يقمن بدور عظيم من أجل تربية المجتمع وفى نشر الفضيلة .

مشيداً برد د / جمال حشمت القوي والذي قال فيه أن النساء خط أحمر على أجهزة الأمن والحكومة ألا تقترب منه.

ودعى المرشد فى تصريح لموقع "نافذة مصر" جميع الإعلاميين إلى الرد على مثل هذه المهاترات من تلقاء أنفسهم ، كما دعاهم لفضح تجاوزات النظام فى اعتقال وحبس الشرفاء ، وتقييد حرية الرأي والكلمة ، وكذا مخالفاته الصريحه للبرنامج الإنتخابي للرئيس مبارك ، وعدم تطبيق أي من وعوده إلى الآن .

وكان حشمت الذي كان نائباً سابقاً فى البرلمان عن جماعة الإخوان المسلمين قد عقب على الاتهامات التى وجهتها النيابة لمجموعة الإخوان التى تم اعتقالها فى الفترة الماضية ، باستخدام النساء فى نقل المعلومات التنظيمية ، نظرا لعدم الرقابة الامنية عليهم على عكس قيادات الجماعة من الرجال : بأن هذا الكلام عارٍ تماماًَ عن الصحة.

محذراً الحكومة من أن تتخذ مثل هذه الاتهامات ذريعة للتعرض لنساء الإخوان بالاعتقال أو المضايقات بعد أن أعلن الإخوان خوضهم انتخابات مجلس الشعب المقبلة على مقاعد المرأة مشيرا إلى أن ذلك سوف يكون بمثابة اللعب بالنار من قبل الحكومة لأنه لا الإخوان ولا المجتمع سوف يقبلون بمثل هذه الممارسات.

السبت، 22 أغسطس، 2009

منع "الإفطار" عن معتقلي البحيرة أثناء عرضهم على النيابة

منعت مباحث أمن الدولة بكفر الدوار اليوم إدخال وجبة الإفطار لـ10 من معتقلي الإخوان المسلمين الذين تمَّ اعتقالهم أمس؛ رغم استلام الوجبات من ذويهم قبل الإفطار بساعة.



وأكد أهالي المعتقلين أن مسئولي أمن الدولة أخذوا منهم الطعام، ورفضوا تسليمه للمعتقلين، رغم إعطائهم فترة راحة لمدة نصف ساعة من السادسة والنصف إلى السابعة دون تحقيق، إلا أنهم لم يعطوا لهم وجبات الإفطار.



وقال ذوو المعتقلين إنهم واصلوا معهم التحقيقات بعد الإفطار دون السماح لهم إلا بشرب الماء فقط.



المعتقلون الممنوع عنهم الإفطار هم: محمد الصافي إبراهيم عتمان، ومصطفى سليمان، وعادل عبد الوهاب مرجي، ويحيى عبد العاطي إبراهيم، وياسر علي عبد الرافع، وإبراهيم مصطفى أبو السعود، وسامي محمد عبد المحسن، وأسامة عبد النبي أحمد، وحازم سليمان كامل، ويحيى محمد محمد حجازي.



وكانت قوات الأمن بمحافظة البحيرة قد شنَّت فجر أمس حملة مداهمات على منازل إخوان المحافظة أسفرت عن اعتقال 15 من إخوان مدينتي "كفر الدوار" و"إدكو"، ولم يصدر بحقهم قرارٌ حتى الآن.

الخميس، 20 أغسطس، 2009

وصول السروجي إلى منزله بعد إعتقال دام قرابة 7 أشهر

وصل الأستاذ محمد السروجي مدير مدارس الجيل المسلم بالغربية ومدير مركز الفجر للدراسات السياسية إلى منزله مساء أمس بعد إعتقال دام ما يقارب سبعة أشهر .

وكان السروجي قد حصل على عدد من قرارات الإفراج قبل أن يصدر قرار إعتقال بحقه .

واعتقل السروجي فى حملة إستهدفت 19 من قيادات وكوادر الإخوان فى عدد من المحافظات فى 3 مارس ، وهى القضية التي كان على رأسها أمين عام نقابة أطباء الغربية د / مصطفى الغنيمي ، وذلك على خلفية التظاهرات المناصرة لأهل غزة إبان العدوان الأخير على القطاع .

وأجّل موقع نافذة مصر نشر خبر الإفراج عن السروجي ، حتى وصوله إلى بيته .

وكانت مباحث أمن الدولة قد أصدرت قرارات إعتقال بحق عدد كبير من قيادات جماعة الإخوان المسلمين بعد إفراج القضاء عنهم ، فى الوقت الذي يتم فيه مداهمة العديد من المنازل ، واعتقال العشرات ، بينما تم ضم خمسة من معتقلي قضية الغنيمي إلى قضية التنظيم الدولي المزعومة رغم صدور أحكام قضائية بالإفراج عنهم ، وهم : م / مسعد قطب ، م / أحمد عباس ، وم / خالد البلتاجي ، د / عثمان النادي ، و م / عادل عفيفي .

والسروجي يكتب مقالات دورية فى عدد من الصحف والمواقع الإلكترونية ، وهو كاتب بارز فى موقع نافذة مصر .

السبت، 15 أغسطس، 2009

فى حفل توزيع جوائز حفظ القرآن بالغربية : أبو شنب لمثل هذه الأحفال على بساطتها تشد الرحال

قال الأستاذ لاشين أبو شنب عضو مكتب الإرشاد : " لمثل هذه الأحفال على بساطتها تشد الرحال فهي جديرة بأن تعيش فيها الأمم ، وتحيا الهمم ، وتستيقظ من أجلها الشعوب، والقرآن كان وما زال وسيظل دائما وأبدا القوه المعطاءة لعزمات الأمة والأساس الذي يُحيى فيها الهمة ..


جاء ذلك في حفل توزيع جوائز الفائزين في مسابقة حفظ القرآن الكريم في مستويين القرآن كاملا ونصف القرآن ، والذين تعدوا الــ 50 بين الصف الرابع الإبتدائي والثانوي .
وحضر الحفل المئات من أسر الحافظين وعدد من نواب الكتلة البرلمانية لنواب الإخوان بالغربية على رأسهم فضيلة الأستاذ لاشين أبو شنب عضو مكتب الإرشاد والشيخ السيد عسكر عضو مجلس الشعب والأمين العام المساعد لمجمع البحوث الإسلامية سابقاً ..

والذى قال فى كلمته : شرف لنا أن نكرمكم فما أعطاكم الله من المحافظة على كتابة هو خير لكم في الدنيا والآخرة.
وأضاف عسكر في حفل توزيع القرآن الكريم الذي عقد في نقابة المحامين ، من لم تكن له مكانة صار له بالقرآن مكانة ، والله قال عن أمة القرآن "كنتم خير أمة أخرجت للناس"
مشيراً إلى أن حملة القرآن يبدهم مصابيح الهدى والنور.
مؤكداً أن لا منقذ للدنيا إلا القرآن ، وما جاء به من تعاليم "كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور"

بينما قال الأستاذ السيد النفاض :أن القرآن هو دستور المسلمين ـ وأن الله لم ينزله ليُقرا في المآتم ، ولكن ليكون دستوراً في المحاكم ، ولا ليقرأ على الأموات ، ولكن ليهدي الأحياء ويرشدهم إلى الطريق القويم .

مستنكرا إغلاق المساجد في وجوه الإخوان الذين حفظ أبنائهم القرآن في البيوت على يد الآباء رجالا ونساء ، مشيرا إلى أن بيوتهم نور تغشاها الملائكة ، أما البيوت التي لا يقرأ فيها القرآن فهي بيوت خربة تنعق فيها الشياطين .

مضيفا الإخوان يسيرون على درب رسول الله لا يتقاعسون عن تبليغ دعوته والسير على نهجه .

من جانبه قال الأستاذ لاشين أبو شنب عضو مكتب الإرشاد : " لمثل هذه الأحفال على بساطتها تشد الرحال فهي جديرة بأن تعيش فيها الأمم ، وتحيا الهمم ، وتستيقظ من أجلها الشعوب، والقرآن كان وما زال وسيظل دائما وأبدا القوه المعطاءة لعزمات الأمة والأساس الذي يُحيى فيها الهمة "

مشيرا إلى أن طوائف متعددة تسعى جاهده ليعيش القران جامدا غير مؤثر ليعيقوا طريقة إلى نفوس الناس ويخفضوا من صوته في إحيائهم ، كل همهم أن يقفوا حائلا بين المسلمين وكتابهم المجيد الذي جعله الله إيقاظا للقلوب وإحياء للنفوس وطريقا إلى الخير .

مضيفا "أن هذا القرآن رغم أنهم يحاولون تعويق طريقة يتخذ طريقة هادراً قوياً إلى نقوس أبنائة ذكرانا وأناسا ، فألا لاف المؤلفة من أبناء مصر ينكبون على القرآن يحفظونه ، وهكذا في الكثير من الأمم يقبلون على القرآن غضاً طرياً يحيى في المسلمين ما مات من عاداتهم ويعيد استشراف مستقبلهم " ، متوجها إلى الفائزين : ( أحيى فيكم هذة العزمات وهذا الإقبال على كتاب الله بنين وبنات ، وأحيى أهاليكم الذين رعوكم ، وأساتذتكم الذين حفظوكم ، والأجيال التي تسير على طريقكم ، ليبقى ذكر الله لا تؤثر فية العقبات المصنوعة ولا العقبات المدبرة ..

مع التأكيد على أننا سنبقى على ثقة وطمأنينة من أن نصر الله قريب ، وما أرادة الله لابد أن يتم ولا يريد الله للمسلمين إلا خيراً .

الاثنين، 10 أغسطس، 2009

زوجة م / أحمد عباس تروي تفاصيل مروعة للحظة إختطافه من وسط الشارع

نافذة مصر / أجرت الحوار : حنان السيد :



السجن والجلاد ينتظراني ، ربما كان هذا الخاطر يجول برأسي ، حينما كنت إستعد لإجراء حوار مع زوجة م / أحمد عباس ، وقد

مرت بهذا الظرف ، وأدرك أن الحياة فى ظل المطاردة ولو لأيام ظرف إستثنائي ، لكن إجابتها ألجمتني قالت : أنهم مطاردون على الدوام !!

من يستطيع أن يعيش فى ظل تلك الأوضاع الإنسانية دوماً ؟؟ سؤال فرض نفسه علي ، حتى بعد إنتهاء المقابلة ؟

وهل يشعر الجلاد بنزعة إنسانية وهو يفرض مثل تلك الأجواء على شعب بأكمله ، وكيف ستكون نهايته ويكون مصيره واللعنات تصب عليه من الصغير قبل الكبير كزخات المطر ؟!

أحمد عباس مهندس مدني من مواليد مدينة المحلة الكبرى ، ويقيم فى القاهرة ، برز كواحد من نشطاء الحركة الطلابية فى جامعة المنصورة ، اعتقل عدة مرات بتهم تتراوح بين الإنضمام لجماعة الإخوان المسلمين ، ومساندة أهل قطاع غزة ، وورد أسمه بعد أيام من الإفراج عنه فى صحيفة الأهرام بمحضر التحريات الذي يكتبه المخبر الصحفي أحمد موسى بإسم قضية التنظيم الدولي ، حيث تمت مطاردته وإختطافه أمام أعين زوجته وأطفاله ..

د/ عفت البحيرى اخصائية امراض جلدية لها ستة أبناء ـ أكبرهم فى الصف الثاني الثانوي ـ وهم : طارق ، ومحمد ، وحفصه ، وعائشة ، وخالد ، وخديجه ، حول زوجها ومعاناة أسرتها كان لنا معها هذا الحوار :



لماذا يتم اعتقال زوجك ؟



يتم اعتقال زوجى لانتمائه لجماعة الاخوان المسلمين ، وهذا شرف لنا وفخر ان ننتمى لجماعة الاخوان المسلمين .



هل كثرة الاعتقالات تؤثر على حياتكم الشخصية ؟



نعم كثرة الاعتقالات تؤثر على حياتنا الشخصية ، ولكن والحمد لله التاثير الايجابى ، ونسال الله لنا وللجميع الثبات على الحق فهى تمثل لنا الحركة للماء الراكد .



كم مرة اعتقل فيها زوجك ؟



اعتقل والحمد لله أكثر من مرة ، ولكنى لا أعدها لانى أحسبها كرحلات الحج والعمرة ، الأفضل فيها عدم الإحصاء ، ونسال الله القبول .



ما تفسيرك لكثرة مرات اعتقال زوجك ؟



أعتقد أنه فى المقام الأول إختيار واصطفاء من الله ، فابتلاء اما لتكفير السيئات أو لرفع الدرجات ، ونسال الله الاثنين معاً

ثانيا : تحقيق سنة الله فى محاربة أهل الباطل لأهل الحق

ثالثا : حالة التخبط التى يعانى منها النظام تجاه جماعة الاجوان المسلمين .



كيف تواجهون والأولاد ـ خاصة أنهم صغار ـ عمليات الاعتقال ؟



بفضل الله الاولاد متفهمون للموقف ومتعاونون ويقابلون الموقف بشجاعة .



كيف تواجهين مع الأولاد مشكلة غياب الاب ؟



فى فترة غياب الأب نحن نعيش فى فضل الله ثم فى خير أبيهم والحمد لله ، ونكثر من الدعاء لابيهم ولاخوانهم وللمجاهدين فى كل مكان من أرض الله ، وتقريبا نعمل حلقة اسبوعية او رحلة قصيرة او صلة رحم ، وزيارة اسبوعية لأبيهم فى المعتقل مع المحافظة على الحفظ والأنشطة ، فالاسبوع ولله الحمد مشغول ونعاني من ضيق الوقت ..



هل يلومك احد الابناء ان والدة معتقل ، أو أنه من الإخوان ؟



الحمد لله كما قلت الاولاد متفهمون ، ومتعاونون ، بل نتمنى أن يكونوا من الاخوان المسلمين

بل إنى اقول لهم عندنا تكبرون وتكونوان من الأخوان المسلمين وتعتقلون ، ساذهب لزيارتكم وأحضر لكم معى كذا وكذا

والحمد لله هم يحبون كل الاخوان المسلمين ، ويحترمونهم ويدعون لهم بالثبات ، ونسال الله لنا وللجميع العفو والعافيه .



كيف كنتم تعيشون فى أوقات مطاردة الاب ؟



-الحمد لله لم نشعر بالمطاردة لأن زوجى يتوقع أن يعتقل فى أى وقت !

فنحن لم نشعر بالأمن حتى نشعر بالمطاردة ! حتى فى المرة الأخيرة عندما علم أن اسمه فى القضية وبات خارج البيت ليلة واحدة ، ثم اتى واخبرنى قلت له هل أمن الدولة اقرب لنا ام ملك الموت ؟ قال ملك الموت ،، فهذه الأحداث تقربنا من الله أكثر وتقربنا من دعوتنا ونسال الله الثبات .





ماذا حدث عندما ذهبوا للقبض عليه فى القاهرة والمحلة ؟



عندما ذهب أمن الدولة لاعتقاله لم نكن فى شقتنا بالقاهرة ، وكنا فى المحلة لحضور فرح إبنة أخيه ، وذلك يوم الثلاثاء 7\7\ 2009 ، وكنا قد انصرفنا مبكرا لارتباطه بموعد فى الأسكندرية ، فذهبوا إلى بيتنا فى المحلة (بيت حماى واخوة زوجى ) وكان زوار الفرح لم ينصرفوا بعد ، واخذوا يبحثون عن زوجى فى كل مكان ، البيت المكون من 6اطباق فى كل طابق شقتان ، والسطح !

واحاطوا بأهلنا فوق السطح ، وفتحوا كل شئ حتى الثلاجة والغسالة ، بل بعض الشقق فتشوها مرتين ، دون مراعاة لأهل الفرح واخذوا من الرجال البطاقات والهواتف ، وقفزوا من أعلى السطح الى العمارات المجاورة لنا عن اليمين والشمال وطرقوا أبواب الناس ، ودخلوا وفتشوا شققهم برغم أنهم جيران لنا وليس هناك علاقة قرابة بهم !

وكانوا يبدون وكأن حالة سعار أصابتهم ، وهذه هي أخلاق أمن النظام وليس أمن الدولة !

كما قامت مجموعة أخرى بمهاجمة شقتنا فى القاهرة ، وكسروا الباب ودخلوا وفتشوا فيها ، تحت السراير ، وأخذوا بعض أوراق الاخبار ، وبعض الكتب ، وذلك بحضور البواب ثم انصرفوا .



ماتفاصيل عملية الاعتقال الاخيرة ؟



كنا فى احدى النوادى على البحر بالاسكندرية حوالي الساعة التاسعة والنصف مساء يوم الاحد 12/7 /2009 ، وكنا ننوى الرجوع إلى البلد يوم الاثنين ليسلم نفسه يوم الاربعاء للنيابة .

وكنت أقول له لماذا تسلم نفسك هل فعلت شيئا ؟

والحقيقة أنه قرر أن يسلم نفسه ، وخرجنا وركبنا السيارة فلاحظنا أن سيارة تتابعنا ففكر فى أن يغير إتجاهه فوجدنا سيارة آخرى تضيق علينا، وتحركنا قليلا ، وقال لنا زوجى لننشغل فى هذه اللحظات بالدعاء ، وبعد قليل تقدمت أمامنا سيارة أغلقت الطريق فوقف ، وكنا على الكورنيش وسط الزحام ، وتوقف المرور من حولنا ، ونزل من سيارة ملاكى الأسكندرية 4 اشخاص ، وفتحوا عليه باب السيارة بشدة ، وقالوا انزل فبدا بفك الحزام ، فقلت له اسالهم من يريدون ، فقالوا أنت بصوت عال !

ولم يمهلو ه ، فرفعه أحدهم من ذراعه ، والاخر من رجله ، وآخر من يده الآخرى ورجله ، وحملوه ، وأخذوه فى سيارتهم ،وفتحت باب سيارتهم وقلت لهم من انتم ؟ فشدوا منى الباب ووجدتهم يغطون وجهه وانطلقوا بسرعة !

فاجلست الاولاد فى اماكنهم ثم انطلقت بالسيارة لكى نذهب لشقتنا فى الاسكندرية ، ونحن ندعوا الله أن ينتقم من الظلم وأعوانه ، حتى توقفنا فى إشارة قرب ميامى ، ففؤجدت بنفس الشخص الذى أخذ زوجى يعود إلينا ، ويطلب رخصة السيارة فرفضت لأنى لا أستطيع أن أسير بدون رخصة ، فطلب منى ان أركن السيارة وأوقف المرور فى الطريق العام واخذ رخصة السيارة ورخصة زوجى وكارنيه النقابة ، وطلب منى بطاقتى ، وأبلغ بيانتها لرئيسه ، والذى كان معه على المحمول ثم ابلغه رئيسه بان ياخذ السيارة ، فقال لى ساخذ السيارة ، فقلت له نحن لسنا من هنا ، وانت تاخذ زوجى وتأخذ السيارة

فقال أنا المقدم / حسين عبد الواحد مباحث اموال عامة

فقلت له ومن يدرينى قد تكون حرامى مع احترامى

فشخط وقال يا دكتورة انا بتكلم بإحترام وأدب ، واجلس تابعاً له على كرسى القيادة وقال عاوزين تركبوا ويوصلكم المكان اللى عاوزينه ، و انتم حرين قلت له لا لن يوصلنا واوقف تاكسى بسرعة واعطاه حسابه .

وقال له اذهب الى المكان الذى يريدونه وأمرنا بافراغ السيارة من حاجاتنا ووقف على رصيف الكورنيش وكان الناس مجتمعين ليشاهدوا ما يحدث ، فسالتهم سيدة عنه وماذا يحدث ؟؟

فقال لهما مباحث اموال عامة كما سمعت ، فطلعت على الرصيف وقلت للناس بصوت عال امامه

يا ناس احنا مش حرميين احنا من الإخوان المسلمين ، وامن الدولة بياخذوا الرجل وبياخذوا سيارته

حسبنا الله ونعم الوكيل يارب انتقم من الظلم .

فاهتز الرجل كثيرا حتى انه اشتكى لزوجى من هذا الموقف ..

وركنبا التاكسى ودفعت له اجره ثانية ، وقلت له كى لا يكون لامن الدولة علينا فضل ، ورجعنا الى المحلة فجر اليوم التالى











ماذا كان رد فعل الأولاد عندما رأو والدهم يعتقل بهذه الطريقة ؟



قالوا وكأننا فى فيلم أجنبى ، واخذوا يدعون لوالدهم بالثبات والنجاة من أيدى الظلم ..

بل إنهم قالوا لى ربما يكون سائق التاكسى تبع لهم ، ففكرنا فى النزول بعيدا عن الشقة وانتظرنا حتى انصرف ثم مشينا إلى الشقة ، وبرغم الذهول من الموقف وكيف تم ، فان الله ربط على قلوبهم ، واخذوا يحكونه كانه مغامرة ، حتى انشغلوا وبداوا ينسونه شيئا فشيا ..



هل تم الإستيلاء على أي أموال منكم في هذه المرة ؟


فى هذه المرة لم ياخذوا منا أموال ، ولكن ما أخذوه وكان يحققون معه فيه ، كان أموال اخذوها منه فى المرة السابقة فى 2/3/ 2009 وهو مبلغ 6200 وشيكات ب45 الف.

فساله وكيل النيابة انت متهم بجمع تبرعات لفلسطين وضبط معك 4000 جينيه !

فتعجب زوجى وقال له بل 6200 ، وأنا تقدمت بطلب رسمى لاسترداده وهذا مصروفى الشخصى ..

وحسبنا الله ونعم الوكيل



ماتصورك للقضية التي تم ضم زوجك لها ؟



أظن أن هذه القضية فرقعة إعلامية ، فالدول تريد أن تخوف الناس من الاخوان ، فجاءت بقضية تنظيم دولى حتى تقول للناس لا تنخدعوا بالاخوان فى الداخل فهى شبكة دولية !

ويمكرون ويمكر الله والله خير الما كرين ..



كيف كان رد فعل الناس اثناء اعتقال زوجك ؟



ما وجدنا من الناس غير ما يظنوه فمنهم من قال : دعونا الله عليهم ، كيف يفعلون هذا بالمهندس احمد

ومنهم من قال لنا نحن نفديكم بروحنا ، ومنهم من إستغرب أننا حضرنا الفرح فى مثل هذه الظروف (ونحن بالطبع لم نكن نعلم أن أمن الدولة سياتى بهذا الشكل فى هذه الليلة !



س – بإعتقادك إلى أين تسير الأمور ؟



ج - أما السيناريو المتوقع ، فأظن أنه لا أحد يمكن أن يتوقع ما يحدث لأن النظام ديكتاتورى فردى ، ولا يخضع لقانون ولا لدستور ، فهو يقدر على تغير الدستور والقانون .

ولكننا نؤمن أن هذا النظام إلى زوال ، وأن الله سيمكن للدين ونسال الله أن يجعلنا من جنده ..

الأربعاء، 22 يوليو، 2009

الرجولة اسمها د (عفت البحيرى ) والندالة اسمها (تمام يا أفندم )

الرجولة التى اقصدها ليست التى معروفة فى فهمنا العادى
التى تعتمد على نوع الجنس
بل هى الرجولة فى مفهومها الناضج
الرجولة التى اقصدها هى رجولة مواقف
رجولة ازمات
رجولة احاسيس
رجولة صدق فى العمل والقول
الدكتوره عفت البحيرى
من لم يسمع عنها من الذى لايعرفها
من لا يحبها فى الله
الذى لم يسمع عنها فليبحث فى قصص الصحبيات والتابعين والمخلصين
تجد حياتها منقوشة بين سطور قصصهم
الذى لايعرفها يبحث عنها فى اخبار الابطال والفرسان تجدها هناك
المرابطة المحتسبة
من الذى لا يحبها فى الله
فليحبها فهى من نشأت فى طاعة الله
الدكتوره عفت الصابرة المحتسبة
كم مرة اعتقل فيها زوجها المهندس احمد عباس
لم ارى فى حياتى زوجة محتسبة صابرة متفهمة
تعرف ان كل هذا ابتلاء
ونعمة من الله
عندما تتحدث اليها لتخفف عنها
تجد المبتسمة الراضية الصبورة
تحكى ما حصل بروح الدعابة
فى اخر اعتقال لزوجها
كانت تحكى الموقف وهى تضحك
وكانت تقول انه اشبه
بافلام الاجنبية
عندما سار رجال الندالة ورائهم وحاصروا السيارة التى
كانت يستقلونها
تجمع الناس فبدئوا يسالون فقال
لهم رجال الندالة انهم يقبضون على المهندس احمد
فقالت لهم
نحن من الاخوان ولسنا مجرمون
وهم يقبضون علينا
اخذوا زوجها بطريقة مروعة اماماولاده
اكبرهم فى الصف الثانى الثنوى
واصغرهم عمرها عام ونصف
بل اخذوا امواله
وعندما اخذت السيارة لترحل هى واولادها وجاء ورائها ضابط امن الدولة
واخذمنهاالسيارة
وتركها فى مدينة غريبة لانهم كانو فى المصيف
اخذ السيارة والزوج والنقود
وتركها هى واولادها الستة
فى هذه المدينة
اى ندالة هذه
ماذا فعل المهندس احمد حتى ياخذوه
ماذا جنى هل اخذ اموال الشعب
وهربها للخارج
هل بنى عمارات فوقعت على سكانها
هل سرق اموال الدولة وارضيها
هل اغرق البلد بالكماويات
هل ملئ مصر بالمخدرات
عندما ذهبوا ليقبضوا عليه
هل وجدوه فى مصايف عرى مع نساء
هل وجدوا زوجة متبرجة
وابنائه يلبسون البكينى
لماذ الاشراف يارجال الندالة
كم انتم اندال
ان تتركوا العصابات تلتهم مصر
وتسرقها
وتبيعها
وتذبحها
وانتم تساعدون على ذلك
اليست من الندالة ان تاخذوا اشرافها
وتتركو البلطجة فى الشوارع
اليست من الندالة ان تغتصب النساء
ويقتل الاطفال ويخطفوا
ولا نحس بامان
ونعيش فى ارهاب
وانتم موجودون اليست من الندالة
ان تقتلوا كل شى جيد
لتكونوا اليد لليهود
حسبنا الله ونعم الوكيل
فعلا الرجولة اسمها
الدكتورة عفت البحيرى
والندالة اسمها تمام يا افندم
من يريد ان يعرف الرجولة حقا
فليعرف الدكتورة عفت
التى ترى فيها صدقا
اركان البيعة حقا
فى الفهم بكل معانيه
والاخلاص وربنا يتقبل منها
وهى العمل هذا ما نراه فيها
وهى الجهاد حياتها
والتضحية كل ماتملك من مال ونفس ووقت
وهى الطاعة دائما ممتثالة للاوامر وتنفذه فى العسر واليسر
وهى الثبات فهى مهما مر بها محن اوزمن فى ثبات
وهى التجرد عندها فكرة
صبغة الله ومن احسن من الله صبغة
وهى الاخوة فان قلوبنا مرطبة برباط العقيدة
اوثق الرباط واعلاها
وهى الثقة فى لا حدود لها
فهل عرفتم معنى الرجولة
وعرفت معنى الندالة

الثلاثاء، 21 يوليو، 2009

"عماد عقل" السينما بعيون المقاومة

من خلال عمل سينمائي هو الأول من نوعه في فلسطين حمل اسم أحد المؤسسين للمقاومة المسلحة في الانتفاضة الأولى وهو الشهيد القائد "عماد عقل" الملقب بـ"الشهيد الملثم" استطاعت مؤسسة الأقصى ومن خلفها حركة المقاومة الإسلامية حماس تسجيل الحقبة التاريخية المهمة في حياة الشعب الفلسطيني، وهي الحقبة التي تشمل بداية الكفاح المسلح ضد الاحتلال على يد الحركة خلال الانتفاضة الأولى وتحويل المقاومة السلمية التي استخدمت الحجارة والسلاح الأبيض إلى مقاومة عسكرية منظمة تستخدم الذخيرة الحية، وتقوم على التخطيط وتنفيذ عمليات جريئة جعلت العدو يدفع بسببها ثمنًا باهظًا من أرواح ودماء جنوده الذين عاشوا لسنوات يتلذذون بدماء الأطفال والنساء والشيوخ باستخدامهم للسلاح والقنابل القاتلة ضدهم مقابل حجارة وزجاجات ملوتوف وما امتلكه الفلسطينيون من إمكانات.



ولعل أهم ما يميز فيلم "عماد عقل" أن كاتب السيناريو هو الدكتور محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحماس وأحد قادتها المؤسسين، وهذا ما أعطى السيناريو مصداقيةً ووضوحًا وتميزًا قلما يلاحظ في أي سيناريو فيلم آخر، فالزهار- كرفيق درب لعقل- كان الأقدر على توثيق التجربة بتفاصيلها وواقعيتها وحقائقها التي ظل بعضها لفترة مدفونًا وبعيدًا عن الأضواء.



وحول اختيار الزهار لشخصية عماد عقل عن كل قيادات المقاومة يقول الزهار إنه اختار عماد لعلمه بالاستثناء الذي مثله في عصره بين أقرانه، ولتميزه وعبقريته وجرأته، فقد كان العقل عقلاً حكيمًا مدركًا لاحتياجات المرحلة ومتطلباتها، ولطبيعة العلاقة مع العدو الصهيوني الذي استهوته الانتفاضة الشعبية والسلمية ولم يشعر بتكلفتها وبالثمن الذي يجب أن يدفعه، فكانت عملياته الجهادية والنوعية الهم الأكبر لرابين وجنرالاته، وكم تمنى أن يستيقظ ليجد غزة قد ابتلعها البحر، لقد أصبح العقل كابوسًا طارد العدو في أحلامهم، وقدرًا أحال حياتهم رعبًا، وأملاً عاشه الصغار والكبار، وقد استطاع أن يرتقي بالحركة الإسلامية مرتقىً جعلتها تتصدر العمل العسكري وتطوره في وقت تراجع فيه الآخرون بعد أن اختاروا طريق التسوية والمفاوضات.



المخرج ماجد جندية كان قد تحدث حول سيناريو الفيلم قائلاً: "بالنسبة لسيناريو فيلم عماد عقل الذي كتبه الدكتور محمود الزهار نلاحظ أن الدكتور أجهد نفسه في قراءة سيناريوهات عالمية من أجل كتابته السيناريو بالطريقة الصحيحة، وأن كتابة السيناريو تمت بشكل احترافي، ويصلح لأن يكون فيلمًا روائيًّا سينمائيًّا ضخمًا بحجم نضال ومقاومة الشهيد عماد عقل... السيناريو غطى كافة جوانب حياة الشهيد عماد عقل الدعوية والجهادية والعلمية والاقتصادية والاجتماعية.. إن الفيلم استطاع تسليط الأضواء على حياة الشهيد عماد عقل بشكل كبير جدًّا منذ أن ولد مع معاناة الشعب الفلسطيني.. الفيلم تطرق إلى دور الدكان الموجود في المخيم وغطرسة جيش الاحتلال الصهيوني؛ حيت كان يعاكس النساء عند بئر المياه الموجود في المكان عندما كن يغسلن الملابس وكان عماد يعاصر هذه الأشياء في طفولة".



أحداث الفيلم- الذي صنفه البعض في مرتبة أفلام الحركة (أكشن)- لفتت الانتباه إلى إمكانات وقدرات يمتلكها الفلسطينيون لا تقف عند الحجر، بل تتقدم كثيرًا وتستخدم كل ما هو متاح كأي حركة تحرر تنظر إلى وجود عدوها على أرضها كورم خبيث لا تزول بالمناورة والانتظار والتسويف؛ وإنما بالاستئصال.

شاهد تنويه الفيلم

الأحد، 19 يوليو، 2009

لماذا لا ينزل الإخوان إلى الشارع ؟؟ سؤال يجيب عنه قيادات الجماعة

أصبح من المعروف لدى القاصى والدانى أن الإخوان كثيراً ما يتعرضون إلى ضربات شديدة بين الحين والآخر عن طريق إعتقالات ومصادرة أموال دون أن يكون هناك مسوغ قانونى لذلك ، ويتكرر ذلك بين الحين والآخر ، و كان آخرها الحملة التى يعيش الإخوان فى أجوائها والتي سميت بقضية التنظيم الدولى ويأتى على رأس عشرات المعتقلين فيها عضوى مكتب الإرشاد د. عبد المنعم أبو الفتوح ، ود. أسامة نصر ، وهو ما جعل العديد من الأوساط والقوى السياسية تتساءل :

" لماذا لا ينزل الإخوان إلى الشارع إحتجاجا ، للرد على هذه الضربة " وتتوالى التساؤلات بل وتتصاعد وتيرتها يوماً بعد يوم وهو ما يستوجب رد الإخوان عليها .



من ناحيته أكد فضيلة الأستاذ / محمد مهدى عاكف – المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين – أن هذه سياسة الإخوان وهم يرون عدم النزول إلى الشارع دفاعا عن أنفسهم ، مشيرا إلى أن الشارع المصرى والقوى السياسية كلها يتعرضون لما أسماه العبث السياسى والتنكيل ، ولكن الإخوان أكثر ما يعانون منه ، نظراً لقوتهم وحجم تواجدهم ، معتبرا أن من يهاجمون الإخوان لعدم الرد فى الشارع لا يوجد عندهم أى برنامج لمواجهة الفساد ومقاومة الإستبداد ، لأنه لو كان عندهم طريق لسلكوه ونفذوا برنامجهم ، مضيفاً : هؤلاء عليهم أن يتحدثوا عن أنفسهم فقط .



وأكد عاكف على أن الإخوان مستعدون للتعاون مع كل القوى السياسية والوطنية للرد ، والإتفاق على إجراءات يلتزم بها الجميع حتى يكف النظام يده عن شرفاء الأمة ، وأموالهم وأعراضهم .



بينما أشار الدكتور / محمد حبيب – النائب الأول لمرشد جماعة الإخوان – إلى أن الحديث عن هذا الأمر يستوجب التاكيد على عدة معانى تتمثل فى أن الإخوان ليسوا فردا واحدا وإنما جماعة مؤسسات لها وزنها ورصيدها فى العمل السياسى ومواقف تاريخية فى التعامل مع أنظمة مختلفة ومتعددة عبر عقود ماضية ، بالإضافة إلى أنها جماعة تعتمد مبدأ الشورى فى كل تصرفاتها وقراراتها بوصفها " شورى ملزمة " وأن أى موقف سياسى يكون فيه أطروحات مختلفة وبدائل متعددة لها إيجابياتها وسلبياتها وتقوم الجماعة فى النهاية بالترجيح والإنحياز إلى ما تراه مناسبا لها وعلى استعداد لتحمل كافة تبعات هذا القرار .



وألمح حبيب إلى أن كل هؤلاء الذين يحملون على الإخوان مع إعترافهم بكيان وقوة وقدرة ومؤسية الجماعة أن يتركوا للجماعة فرصة تقدير الأمر ، و إختيار البديل المناسب إزاء ما يواجههم من أفكار .



وعلى الجانب الآخر اعتبر الدكتور محمد مرسى – عضو مكتب الإرشاد والمشرف على القسم السياسى بالجماعة – أن الإجابة عن هذا السؤال أمر ليس بالأمر السهل ، ولا يمكن الحديث عنه إلا وفق منظومة كاملة للحوار تتعلق أولا بسؤال لماذا تمت إعتقالات الإخوان ، ومن المسئول عن تأخر البلد وإنتشار الفساد فيها ، ثم البحث عن إجابات لأسئلة تمهيدية أخرى هى :

أين القانون والدستور من التطبيق ، ولماذا تغولت السلطة التنفيذية على السلطة القضائية ، ثم لماذا يحال المتهمون المدنيون إلى القضاء العسكرى دون قاضيهم الطبيعى ، لتأتى فى النهاية الإجابة على السؤال ما هى ردود فعل الإخوان تجاه هذا الواقع .

الأحد، 12 يوليو، 2009

القضاء الإداري يقرر الإفراج عن 13 من رهائن العسكرية

قضت محكمة القضاء الإداري اليوم برئاسة المستشار محمد عطية نائب رئيس مجلس الدولة بإلزام وزارة الداخلية الإفراج عن ثلاثة عشر من قيادات جماعة الإخوان المسلمين ممن تمَّ الحكم عليهم في القضية العسكرية الأخيرة، وأتموا ثلاثة أرباع مدة العقوبة.

ويأتي على رأس هؤلاء المحكوم عليهم: د. محمد علي بشر (الأستاذ بكلية الهندسة وعضو مكتب إرشاد الجماعة والأمين العام السابق لنقابة المهندسين)، واثنا عشر آخرون هم: د. فريد علي أحمد جلبط (أستاذ القانون الدولي بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر)، د. محمود أحمد محمد أبو زيد (الأستاذ بكلية الطب جامعة القاهرة)، المهندس أيمن أحمد عبد الغني حسانين (مهندس مدني بشركة المقاولون العرب)، د. صلاح الدسوقي عامر مراد (أستاذ بكلية الطب جامعة الأزهر)، د. عصام عبد المحسن عفيفي محمد (أستاذ بكلية الطب جامعة الأزهر)، المهندس ممدوح أحمد عبد المعطي الحسيني (مهندس حر)، سيد معروف أبو اليزيد مصبح (محاسب بشركة عمر أفندي)، فتحي محمد بغدادي علي (مدرس رياضيات)، مصطفى محمد محمد محمود سالم (محاسب قانوني)، المهندس مدحت الحداد (رجل أعمال)، د. عصام حشيش (الأستاذ بكلية هندسة القاهرة)، الدكتور ضياء فرحات (رجل أعمال).



وفي أول تعليقٍ له على الحكم، قال عبد المنعم عبد المقصود محامي الإخوان: "إن هذا تأكيدٌ على أن مجلس الدولة سيظل حصنًا للحريات وملاذًا للمظلومين، والحكم انتصار للحريات، وإعادة لحقوق هؤلاء المسلوبة حرياتهم منذ 3 سنوات، وانتصر القانون والدستور لحريتهم وحقوقهم".



وطالب عبد المقصود السلطات الحكومية بسرعة تنفيذ هذا الحكم، وعدم التحايل عليه؛ لأن من شأن تعطيل هذا الحكم هو إشعار هؤلاء المحكوم عليهم أنَّ القانونَ لا ينفذ، وهو ما يُثير كثير من علامات الاستفهام حول مماطلة سلطات الحكومية تنفيذ أي حكم صدر لهؤلاء المحكوم عليهم.



وأضاف: "إذا لم يتم تنفيذ هذا الحكم؛ فإن هناك الكثيرَ من الخطوات والإجراءات القانونية سيتم الإعلان عنها في حينها".



وكانت هيئة الدفاع عن قيادات الإخوان المحكوم عليهم بالعسكرية قد أقامت 13 طعنًا للإفراج الشرطي عن 13 من المحالين إلى العسكرية ضد كلٍّ من وزير العدل والنائب العام ووزير الداخلية ومدير قطاع مصلحة السجون؛ طالبوا فيها، وبصفة مستعجلة وبمسودة الحكم الأصلية وبدون إعلان بوقف تنفيذ قرار جهة الإدارة برفض الإفراج الشرطي المنصوص عليه بالمادة 52 من القانون 396 لسنة 1956م.



وأوضحت صحف الدعاوى أن استمرار حبس الطاعنين بعد أن أتمُّوا مدة الإفراج الشرطي وتوافرت شروطه فيهم؛ يُعدُّ من قبيل الإيذاء البدني والمعنوي، كما أن استمرار حبسهم يُعدُّ مخالفةً لقانون السجون في مادته الـ52، التي تنص على أنه "يجوز الإفراج تحت شرط عن كلِّ محكوم عليه نهائيًّا بعقوبة مقيدة للحرية إذا أمضى في السجن ثلاثة أرباع مدة العقوبة، وكان سلوكه أثناء وجوده في السجن يدعو إلى الثقة بتقويم نفسه، وذلك ما لم يكن في الإفراج عنه خطرٌ على الأمن العام".

صحف العالم: مقتل "مروة" ساعد على نشر الحجاب

قالت مجلة (التايم) الأمريكية إن مقتل المواطنة المصرية مروة الشربيني في ألمانيا على يد أحد المتطرفين الألمان داخل قاعة المحكمة بسبب ارتدائها الحجاب، حرَّك الإسلاميين في مصر لدعوة نساء المسلمين لارتداء الحجاب، واعتبار أن مروة رمز للمسلمة المتمسكة بدينها داخل البلاد الغربية.



الصحيفة اعتبرت أن ردَّ فعل الشعب المصري على الحادثة دليلٌ على تمسك الشعب المصري بالإسلام، كما أظهر الشعب المصري مدى كراهيته للغرب خلال المظاهرات الاحتجاجية على مقتل مروة؛ بسبب العنصرية المتصاعدة في الغرب ضد المسلمين.



واعتبرت الصحيفة أن مسألة مقتل مروة أدخلت الدين في السياسة، خاصةً أن مقتلها جاء بعد تصريحات أدلى بها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، متهمًا الحجاب بأنه شكلٌ من أشكال استعباد المرأة، وهو ما رفضه المسلمون في جميع أنحاء العالم.



مقتل مروة الشربيني أيضًا، بحسب (التايم)، أثار عدة تساؤلات حول مستقبل العلاقة بين الغرب المسيحي والشرق المسلم، خاصةً أن الاعتداء على مروة أظهر وجود حالة من الأفكار المتشددة التي يتمسك بها أناس غربيون، بعكس ما كان مزعومًا من قبل؛ بأن المسلمين هم المتعصبون والمتطرفون.

السبت، 11 يوليو، 2009

مسلمو البوسنة يحيون الذكرى الـ14 لمجزرة سريبرينيتسا

يُحيي مسلمو البوسنة والهرسك اليوم السبت الذكرى الـ14 لمجزرة سريبرينيتسا، التي ارتكبتها الميليشيات الصربية في حق مسلمي هذه المدينة خلال الحرب الأهلية التي اندلعت في البوسنة، في الفترة ما بين عامَيْ 1992م و1996م، وراح ضحيتها أكثر من 8 آلاف مسلم بوسني، في أسوأ مجزرةٍ تشهدها أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.



وسيتمُّ اليوم دفن رفات 534 شخصًا، تمَّ تحديد هويَّاتهم في مقبرة أُقيمت قرب هذه المدينة في شرق البوسنة.



وعثر على رفات الضحايا الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و75 عامًا في مقابر جماعية في هذه المنطقة، وتمَّ تأكيد هويَّاتهم عبر فحوصات الحمض النووي، وستُدفن الرفات في مقبرة بوتوكاري التي أُقيمت عام 2003م قرب سريبرينيتسا؛ وحيث دُفن حتى الآن حوالي 3200 ضحية، تمَّ التعرف على هويَّاتهم، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية (أ. ف. ب).



ويشارك عشرات الآلاف من المسلمين البوسنيين في إحياء هذه الذكرى؛ على أن تحييها أيضًا دول الاتحاد الأوروبي للمرة الأولى؛ إثر قرار اعتمده البرلمان الأوروبي في يناير الماضي في هذا الشأن.

الجمعة، 10 يوليو، 2009

:نداء إلى شرفاء الأمة في مصر والعالم

رسالة من المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين :نداء إلى شرفاء الأمة في مصر والعالم

إنَّ الإخوان المسلمين عندما نهضوا لأداء رسالتهم الإصلاحيَّة، سعيًا منهم لإنهاض الأُمَّة وإصلاح أحوالها؛ كانوا يعلمون تمامًا مدى صعوبة الطَّريق الذي يسيرون فيه، وما سوف يلاقونه من مشاقّ، مع مساس ما يدْعون إليه من إصلاحٍ وما يصاحبه من فعلٍ إيجابيٍّ بمصالح الكثير من قوى الفساد والاستكبار الدَّاخلي والخارجي، ليسارع نظام البطش والفشل والتسوُّل في الهجوم، مصادرًا حرياتهم، ومروِّعًا أمنهم ومغلقًا أبواب الرِّزق في وجوههم ووجوه أبنائهم وأبناء هذا الوطن؛ ممَّن وَجَدوا في مُؤسَّسات بعض أفراد الإخوان مصدرًا للكسب الحلال في زمنٍ عزَّت فيه الوظائف، وصَعُبَ فيه العيش؛ بسبب فشل الحكومة في توفير الحد الأدنى من العيش لمواطنيها، برغم أنَّ ذلك هو أوَّل أولويَّات أيَّة حكومةٍ تحترم نفسها وشعبها.



وفي حقيقة الأمر فعند بحث ما يتعرَّض له الإخوان اليوم من حرب مستعرة فإنَّنا لا يمكننا رده إلى عامل واحدٍ، بل أكثر من عاملٍ وأكثر من طرفٍ، يكوِّنون فيما بينهم تحالف الفساد والاستبداد والغرب (ممثلاً في المشروع الأمريكي الصهيوني) الذي يستهدف الإخوان المسلمين ودعوتهم.



العامل الأوَّل آتٍ من الخارج، فحكومتنا باتت تلعب دورًا أساسيًّا في تمرير سياسات التَّحالُف الأمريكيِّ- الصُّهيونيِّ في منطقتنا العربيَّة وفضائِنا الإسلاميِّ، وكان لموقف الإخوان المسلمين في أزمة العدوان الوحشيِّ الصُّهيونيِّ على قطاع غزة في ديسمبر ويناير الماضيَيْن، ودورهم السِّياسيِّ والإعلاميِّ في كشف وقائع الظُّلم الذي يتعرَّض له أكثر من مليون ونصف المليون فلسطيني في قطاع غزة المحاصر حتى الموت؛ دورٌ كبيرٌ في إزعاج واشنطن وتل أبيب، ولذلك صدرت الأوامر بالتَّحرُّك ضد الإخوان لإخماد صوتهم هذا.



كذلك كان للإخوان المسلمين في كلِّ مكانٍ دورهم الكبير في التَّصدي للاستعمار الجديد، ومواجهة قوى الاستكبار العالمي في مساعيها لغزو أمتنا، والاستيلاء على ثرواتها، واتخاذ بعض بلدانها قاعدةً لمشاريعها الاستعماريَّة العالميَّة، ولكن مشاريع الممانعة- والتي كان الإخوان في نسيجها- أفشلت هذه المُخطَّطات، ولذلك أيضًا كان لا بد من الرَّد، وكان الرَّد عن طريق الأتباع والأعوان في مصر وفلسطين وغيرها، ويمكن الرَّبط ما بين ما يجري في مصر من اعتقالاتٍ وعسفٍ بحقِّ الإخوان بما يجري في الضفة الغربيَّة من انتهاكاتٍ بحق عناصر المقاومة الشَّريفة، الذين يقبع منهم خلف قُضبان سجون السُّلطة أكثر من ألف مقاومٍ ومقاوِمةٍ.



أما العامل الثاني فهو عاملٌ داخليٌّ، يتعلَّق بالمخاوف الدَّائمة الموجودة لدى النِّظام الحاكم من جهود الإخوان الإصلاحيَّة، وأدوارهم في كشف الفساد ومحاولة معالجة صور الانحراف الموجود في مختلف مفاصل النِّظام وإداراته.



كما أنَّ فشل الجهود الدِّعائيَّة الرَّسميَّة في تقديم صورةٍ سلبيَّةٍ مخالفةٍ للحقيقة عن الإخوان أمام الرَّأي العام الداخلي والخارجي؛ دعا أركان النِّظام وسدنته في الأجهزة الإعلاميَّة والأمنيَّة إلى محاولة فاشلةٍ بدورها لتشويه صورة الإخوان النَّاصعة في الدَّاخل والخارج، ووصمهم بما ليس فيهم.



اتهامات باطلة

ولكنْ دعونا نراجع في هدوءٍ هذه "الاتِّهامات" التي دأب الإعلام الحكومي والأمني على توجيهها إلى الإخوان؛ منهم من قال بأنَّ الإخوان يدعمون الفلسطينيين المحاصرين في غزة (!!)، فهل هذه تهمة؟!، وإنْ كانت كذلك، فالإخوان لا ينكرونها.



الاتهام الآخر الموجَّه للإخوان المسلمين، هو غسيل الأموال!!!.. مبدئيًّا فإنَّ كل المبالغ التي قيل إنَّها ضُبِطَت في حوزة الإخوان المعتقلين في القضيَّة الأخيرة لا تزيد في مجموعها- بحسب التَّقارير الحكوميَّة- عن 12 مليون يورو، وهو مبلغٌ لا يكاد يُذكر بجانب الأرقام المهولة التي نهبها رجال الأعمال من البنوك المصريَّة في غضون العقدَيْن الماضيَيْن، والتي قدَّرها خبراء بعشرات المليارات من الجنيهات؛ كان لها تأثيرها السلبي الكبير على احتياطي مصر النقدي من العملة الأجنبيَّة، وعلى خطط التَّنمية الدَّاخليَّة.



وبينما تقوم الدَّولة الآن بمصالحة هؤلاء الهاربين بخيرات مصر وإعادتهم إلى البلاد لنهب المزيد من أموالها؛ تعتقل المزيد من رجال الأعمال الشُّرفاء الذين يؤدون دورهم الوطني، اقتصاديًّا واجتماعيًّا، في رفع المعاناة عن أبناء شعب مصر، وتقليص طابور العاطلين والفقراء الذي خلقته عقود من النَّهب والفساد والفشل في الأداء الرَّسمي.



مسئوليَّة الشرفاء

إنَّ الحيثيَّات التي تحملها القضيَّة الأخيرة ذات دلالاتٍ لا تخفى على أحد، وأولى هذه الدلالات أنَّ حرب النِّظام الحاكم ضد الشُّرفاء من أبنائه وصلت إلى حدِّها الأعلى، وأنَّه لم يُعد هناك استثناءٌ لأحدٍ منها، بما في ذلك الشُّرفاء العاملون على خطوط المواجهة الأولى في أزمات الأُمَّة، وهم مسئولو الإغاثة في اتحاد الأطباء العرب وفي نقابة الأطباء وغيرها من المواقع، والذين كانوا خير سفراء لوطنهم وأمَّتهم.



نريد أن نضع بين يدي الجماعة السِّياسيَّة والوطنيَّة في مصر والرَّأي العام المصري مجموعةً من الأمور؛ منها أنَّ الكل معنيٌّ بما يجري، وأن النظام الحاكم دخل منذ فترة في خصومة مع كافة شرائح المجتمع: الطلاب وأساتذة الجامعات والصحفيين والمحامين والأطباء.. إلخ، لا يُستثنى من ذلك أحدٌ.



إنَّ القضيَّة عامَّة وليست خاصةً بالإخوان فحسب؛ فاعتقال رموز الجماعة وشرفاؤها رسالةٌ مُوجَّهةٌ إلى الشعب المصري في محاولةٍ لتفزيعه وتخويفه وإرهابه، ثم هي موجهة أيضًا إلى الجماعة السِّياسيَّة المصريَّة والقوى الوطنية كلها، التي تعاني أحزابها ومُنظماتُها المدنيَّة- بما فيها النَّقابات والمُؤسَّسات الحقوقيَّة- من وطأة سياسات النِّظام وقبضته الأمنيَّة، التي تُكرِّس أوضاعًا بعينها لمصلحة هذا النِّظام، وتسعى لصياغة عنوان المرحلة القادمة الذي يتلخَّص في الانفراد بالقرار وإسكات المعارضة، مع اقتراب مصر من مرحلةٍ مفصليَّةٍ من تاريخها.



فالعام القادم 2010م سوف يشهد انتخاباتٍ تشريعيَّةً لاختيار أعضاء مجلس الشَّعب المصريِّ، وأخرى لاختيار نصف أعضاء مجلس الشُّورى، وفي العام الذي يليه تشهد مصر انتخاباتٍ رئاسيَّةً قد تكون واحدةً من أهم الأحداث السِّياسيَّة في تاريخ مصر الحديث، وبالتالي فإن الجماعة الوطنية المصرية في مدعوَّةٌ إلى توحيد جهودها في المرحلة القادمة لمواجهة القمع الذي يمارسه النظام لتمرير مخططاته.



إنَّ عوامل نجاح جهود الجماعة الوطنيَّة والسِّياسيَّة الشريفة في مصر- إذا ما اتَّحدت- كثيرةٌ، فيكفي عدالة القضيَّة، ويكفي القواسم المشتركة التي تجمع الإخوان مع المعارضة والمستقلين والشُّرفاء من أبناء هذا الوطن، مثل الرَّغبة في تحقيق استقلال الوطن الحقيقي، ورفض الهيمنة والنُّفوذ الأجنبيِّ، والسَّعي إلى تحقيق التَّنمية الحقيقيَّة لصالح المجتمع، وفق مبادئ العدالة الاجتماعيَّة، ومحاربة الفساد، وتحقيق الحٌرِّيَّات العامَّة والإعلاء من قيم الدَّولة المدنيَّة والمواطنة واحترام حقوق الإنسان، في إطار مبادئ الإصلاح السِّياسيِّ والشَّامل.



وباء عام!!

لقد بذلت الأنظمة الحاكمة في العالم العربيِّ والإسلاميِّ جهدًا كبيرًا لتخويف الرَّأي العام والنَّاس من الشُّرفاء، مستعينةً في ذلك بآلةٍ إعلاميَّةٍ تفاعلت للأسف مع مرامي السُّلطة؛ تحقيقًا لمصالح ضيقةٍ لأقلامٍ سوداء، تمثِّل أقليَّةً ضئيلةً ضالَّة في بحرٍ من أبناء الوسط الإعلاميِّ الشُّرفاء.



إنَّ الإخوان المسلمين يثقون في جماهير الشعب المصري والأمة العربية والإسلامية، وإن هذه الجماهير لديها من الوعي والذكاء الاجتماعي وفهم الواقع ما يجعلها تفرق بين الصالح والطالح، بين الطيب والخبيث، وإن الإخوان يبذلون عن طيب خاطر من مقدَّرات حياتهم وأقواتهم وحرياتهم ثمنًا لإصلاح حال الوطن ونهضة الأُمَّة.



فليس في تاريخ الإخوان المسلمين ما يُشير إلى تطرُّفٍ أو إلى نزعة عدم وطنيَّة أو نزعةٍ ذاتيَّةٍ، وليس من الإخوان المسلمين من اتُّهِمَ في قضايا فسادٍ أو انتهاكات حقوق إنسانٍ أو في قضايا خيانةٍ عظمى، بل إنَّ خصومهم هم من ينهبون ويفسدون ويضيِّعون ثروات الأُمَّة, وهم الأولى بأنْ يُحاكَمُوا على جرائمهم هذه.



إنَّ استثناء الإخوان المسلمين ومحاولة إقصائهم من العمل العام والحياة السِّياسيَّة؛ لا يجلب للوطن والأُمَّة سوى التَّراجُع والمزيد من الخسارة.



إنَّ الإخوان المسلمين يمثلون ركيزةً أخلاقيةً وإيمانيةً لازمةً وضروريةً لتماسك ومناعة وأمن واستقرار المجتمع الذي يعيشون فيه.



وعلى الرغم من ذلك تُشَنُّ الحرب على الإخوان ويُزُجَّ بالآلاف منهم في السجون، وتتعطل الدِّيمقراطيَّة والتَّنمية، ويتم تشويه سمعة مصر في الخارج؛ بسبب انتهاكات حقوق الإنسان ومُمارسات النِّظام التَّعسفيَّة ضد كلِّ منافذ العمل الوطني، غير أننا ماضون على درب هذه الدعوة مهما كانت العقبات.



واجب الوقت

إنَّ ما يجري من مؤامراتٍ يفرض على الجميع أنْ يعمل على شحذ الهِمَمِ، وأنْ يتصدَّى بكلِّ عزم للفساد والقهر والظلم والعدوان، مهما كانت صوره، والشُّعوب بقواها الحيَّة لديها من الطَّاقات الكامنة التي إذا امتلكت إرادة الفعل، ما يجعلها قادرةً على إحداث التغيير المنشود، وأن ذلك ربما يتطلب منها بذلاً وعطاءً وتضحية وفداء.



وفي النهاية نقول لرفقاء درب الإصلاح عامةً وللإخوان خاصةً: إن أمتكم على أعتاب مرحلة جديدة، وإن سعي الناس شتَّى، فأما من ثابر وصبر فتلك شيم أصحاب الدعوات الإصلاحية، يستصغرون في سبيل الحق كلَّ ابتلاء مهما كان ألمه، ونذكِّر بقوله تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾ (الرعد: من الآية 11).



أيها الإخوان..

مطلوب منكم مزيدٌ من تلاحم الصف، وحسن صلتكم بربكم، ونشاط يعمُّ القاصي والداني؛ حتى يعلم كل صاحب لبٍّ حقيقة دعوتكم، فتجمع روحكم شتات الأماني، ويواجه حماسكم طوفان اليأس الذي يسعى الاستبداد لزرعه في نفوس أمتكم.. وليكن نصركم لإخوانكم في سجون الظلم ألاَّ تتقهقر مسيرتكم في العمل على إظهار الحقائق للأمة، شارعين في وجه رياح الظلم قول رب العزة جل وعلا: ﴿الَّذِينَ اسْتَجَابُوا للهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمْ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ﴾ (آل عمران: 172)، وإنما النصر صبر ساعة وما ذلك على الله بعزيز.



والله أكبر ولله الحمد، وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي، والحمد لله رب العالمين.
وفي حقيقة الأمر فعند بحث ما يتعرَّض له الإخوان اليوم من حرب مستعرة فإنَّنا لا يمكننا رده إلى عامل واحدٍ، بل أكثر من عاملٍ وأكثر من طرفٍ، يكوِّنون فيما بينهم تحالف الفساد والاستبداد والغرب (ممثلاً في المشروع الأمريكي الصهيوني) الذي يستهدف الإخوان المسلمين ودعوتهم.



العامل الأوَّل آتٍ من الخارج، فحكومتنا باتت تلعب دورًا أساسيًّا في تمرير سياسات التَّحالُف الأمريكيِّ- الصُّهيونيِّ في منطقتنا العربيَّة وفضائِنا الإسلاميِّ، وكان لموقف الإخوان المسلمين في أزمة العدوان الوحشيِّ الصُّهيونيِّ على قطاع غزة في ديسمبر ويناير الماضيَيْن، ودورهم السِّياسيِّ والإعلاميِّ في كشف وقائع الظُّلم الذي يتعرَّض له أكثر من مليون ونصف المليون فلسطيني في قطاع غزة المحاصر حتى الموت؛ دورٌ كبيرٌ في إزعاج واشنطن وتل أبيب، ولذلك صدرت الأوامر بالتَّحرُّك ضد الإخوان لإخماد صوتهم هذا.

أما العامل الثاني فهو عاملٌ داخليٌّ، يتعلَّق بالمخاوف الدَّائمة الموجودة لدى النِّظام الحاكم من جهود الإخوان الإصلاحيَّة، وأدوارهم في كشف الفساد ومحاولة معالجة صور الانحراف الموجود في مختلف مفاصل اتهامات باطلة

ولكنْ دعونا نراجع في هدوءٍ هذه "الاتِّهامات" التي دأب الإعلام الحكومي والأمني على توجيهها إلى الإخوان؛ منهم من قال بأنَّ الإخوان يدعمون الفلسطينيين المحاصرين في غزة (!!)، فهل هذه تهمة؟!، وإنْ كانت كذلك، فالإخوان لا ينكرونها.



الاتهام الآخر الموجَّه للإخوان المسلمين، هو غسيل الأموال!!!.. مبدئيًّا فإنَّ كل المبالغ التي قيل إنَّها ضُبِطَت في حوزة الإخوان المعتقلين في القضيَّة الأخيرة لا تزيد في مجموعها- بحسب التَّقارير الحكوميَّة- عن 12 مليون يورو، وهو مبلغٌ لا يكاد يُذكر بجانب الأرقام المهولة التي نهبها رجال الأعمال من البنوك المصريَّة في غضون العقدَيْن الماضيَيْن، والتي قدَّرها خبراء بعشرات المليارات من الجنيهات؛ كان لها تأثيرها السلبي الكبير على احتياطي مصر النقدي من العملة الأجنبيَّة، وعلى خطط التَّنمية الدَّاخليَّة.



وبينما تقوم الدَّولة الآن بمصالحة هؤلاء الهاربين بخيرات مصر وإعادتهم إلى البلاد لنهب المزيد من أموالها؛ تعتقل المزيد من رجال الأعمال الشُّرفاء الذين يؤدون دورهم الوطني، اقتصاديًّا واجتماعيًّا، في رفع المعاناة عن أبناء شعب مصر، وتقليص طابور العاطلين والفقراء الذي خلقته عقود من النَّهب والفساد والفشل في الأداء الرَّسمي.

مسئوليَّة الشرفاء
إنَّ القضيَّة عامَّة وليست خاصةً بالإخوان فحسب؛ فاعتقال رموز الجماعة وشرفاؤها رسالةٌ مُوجَّهةٌ إلى الشعب المصري في محاولةٍ لتفزيعه وتخويفه وإرهابه، ثم هي موجهة أيضًا إلى الجماعة السِّياسيَّة المصريَّة والقوى الوطنية كلها، التي تعاني أحزابها ومُنظماتُها المدنيَّة- بما فيها النَّقابات والمُؤسَّسات الحقوقيَّة- من وطأة سياسات النِّظام وقبضته الأمنيَّة، التي تُكرِّس أوضاعًا بعينها لمصلحة هذا النِّظام، وتسعى لصياغة عنوان المرحلة القادمة الذي يتلخَّص في الانفراد بالقرار وإسكات المعارضة، مع اقتراب مصر من مرحلةٍ مفصليَّةٍ من تاريخها.



فالعام القادم 2010م سوف يشهد انتخاباتٍ تشريعيَّةً لاختيار أعضاء مجلس الشَّعب المصريِّ، وأخرى لاختيار نصف أعضاء مجلس الشُّورى، وفي العام الذي يليه تشهد مصر انتخاباتٍ رئاسيَّةً قد تكون واحدةً من أهم الأحداث السِّياسيَّة في تاريخ مصر الحديث، وبالتالي فإن الجماعة الوطنية المصرية في مدعوَّةٌ إلى توحيد جهودها في المرحلة القادمة لمواجهة القمع الذي يمارسه النظام لتمرير مخططاته.

وباء عام!!
لقد بذلت الأنظمة الحاكمة في العالم العربيِّ والإسلاميِّ جهدًا كبيرًا لتخويف الرَّأي العام والنَّاس من الشُّرفاء، مستعينةً في ذلك بآلةٍ إعلاميَّةٍ تفاعلت للأسف مع مرامي السُّلطة؛ تحقيقًا لمصالح ضيقةٍ لأقلامٍ سوداء، تمثِّل أقليَّةً ضئيلةً ضالَّة في بحرٍ من أبناء الوسط الإعلاميِّ الشُّرفاء.



إنَّ الإخوان المسلمين يثقون في جماهير الشعب المصري والأمة العربية والإسلامية، وإن هذه الجماهير لديها من الوعي والذكاء الاجتماعي وفهم الواقع ما يجعلها تفرق بين الصالح والطالح، بين الطيب والخبيث، وإن الإخوان يبذلون عن طيب خاطر من مقدَّرات حياتهم وأقواتهم وحرياتهم ثمنًا لإصلاح حال الوطن ونهضة الأُمَّة.



فليس في تاريخ الإخوان المسلمين ما يُشير إلى تطرُّفٍ أو إلى نزعة عدم وطنيَّة أو نزعةٍ ذاتيَّةٍ، وليس من الإخوان المسلمين من اتُّهِمَ في قضايا فسادٍ أو انتهاكات حقوق إنسانٍ أو في قضايا خيانةٍ عظمى، بل إنَّ خصومهم هم من ينهبون ويفسدون ويضيِّعون ثروات الأُمَّة, وهم الأولى بأنْ يُحاكَمُوا على جرائمهم هذه.



إنَّ استثناء الإخوان المسلمين ومحاولة إقصائهم من العمل العام والحياة السِّياسيَّة؛ لا يجلب للوطن والأُمَّة سوى التَّراجُع والمزيد من الخسارة.



إنَّ الإخوان المسلمين يمثلون ركيزةً أخلاقيةً وإيمانيةً لازمةً وضروريةً لتماسك ومناعة وأمن واستقرار المجتمع الذي يعيشون فيه.



وعلى الرغم من ذلك تُشَنُّ الحرب على الإخوان ويُزُجَّ بالآلاف منهم في السجون، وتتعطل الدِّيمقراطيَّة والتَّنمية، ويتم تشويه سمعة مصر في الخارج؛ بسبب انتهاكات حقوق الإنسان ومُمارسات النِّظام التَّعسفيَّة ضد كلِّ منافذ العمل الوطني، غير أننا ماضون على درب هذه الدعوة مهما كانت العقبات.

واجب الوقت
إنَّ ما يجري من مؤامراتٍ يفرض على الجميع أنْ يعمل على شحذ الهِمَمِ، وأنْ يتصدَّى بكلِّ عزم للفساد والقهر والظلم والعدوان،
وفي النهاية نقول لرفقاء درب الإصلاح عامةً وللإخوان خاصةً: إن أمتكم على أعتاب مرحلة جديدة، وإن سعي الناس شتَّى، فأما من ثابر وصبر فتلك شيم أصحاب الدعوات الإصلاحية، يستصغرون في سبيل الحق كلَّ ابتلاء مهما كان ألمه، ونذكِّر بقوله تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾ (الرعد: من الآية 11).

أيها الإخوان..

مطلوب منكم مزيدٌ من تلاحم الصف، وحسن صلتكم بربكم، ونشاط يعمُّ القاصي والداني؛ حتى يعلم كل صاحب لبٍّ حقيقة دعوتكم، فتجمع روحكم شتات الأماني، ويواجه حماسكم طوفان اليأس الذي يسعى الاستبداد لزرعه في نفوس أمتكم.. وليكن نصركم لإخوانكم في سجون الظلم ألاَّ تتقهقر مسيرتكم في العمل على إظهار الحقائق للأمة، شارعين في وجه رياح الظلم قول رب العزة جل وعلا: ﴿الَّذِينَ اسْتَجَابُوا للهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمْ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ﴾ (آل عمران: 172)، وإنما النصر صبر ساعة وما ذلك على الله بعزيز.



والله أكبر ولله الحمد، وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي، والحمد لله رب العالمين.

السبت، 4 يوليو، 2009

كن معا (الحملة الدولية للافراج عن النواب المختطفين )

بسم الله الرحمن الرحيم

الى السادة اعضاء مجلس الشعب
الى الاحرار فى كل مكان
الى الاخوة المدونين
الى من اتخذ قضية فلسطين
قضية عقيدة
الى من لديه كل جهد وامل
قادر ان يساهم معنا
لقد اقيمت
الحملة الدولية للافراج عن النواب المختطفين
من هذا المنطلق ندعوا الكل
الى السعى للافراج عن النواب الفلسطنين من سجون الاحتلال الصهيونى
كلا منا يساهم بكل طاقته
ارجوا من السادة نواب مجلس الشعب
تصعيد الحملة
فى مجلس الشعب
وفى البرلمنات الاوربية
من الاحرار فى جميع انحاء العالم
توعية الشعوب
والضغط على الحكومات
من الاخوة المدونين تفعيل الموضوع فى المدونات
ومراسلة
المدونات والمنتديات
وخصوصا الغربية
لتفعيل الحملة
وهذا جزء من حديث
الاستاذ مشير المصرى
رئيس الحملة
الدولية للافراج عن النواب المختطفين





النائب مشير المصري رئيس "الحملة الدولية للإفراج عن النواب المختطفين".. هل لكم أن تعطونا تعريفًا بالحملة التي ترأسونها؟

** بدايةً.. دعني أشكر "المركز الفلسطيني للإعلام" على اهتمامه الكبير بهذه القضية المهمة، ونحن نؤكد أنه مضى ثلاثة أعوام متواصلة على اختطاف نواب المجلس التشريعي الفلسطيني من قِبل الاحتلال الصهيوني أمام مرأى العالم ومسمعه، وهذا شكَّل سابقة خطيرة وجريمة سياسية وانتهاكًا صارخًا لمبادئ القانون واتفاقية "جنيف" الرابعة، ناهيك عن تجاوز الاحتلال قواعد الديمقراطية وأسس احترام إرادة الشعوب.

وإن الاحتلال الصهيوني يصر حتى الآن على انتهاك كرامة الديمقراطية بل ومحاكمتها من خلال استمراره في اختطاف النواب وتقديمهم إلى المحاكمات، والإمعان في ذلك بتمديد محكومياتهم غير الشرعية بعد انتهائها؛ بغية تغييبهم خلف قضبان السجون طيلة الدورة الانتخابية.

ومن منطلق رفضنا القاطع لاختطاف النواب ومحاكمتهم، واللذين شكلا محاكمة للديمقراطية واختطافًا لنتائجها، وإدراكًا منا أن مكان هؤلاء النواب المختطفين ليس في أقبية السجون ولكن في مواقعهم البرلمانية التي اختارهم لها الشعب الفلسطيني عبر صناديق الاقتراع واستمرارًا للجهود التي بذلت دفاعًا عن هذه القضية، وتوحيدًا لطاقات البرلمانيين والأحرار في العالم وصولاً إلى فجر حرية النواب المختطفين.. فقد قرَّرنا إطلاق "الحملة الدولية للإفراج عن النواب المختطفين".

ونحن في "الحملة الدولية للإفراج عن النواب المختطفين" نؤكد رفضنا القاطع للقرصنة الصهيونية والتدخل الفظ في الشأن الداخلي الفلسطيني ومحاولات تغيير الخارطة السياسية الفلسطينية عبر اختطاف النواب ونسف الخيار الديمقراطي، ونطالب بضرورة تحرك المجتمع الدولي لحماية القيم الإنسانية والأخلاق الديمقراطية ومواجهة الانتهاكات الصهيونية للأعراف والمواثيق الدولية، كما ندعو البرلمانيين في العالم وكل الأحرار إلى الانضمام إلى هذه "الحملة الدولية للإفراج عن النواب المختطفين" وتحمُّل مسؤولياتهم في الدفاع عن الديمقراطية، والعمل على تشكيل رأي عام عالمي ضاغط للإفراج عن النواب وتجريم هذه السياسة "الإسرائيلية" الخطيرة.

الأربعاء، 1 يوليو، 2009

حمله دعم قناه الهدى الاسلاميه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تتعرض قناة الهدى الناطقة باللغة الإنجليزية لدعوة غير المسلمين إلى أزمة هذه الأيام وتحتاج للدعم قبل أن تسقط !

وقد دعا فضيلة الشيخ / محمد حسان كل قادر مستطيع ولو بالشيء اليسير أن يساعدة القناة في أزمتها

وقد قال حفظه الله بأن الأمة تأثم إن سقطت هذه القناة !

فها نحن الآن نضع بين يديكم حملة لدعم القناة للنهوض بها فمن يستطيع المساعدة فاليفعل كذلك نرجو نشر هذه الموضوع في كآفة المواقع والمنتديات

طرق الاتصال بالقناة من الموقع الرسمي لها

Email: feedback@huda.tv

Office Tel: +202 3 8555 252

Office fax: +202 3 8555 254

LIVE Tel: +202 3 8555 248/249

بيان من موقع القناة لمن يريد رعاية برنامج .. عبر هذا الرابط
http://huda.tv/pages/sponsor_form.html

فمن لم يستطيع المساعده بالمال ينشر الخبر فى المنتديات والمدونات

اروا الله من انفسكم خيرا

الاثنين، 29 يونيو، 2009

ماذا وجدتم فى بيوتهم

ماذا وجدتم فى بيوتهم
عندما ذهب رجال امن الدولة البواسل
ماذا وجدتم فى بيوت الاخوان
هل وجدتم صور فنانين او صور لاعيبة الكورة
هل وجدتم بيوتهم بيوت دعاره
هل وجدتم مخدرات تملاء المكان
هل وجدتم وكر للمخدرات
هل وجدتم سلاحيتاجرون فيه
هل وجدتم افلام خليعة
ماذا وجدتم ايها الرجال البواسل
يامن حررتم مصر من اليهود
يامن تحافظون على الامن القومى
ماذا وجتم
فى كل بيت
من بيوت الاخوان
الم تجدوا نورا
الم تجدوارجال اشراف من خيرة المجتمع
الم تجدوا زوجاتهم محجبات
الم تجدوا ابنائهم من حفظة كتاب الله
الم تروا شهادات التفوق الدراسى
الم تجدواشهادات حفظ القران
الم تجدوا ايات الله معلقة على الجدران
الم تجدوا صورة المسجد الاقصى فى قلوبهم قبل الجدران
الم تسمعوا صوت القران
الذى لايخلوا بيتا منه
الم تجدوا الامان والحب
الم تجدوا ماتفقدوه فى بيوتكم
ماذا فعلوا
هذا لانهم يقلون ربى الله
هذا لانهم يردون شرع الله
هذا لانهم يردون الجهاد فى سبيل الله
حسبنا الله ونعم الوكيل
ماذا فعل اخوانى فى الله
حتىتفعلوا هذا بهم واهليهم
ولكن
والله هذا يزيدهم قوة وتماسك بالحق
لن يتم التوريث
ولن نعترف باسرائيل
ولن نخضع لاى احد
الا لرب العالمين
تحية من القلب
د\عبد المنعم ابو الفتوح
واخوانه جميعا
والى استاذى
الاستاذ\محمد السروجى
م\ مسعد قطب
م\خالد البلتاجى
والمربى الفاضل عبد الرحمن الجمل
ان شاء الله فرجه قريب وسوف تزول الغمة

فري يا نفس لربك

فري يا نفس لربك الكريم واعلم اننى فى جهاد معك فهل افوز ام تفوزين اما علمت
ان لقاء ربك قريب فهل ادخرت لموعدك نصيب يا نفس اعنيني عليك بحب ربي الحبيب كفاك تذرعا لى و تقولين لى هذا هو النصيب
انا عاشقة لموعد الحق وقلبي ملهوف لهفة الحبيب للحبيب
لو تعلمين لقاء الاحبة لكنت لى ضرة تنافسني على رضا الحبيب فالقلب ملان بغشوع والدمع يفيض لربي السميع
المجيب يارب اعني عليها وقوي حبك فى فؤادى وفى كل ما املك فيها ولا املك فيها شيء فانت المالك الحسيب
واجعلنى يا رب دوما اراقبها فهل اراقبها وانت الرقيب
يارب اليك اشكو ضعف قوتى وهواني على نفسي ربي اجعلني لك من الطا ئعين لك من الشاكرين لك من الذاكرين اللهم اجعلني صبورا واجعلني شكورا واجعلني فى عيني صغيرا وفي اعين الناس كبيرا اللهم اهدني ويسر الهدى لى واعنى على نفسي بطاعتك وبرحمتك وبرظاك يا ارحم الرحمين امين يارب العالمين وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين

الجمعة، 26 يونيو، 2009

ان فلسطين عقيدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه الكلمات لمن قال
ان عواطفنا كانت جياشة اثناء الحرب على غزة
والان انطفئت هذه العواطف
وننتظر حرب جديدة لتلتهب مرة اخرى
لا والله لم ننسى ابدا
لم تكن عواطف ذات وقت
انما هى حب فى الله
انما هى عقيدة
ان حبنا لغزة
يكن من فهمنا
انها حرب الله
وانتم جند الله
واهل الرباط
واهل الشهادة
ومن واجبنا هو الجهاد
والتضحية والصبر على البلاء
لستم وحدكم
بل لكم هنا قلوب تحبكم
قلوب تحبكم فى الله
ان اوثق عرى الايمان
كما قال رسول الله
اوثق عرى الايمان
الموالاة فى الله
وامعاداة فى الله
والحب فى الله
والبغض فى الله
فان فلسطين هى بلادنا ايضا
فى لنا وقف اسلامى
ان فلسطين لها مكانة عظيمةفى قلب كل مسلم
فهى ارض مباركة ومقدسة
كما ذكر فى القران الكريم
فهى اواى القبلتين
وثالث الحرمين
وهى ارض الاسراء
وهى ارض الانبياء
وهى ارض لمحشر والمنشر
وعقر دار السلام
والمقيم فيها المحتسب فيها
كمجاهد فى سبيل الله
مركز الطائفة المنصورة الثاتة على الحق الى يوم القيامة
وكيف بعد ذلك يقال ان العواطف
جياشة لوقتها
لا والله انما هى فى القلب
اثناء حرب غزة كان الجميع يحضر كل ما يقدر عليه
كان الكل يريد ان يفعل كل جهده
ليست هذه عواطف وقت
انما حب فى القلب
يحتاج الى من يظهره
ان الناس فى غفلة
ولكن لهم العذر
لو يعرف اهل غزة
ما يعانيه هنا الناس من جوع وخوف ومرض
لقاموا هما لمساعدتنا
نجح الاعداء فى
جعلهم فى دوامة
بين الفقر والمرض والجوع والحرمان والاعتقال
ولكن رغم ذلك فان اخوانكم
هنا لم ولن ينسكم ابد
بل يفعلوا كل ما فى وسعهم
ليجاهدوا معكم جنا بجنب
رغم الاعتقالات والتعذيب والاقصاء السياسى
رغم ومحاربتهم فى رزقهم وغلق ابواب رزقهم
رغم هذا كله لم ولن نتركم ابدا
فهى قضية الاخوان المسلمين
سوف يمضي بنا مركبٌ للوداع
يستحثُّ الخُطى والدموعَ الشراع
عَالمٌ لم يزلْ يستلذُّ المتاع
أنتمو إخوتي خيرُ هذا المتاع
آهٍ يا إخوتي بُعدُكم لا يُراد
كيف أنسى أخي كيف يحلو الرقاد؟
دمعُ عيني جرى واستطالَ السَّواد
يا إلهَ الورى أُلطُفاً بالعباد
دُنيانا يا لها تجري مَجرى السحاب
وهيَ تسعى بنا نحوَ يومِ الحساب
إخوتي رددِّوا صوتُكم مُستطاب
ليس نرجو سوى دعوةً للصحاب
إخوتي عاهدوا الله فوقَ السماء
أن يكون لنا في القريب لقاء
إخوتي عاهدوا الله فوقَ السماء
أن يرى كفَّكم ضارعاً بالدعاء

المرشد العام: الظلم والقهر يفتحان الباب للتدخلات المشبوهة

حذَّر فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين كل مستبد يسوس الأمور بالقوة والقهر والشدة، ويسلب الأمة حريتها وكرامتها، ويتصور أن استقرار أمره يقوم على قهرها وإذلالها، مؤكدًا أن هذا يدفع الأمة إلى التفكير في التخلص منه، فتبدأ دورة الفوضى والعنف، ويختل نظام الدولة، ويطمع أعداء الأمة في استغلال هذا الوضع لابتزازها والتدخل في شئونها.



وقال فضيلته في رسالته الأسبوعية التي حملت اسم "مفهوم الأمن وكيف يتحقق" إنه لا يمكن أن تقوم حياة إنسانية كريمة إلا في ظلال أمن وافر، يطمئن الإنسان معه على نفسه وأسرته ومعاشه، ويتمكن في ظله من توظيف ملكاته وإطلاق قدراته للبناء والإبداع، مشيرًا إلى أن أحداث التاريخ البعيد والقريب تؤكد أن الحضارة لا تزدهر وأن الأمم لا ترتقي ولا تتقدم إلا في ظلال الاستقرار الذي ينشأ عن استتباب الأمن للأفراد وللجماعات وللأمم.



ووضع تعريفًا للأمن وقال: "الأمن لا يعني مجرد السلامة البدنية والجسدية للفرد، بل هو حالة شعورية من الرضا النفسي الناشئ عن الإيمان بالله، والاطمئنان إلى سيادة الحق والقانون، وضمان حق التعلم والرعاية الصحية والاجتماعية، وضمان حرية التفكير والتعبير، وحفظ الكرامة الإنسانية، وضمان التساوي في الفرص بين الجميع في الحصول على المناصب والوظائف والأعمال، والقبول بدور الفرد في تحقيق التنمية لنفسه ولوطنه ولأمته، وتعزيز الانتماء للوطن، وتأكيد الثقة والأمل في النظر إلى المستقبل".



وأوضح فضيلة الأستاذ أن الأمن بهذا المفهوم مسئولية الأفراد والحكومات، ومن واجب الجميع المسارعة إلى الإسهام في تحقيقه، وأنه وجب على الحكومات إطلاق يد حرية الرأي والتعبير لمواطنيها، وبتفعيل الشورى والشفافية التي تمكن من ممارستها على النحو الصحيح، وإتاحة المشاركة السياسية للجميع، وفتح الأبواب للإسهام في عملية التنمية، وتحقيق المساواة بين المواطنين، والتزام الجد والحزم والمساواة والإنصاف في تطبيق القانون، حتى تهدأ النفوس والخواطر، وينطلق الجميع في اتجاه واحد نحو التقدم.



وأشار إلى أن الناظر في واقع الأمة يرى عجبًا، بعد أن أصبحت النظم الحاكمة في معظم بلادنا الإسلامية تجعل مهمتها الكبرى خنق الحريات، واعتقال وتشويه المعارضين، وتخلي هذه النظم عن أمن مواطنيها، حتى سرى بين الناس أنه لا مجال للاعتماد على أجهزة الدولة في حفظ الحقوق أو استردادها، فلجئوا إلى الاعتماد على جهات أخرى، منها البلطجية.



واستنكر المرشد العام تعامل الأمن برخاوة عجيبة مع هذه الظواهر الفاجعة في نفس الوقت الذي يتحرك بعشرات السيارات المصفحة وعشرات الجنود والضباط للقبض على سياسيين وأساتذة جامعات وأطباء ومهندسين وعلماء ومربين، لا لشيء إلا لأنهم ينتمون للإخوان المسلمين، ويؤمنون بالمشروع الإسلامي، ويسعون لخير بلادهم وتقدم أوطانهم.