الجمعة، 23 يناير، 2009

بوركت يا شعب الصمود

الآلاف يحملون أعلام حماس الخضراء ويطوفون شوارع غزة

بقلم: د. أنور حامد


القضية الفلسطينية- الفلسطينيون- السلطة الفلسطينية- فتح- الجهاد- حماس- الأقصى- المقاومة- مفاوضات السلام- أوسلو و.. و.. و.. أسماء ومُسمَّيات، وبعضها بغير مسميات.



كلهم يدعون وصلاً بليلى، كلهم يرفعون راية النضال، بعضهم يناضل من ساحات الحمم والقتال، وبعضهم من داخل الغرف المكيفة، بل وبعضهم من داخل فنادق تل أبي، والجميع يطل علينا عبر شاشات التلفاز، أو عبر صفحات الجرائد ليعلن للشعب الفلسطيني والعالم الإسلامي والعربي عن الجهود المضنية التي بذلها والآمال التي ستتحقَّق لهذا الشعب بعد أن أقسم لهم الصهاينة بأغلظ الأيمان أنهم هذه المرة- وغير كل مرة- عازمون على منح الفلسطينيين دولة داخل الدولة ولكن الحذر كل الحذر من المتهورين والمقاومين من حماس وأمثالها الذين سيُضيِّعون هذه الفرصة بحماقاتهم وصواريخهم "الفشنك" التي لا تفعل شيئًا غير أنها تجلب الحصار والدمار للشعب المسكين، والمفاوض المجاهد خرج لتوه من الغرفة المكيفة يمسح عرقه وبدا عليه التعب: "ولا يصح أبدًا أن يضيع هذا الجهد تحت عبث المقاومين"!!.



انتهيت لتوِّي من متابعة النشرات والتحليلات الإخبارية في كل محطات التلفاز العربية، وكلها تعزف لحنًا واحدًا هو أنه على حماس أن ترفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وتعود إلى رشدها!!، بل ذهب بعضهم إلى اتهامها بالعمالة للصهاينة!!.



أجهدت التحليلات والأخبار ذاكرتي، فأسندت ظهري وشرد ذهني ليستعيد شريط الذكريات منذ عقود من الزمن وهذا الشعب يُذبح أبناؤه ويُقتل شبابه وتُعتَقل نساؤه وتُهدَّم دياره وتُجرَّف أراضيه والدم يسيل والجرح نازف والمفاوضات كما هي؛ يذهب وفد ويأتي آخر، ونفس التصريحات وإن تغيرت الوجوه، ونفس التحليلات والتبريرات وإن تغيرت العناوين و"المانشيتات"!!.



والعالم يدعم القاتل ويدين المقتول لأنه استفز القاتل، والعالم العربي والإسلامي يحبس أنفاسه مخافة أن يدان، وإن تكلم فهو يصرخ في وجه الشعب المكلوم "أضعتم فرصة السلام"!!.



أي سلام هذا؟! لا أدري، ولأول مرة في التاريخ ترى مفاوضًا يمنح عدوه أرضه وبلده من أجل أن يتركه يعيش في سلام، أي مفاوض هذا؟! لا أدري!!.



وانتبهت على رسالةٍ من (الجزيرة موبايل) عن غارة صهيونية جديدة وقتلى وجرحى بينهم أطفال ونساء، فتحوَّلت على الفور إلى تلفزيون فلسطين أستطلع الخبر فإذا بالمتحدث يلقي باللائمة على الصواريخ العبثية ومن أطلقوها، ويطلب من العدو ضبط النفس، وكأنه يلوم المقتول ويعتذر للقاتل ويطلب منه أن يكتفيَ بما قتل.



فإذا انتقلت إلى الإعلام العربي وجدته يشير إشارات مقتضبة إلى حجم الدمار والخراب الذي أصاب الشعب الفلسطيني دون أدنى لومٍ للجاني، في إشارةٍ لا تخلو من الخبث الإعلامي بالعزف على آلام وجراح الشعب المكلوم واللعب بعواطفه الذاتية بعيدًا عن القضية الرئيسية قضية الاحتلال للأرض والانتماء للوطن والعقيدة.



كل هذا والشعب صامد يضمِّد الجراح ويودِّع الشهداء في أعراسٍ جماعيةٍ تحمل معنى الإباء والصمود الذي أقضَّ مضاجع الأعداء.

الجزيرة نت تكشف عن فضيحة .. الأمن المصري يستجوب جرحى غزة عن سلاح المقاومة

أبلغ جرحى فلسطينيون تلقوا العلاج في مشاف مصرية وعادوا إلى قطاع غزة الجزيرة نت أن قوى الأمن هناك حققت مع بعضهم، وطالبتهم بمعلومات عن أماكن تصنيع الصواريخ وكيفية تهريب الأسلحة إلى القطاع.


وقال عدد من الجرحى للجزيرة نت إن قوى الأمنية المصرية حققت في المشافي مع عدد منهم بشكل عنيف، وهددت الرافضين للتحقيق بالملاحقة وعدم السماح لهم بإكمال العلاج في المشافي المصرية.


وأوضح المصابون أنهم بعد أن تماثلوا جزئيا للشفاء خضعوا للاستجواب من قوى الأمن المصرية الذين طلبوا منهم الإدلاء بمعلومات عن المقاومة، كما طالبوهم بعدم العودة لمساعدة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).


وقال أحد الذين بقوا للعلاج في مصر باتصال هاتفي مع الجزيرة نت إن قوى الأمن طلبت منه إبلاغ المقاومة في غزة بأن القاهرة لن تسمح لهم بتهريب السلاح إلى غزة، ولن تسمح لحماس بإعادة بناء قدراتها من جديد.


وأوضح الجريح أنه فور تعافيه من الإصابة طلب منه الطبيب الانتظار في غرفة جانبية بالمشفى، ومن ثم جاء إليه محققون من المخابرات وتعهدوا له ببقاء ما يدلي به من معلومات طي الكتمان.


وأضاف "سألوني عن المقاومة وكيف تخزن أسلحتها وكم يمكن أن تصمد فصائل المقاومة في غزة في وجه إسرائيل، مشيرا إلى أنهم طلبوا منه معلومات عن حركة حماس وقياداتها "المختفية".


وقال أيضا إنه في البداية كان التعامل معه "لطيفا للغاية" لكنه حين أنكر معرفته بالمقاومة ضربه أحد المحققين على مكان الجرح، وقال له "لا تكذب أنت من حماس وكتائب القسام، ويجب أن تتحدث وإلا فلن نسمح لك بإكمال العلاج وسنرميك كالكلاب".

مواقع هامة ومفيدة عن المقاطعة ..

أخى القارئ الكريم : بعد الذى يحدث لإخواننا فى غزة أرض الرباط ، وبعد المذابح التى شاهدناها من اليهود تأتى أهمية الجهاد بالمال والذى أحد فروعه " المقاطعة الاقتصادية لبضائع الأعداء " ..

لذا وجب علينا أن نذكر بهذا النوع من الجهاد ، ولأن كثير من المواقع قد خاضوا فيه فلم نشأ أن نكرر وأحلناك على العديد منها لتتابع ما يعينك على هذا الواجب والجهاد ..

وهناك العديد من المواقع العربية المتخصصة بالمقاطعة، تحتوى على قوائم شاملة بالشركات والمنتجات الواجب مقاطعتها، فتجد منها موقع "قاطع دوت كوم" الذي تديره لجنة المقاطعة في الإسكندرية في مصر، ورابطه على الإنترنت هو:


http://www.kate3.com/

وهناك أيضاً "شبكة المقاطعة الشعبية"، وتحتوي لوائح بالمنتجات الأمريكية و"الإسرائيلية"، ومقالات وفتاوى وغيرها، ورابطها على الإنترنت هو:

http://www.whyusa.net/arabic/index.php


وقد أعاد فضيلة العلامة الشيخ يوسف القرضاوي مؤخراً التأكيد على أهمية المقاطعة الاقتصادية كسلاح في مقال على موقعه على الإنترنت تجدونه على الرابط التالي:

http://www.qaradawi.net/site/topics/article.asp?cu_no=2&item_no=1447&version=1&template_id=119


مواقع المقاطعة باللغة الإنكليزية :

وهناك أيضاً مواقع باللغة الإنجليزية منها على سبيل المثال :


- موقع "العقول المبدعة/ قاطع إسرائيل"، باللغة الإنكليزية، ويحتوي قوائم بالمنتجات والشركات الرئيسية وتفاصيل بالحملات لأهم الشركات الداعمة للعدو الصهيوني. وعنوانه هو الرابط التالي:

www.inminds.com/boycott-israel.html

- موقع "قاطع البضائع الإسرائيلية"، باللغة الإنكليزية، يحتوي قوائم شاملة بالشركات الأمريكية وعلاقتها بالاقتصاد الصهيوني. وعنوانه هو الرابط التالي:

http://www.boycottisraeligoods.org/index.php


- موقع "قاطع إسرائيل"، باللغة الإنكليزية، وهو موقع بريطاني، يقول بأن هدفه هو جلاء الاحتلال من "الضفة وغزة"، ويتناول قضايا وحملات سياسية متنوعة مناهضة للسياسة "الإسرائيلية"، ولكنه يحتوي معلومات مفيدة عن المقاطعة والشركات والحملات المرتبطة بالمقاطعة. ورابطه على الإنترنت هو:

Mylinkspage.com/israel.html


نأمل من الله أن يعينك على هذا الجهاد وتتمكن عزيزى القارئ الكريم من تحقيق مرضاة الله بنصرة قضية فلسطين وغزة المجاهدة بكل السبل الممكنة ..

الخميس، 22 يناير، 2009

حذارِ يا حماس.. إنهم يسرقون النصر!!

بقلم: محمد السروجي



فجأةً وبدون سابق إنذار تغيَّرت التصريحات والمواقف، تحوَّل المتآمرون إلى رعاة وطنيين، والمشاهدون إلى شركاء متضامنين، ما الجديد؟ ما الذي حدث؟ عباس الرئيس السابق لما يُسمَّى السلطة الفلسطينية، والذي رفض الوجود أثناء الحوار الفلسطيني في مصر وأراد مجرد الحضور لإلقاء كلمةٍ ثم ينصرف! "لا أدري إلى أين؟" وكأنه مراقب دولي وليس شريكًا فعليًّا.. تحوَّل فجأةً للمطالبة بتشكيل حكومة وحدة وطنية، أليس هو وشركاؤه "فريق دحلان والمشهراوي وأبو شباك" الذين رفضوا المشاركة في أول حكومةٍ بعد انتخابات يناير 2006م ثم أفسدوا اتفاق مكة وحكومة الوحدة الوطنية المُشكَّلة بناءً عليه؟!!.



لماذا هذا التغير؟.. هل لأن المقاومة بصمودها المبهر أطاحت بكل طموحاته وأحلامه؟ وأن الدبابة التي كانت مُعدَّة لحمله داخل غزة قد دُمرت؟ أم أنه أيقن التزايد الرائع لشعبية حماس والمقاومة وأنهم فرضوا أنفسهم على الجميع؟.



أم أرعبه التنسيق الناجح بين فصائل المقاومة بما فيها شهداء الأقصى؟ أم وصلته تقارير الاستخبارات ومراكز الأبحاث الأمريكية التي أشارت على أوباما "الذي أصابه الخرس أثناء المحرقة الصهيونية" أن يتفاوض ولو عبر وسيطٍ مع حماس؛ لأنها الواقع السياسي والعسكري على الأرض؟ أم أنه أيقن أن الوسيط المصري غير النزيه لم يعد الراعي الوحيد للملف الفلسطيني بعد دخول أحفاد العثمانيين العظماء وإصرارهم اعتبار حماس وعدم تهميشها؟.



أم أن مليارات الدولارات الموعودة لغزة الجريحة قد أسالت لعابه وهو ومجموعة رجال أعمال السلطة الذين يتعاملون مع القضية بفكرٍ تجاري بحت؟ ماذا يريد الرجل هو وزمرته؟.



ولماذا دعاه الرئيس مبارك لقمة شرم الشيخ وتضامن معه ملوك ورؤساء وأمراء العرب فدعوه لقمة الكويت وهو فاقد الشرعية القانونية والشعبية؟ ألا لأنهم في هذا الهم سواء؟ ولماذا عاد الرئيس مبارك "بعد تصريحاته القوية" ليعلن أن الفصائل التي لن تتجاوب نقول لها إن الله لا يساعد إلا الذين يساعدون أنفسهم؟.



هل هو إصرارٌ على تحميل المقاومة وحماس مسئولية كل الأزمات؟ ولماذا التهديد والابتزاز بأنه لا استقرارَ ولا مصالحة ولا فتح للمعابر بدون مصر التي تتبنى عباس؟ ولماذا يؤكد نبيل عمرو سفير السلطة في مصر أن ملف المصالحة لمصر حصريًّا؟ نعم لا يمكن تجاوز الدور المصري في هذا الملف دون غيره، ولكن أليس من حق أطراف النزاع اختيار الوسيط الأنسب، خاصةً بعد انحياز الوسيط الأول لطرفٍ دون طرفٍ وللآن؟.



إلى متى سيتاجر رجال المال والأعمال الجالسون على مقاعد الحكم بإنجازات الشعوب وجهادها؟، وهل ستصدق رموز وقادة الجهاد هؤلاء فيسرقون النصر ويحولوه إلى هزيمة أو إلى نصر للعدو الصهيوني؟، لقد جربوا هذا السيناريو مع حزب الله في يوليو 2006م لكنهم فشلوا.



حذارِ يا حماس يا أمل كل المقهورين والمظلومين في الأرض، حذارِ يا حماس يا رمز الصمود والتحرر، أن يسرقوا النصر فإنه ليس حكرًا لك بل هو نصرنا جميعًا، نصر شعوب الأرض التي انتفضت من أقصاها إلى أقصاها تقول نعم لشعب غزة ونعم للمقاومة ونعم لحماس، حذارِ يا حماس منهم جميعًا ومن عباس.



إشارة

تحيةً للنائب الدكتور ناصر الصانع ونواب البرلمان الكويتي وفاعليتهم الحضارية تعبيرًا عن رفضهم حضور عباس قمة الكويت، خاصةً أنه لم يعد رئيسًا للسلطة منذ التاسع من يناير الجاري، وطلبهم حضور المقاومة صاحبة الشأن والفعل.

الأربعاء، 21 يناير، 2009

هل سمعتم حديث الاسود

أكدت "كتائب الشهيد عز الدين القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن تمكنت من توجيه ضربات قاسية للعدو الصهيوني خلال الحرب التي استمرت لمدة اثنين وعشرين يوماً، من بينها قتل 80 جندياً صهيونياً.

وقال "أبو عبيدة"، الناطق باسم الكتائب في مؤتمر صحفي عقده من قلب مدينة غزة اليوم الاثنين (19/1): "إننا ومن خلال المعارك التي عاد مجاهدونا منها؛ فقد رصدنا وبكل دقة عمليات قتل 49 جندياً صهيونياً بشكل مباشر وجرح المئات، ناهيك عن تلك العمليات التي لم يتم فيها مشاهدة عمليات القتل المباشر كقصف بالهاون وقنص الجنود واستهداف الدبابات، بالتالي فإن تقديراتنا تؤكد أن عدد القتلى الصهاينة لا يقل عن 80 جندياً في أرض المعركة، إضافة إلى وقوع عدد من القتلى ومئات الإصابات في المدن المحتلة التي عاشت من الطوارئ والشلل التام"، متحدياً الجيش الصهيوني أن يُعلن عن خسائره الحقيقية في هذه المعركة.

شهداء "القسام"

وأعلن "أبو عبيدة" أن عدد الشهداء الفلسطينيين في هذه الحرب قد بلغ أكثر من 1300 شهيد غالبيتهم من المدنيين وأكثرهم من الأطفال والنساء والشيوخ، مشيراً إلى أن هذا يدل على أن هذه الحرب لم تكن سوى عملية قتل جماعية تحمل عقيدة تلمودية حاقدة.

وقال: "نزف إلى أبناء أمتنا 48 مجاهداً من "كتائب الشهيد عز الدين القسام" في المعارك البطولية وغير المتكافئة التي خاضها أبطالنا ضد هذا العدو".

وأضاف: "بعد هذا الصمود الأسطوري والمقاومة التي لم يشهد لها التاريخ مثيلاً، فقد حشد العدو كل قوته وبعد حصار مطبق طويل وبالترافق مع حرب نفسية وإعلامية ضخمة؛ أقدم على ارتكاب المجازر البشعة. لقد أعد العدو لهذه الحرب طويلا ولعدة شهور سابقة"، موضحاً أن "من يبرر للعدو حربه ويسوق أكاذيبه بأنها كانت رداً على المقاومة شريك في العدوان ومتواطئ في الحرب".
الحصاد الجهادي

وأكدت "كتائب القسام" أنها بالرغم من ضراوة القصف الصهيوني واستهداف كل ما يتحرك على الأرض واستخدام القنابل الفسفورية وإلقاء مئات الصواريخ على الأراضي التي تحاول التوغل فيها؛ إلا أنها تمكنت من من تنفيذ سلسلة من العمليات خلال ثلاثة وعشرين يوماً.

وأوضح أن "القسام" تمكنت من إطلاق 980 صاروخاً وقذيفة، منها 340 صاروخ "قسام" و213 صاروخ من طراز "غراد" و422 قذيفة "هاون".

التصدر للدبابات الصهيونية بـ 98 قذيفة وصاروخاً مضاداً للآليات وتم استخدام بعض الصواريخ المضادة للدروع لأول مرة، كما فجرت "القسام" 79 عبوة ناسفة، ونفّذت 53 عملية قنص و12 كميناً محكماً في مناطق التوغل تم فيها مهاجمة جنود الاحتلال وقواتهم الخاصة، إضافة إلى 19 اشتباكاً مسلحاً مع العدو وجهاً لوجه، وتنفيذ عملية استشهادية تفجيرية واحدة، حيث قام الاستشهادي رزق سامي صبح بتفجير نفسه عند فوهة دبابة غرب بيت لاهيا.

وأكدت "القسام" أنها دمرت بشكل كلي أو جزئي ما يقارب 47 دبابة وجرافة، وإصابة 4 طائرات مروحية وطائرة استطلاع واحدة تم إسقاطها".
أسر جنود صهاينة

كما أكد المتحدث باسم "القسام" أن مجاهدي الكتائب تمكنوا من تنفيذ عمليتي أسر لجنود صهاينة أثناء العدوان؛ الأولى شرق حي التفاح في اليوم الثالث حيث تم أسر عدة جنود صهاينة وأثناء العملية تدخل الطيران المروحي وكانت نتيجة العملية أن تم قصف الجنود مع المجموعة الآسرة واستشهد القسامي محمود الريفي وقتل الجنود الصهاينة وأصيب عدد من المجاهدين وتمكنوا من الانسحاب.

أما عملية الأسر الثانية والتي تُنشر تفاصيلها لأول مرة، بحسب أبو عبيدة، فقد تمت شرق جباليا يوم (5/1)، حيث قام المجاهدون بأسر جندي بواسطة كمين مُحكم واحتفظوا به لمدة يومين في أحد المباني على أرض المعركة، وأرسل العدو إلى المكان أحد المواطنين الذين اختطفهم كدروع بشرية لمساومة المقاومين لتسليم الجندي؛ إلا أنهم رفضوا، وهنا تدخل الطيران الحربي الصهيوني بعد يومين وأقدم على قصف المكان بطائرات "اف 16" وقتل الجندي واستشهد في العملية 3 من القسام وهم الآسرون للجند وهم محمد فريد عبد الله ومحمد عبد الله عبيد واياد حسن عبيد".

القوة الصاروخية لم تتأثر
وبشأن ما أعلنه العدو الصهيوني من تحقيق أهدافه في هذه الحرب؛ أكد "أبو عبيدة" أن أهداف العدو سقطت في وحل غزة ولم تعد سوى برصيد من المذابح وجرائم الحرب.

وقال: "إننا في القسام نؤكد أن قوتنا الصاروخية لم تتأثر بفضل الله، ونحن أطلقنا هذه الصواريخ أثناء الحرب وبدون توقف وما نزال قادرين على إطلاق الصواريخ، ونؤكد أن صواريخنا في تطور وازدياد، وأن عدونا سيلاقي المزيد وستطال صواريخها أهدافاً أخرى، ونؤكد أن صواريخها انطلقت بوتيرتها المخطط لها أثناء الحرب، وكما قلنا في بداية الحرب للعدو بأننكم من بدأتم الحرب ولكن لن تستطيعوا وقفها من طرفكم بل نحن من يحدد ذلك".

وأضاف: "سمعنا في بداية الحرب أنها ستكون قصيرة جداً، ولكن الاحتلال أعلن عن مرحلة ثانية وثالثة، وما خسرناه ضئيل جداً وقمنا بترميم ما خسرناه قبل انتهاء الحرب وأثنائها". نافياً ما حاول العدو ترويجه عن اعتقال مقاومين، وقال "هذا كذب ودعاية سخيفة وأن أي من مجاهدينا لم يعتقل ومن اعتقل مواطنون عزل".

سنواصل التسلّح

وأكد المتحدث باسم "القسام" أن أهداف الصهاينة "انحسرت في وقف تهريب السلاح عبر الحدود، ويحاول حشد تأييد دولي لذلك، ونقول متى كان السلاح الشريف يدخل غزة عبر الطرق الرسمية، ومتى كان يسمح لنا أصلا في إدخال رصاصة إلى غزة، إدخال السلاح وصناعته مهمتها ونعرف جيداً كيف نحصل على هذا السلاح".

وأضاف: "قلنا أن عملية إدخال السلاح إلى غزة ليست تهريباً، الأصل أن تدخل بشكل رسمي، لكن بما أن كل العالم يتنكر لمقاومة الشعب على مستوى الأنظمة، فمن حقنا أن ندخل السلاح بالطريقة التي نراها مناسبة، والضغط لمنع إدخال الأسلحة ليس جديداً، هو ضغط تاريخي ولم نخضع في يوم من الأيام ولن تكون أي مؤتمرات أو اتفاقيات حائلة دون مواجهة الاحتلال".

الاثنين، 19 يناير، 2009

مبارك لكى حماس

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الله اكبر ولله الحمد
لك الشكر والحمد لك يارب وحدك
انت الناصر والمعين
انت القوى
يارب خذلنا الجميع
خذلتنا الانظمة وخذلنا العالم اجمع
واتضج كل اعداء الاسلام
حتى الانظمة العربية والمسلمة
خذلت المقاومة
ووقفت مع اليهود ضدد جنودك
يارب منعوا السلاح
يارب منعوا الطعام
يارب منعوا الماء
يارب منعوا العلاج
يارب اعطوهم المددد لحرب جندك
يارب انت اعطيت المقاومة
السلاح
انت اطعمتهم
انت سقيتهم
انت عالجتهم
يارب كنت لهم
فنعم النصير
حرب الفرقان
ظهرت من مع الله
ومن مع الشيطان
حرب فرقت بين
الحق والباطل
كان عندى يقين ان النصر قادم
كان عندى يقين فى الله
فنحن دائما فأزون
نصر أو استشهاد
مبارك مبارك مبارك
لكى ياحماس
مبارك النصر
لقد فزتم
نصر مع استشهاد
لقد فهمتم ما هو الاسلام
فأعزكم الله به
انتم الاقوى
ربنا ينصركم
لست ادرى كيف اصف
فرحتى وحبى لكم
فأنتم الرجال
فى زمن الحريم
كل ما فعلتموه صدق وحقيقة
وليس اسطورى
نصرنا يكمل عندما
يطرد كل اليهود
نعم عندما تطهر فلسطين من اليهود
يكون هذا هو النصر
ونحن معكم
ان شاء الله
حتى يحرر المسجد الاقصى
ووقتها يكون النصر الكبير
والفتح العظيم
وعندنا يقين فى الله
ان النصر قادم
احب ان ارسل التحية
لكل ابطال حماس
من اول هنية
وخالد والشهيد سعيد صيام
وكل جند فى حماس
حماس التى نفتخر
بها
انها من
جماعة الاخوان المسلمين

الأحد، 18 يناير، 2009

رسالة فضيلة المرشد .. حَيَّ عَلَى الْجِهَادِ

إن الإخوان المسلمين ليدعون الأمة الإسلامية كلها لأن تهبَّ للجهاد نصرةً لإخوانهم المجاهدين الصابرين في غزة وإنقاذًا للمستضعفين من الرجال والنساء والولدان..

لتهب الأمة كلها ولتجاهد بما تستطيع؛ كلٌّ حسب إمكاناته وقدراته.

حَيَّ عَلَى الْجِهَادِ.. جهادًا شاملاً بكل أنوعه ومعانيه ؛ يبدأ من جهاد النفس والشيطان وينتهي بمشاركة الدول العربية والإسلامية بجهاد الساعد والسلاح؛ فمتى يُستخدم السلاح العربي والإسلامي أو يُلوَّح باستخدامه إن لم يُستخدَم الآن؟ متى تغضب الأنظمة الحاكمة لدماء شعوبها إن لم تغضب الآن؟ ومتى تتحرك إن لم تتحرك الآن؟

حَيَّ عَلَى الْجِهَادِ.. لدعم المقاومة بالسلاح فى مواجهة الآلة العسكرية الصهيونية.

حَيَّ عَلَى الْجِهَادِ.. بالوقت والعلم والمال والدم لتتحقق الوحدة بين كافة طوائف الأمة..

حَيَّ عَلَى الْجِهَادِ.. بفتح المعابر والحدود وأبواب التطوع ودعم المجاهدين بكل الوسائل.

حَيَّ عَلَى الْجِهَادِ.. لتبرأ الأمة إلى ربها من تقصيرها في حق ربها ودينها ورسالتها.

حَيَّ عَلَى الْجِهَادِ.. لنصرة المظلوم وإعادة الحق لأصحابه.

حَيَّ عَلَى الْجِهَادِ.. للوقوف في وجه الظلم والاستبداد والاستكبار الصهيوني غير المسبوق على مرأى ومسمع من العالم بأسره.

حَيَّ عَلَى الْجِهَادِ.. جهادًا نرفع به سقف مواجهتنا لهذه المحرقة لأقصى درجاتها الممكنة.

حَيَّ عَلَى الْجِهَادِ.. لنحسن علاقتنا بربنا ونتقرب إليه وندعوه آناء الليل وأطراف النهار، وبخاصة وقت السحر، لنصرة المجاهدين الصابرين الصامدين.

إن على الأمة كلها أن تعلن الجهاد وتستنفر طاقاتها وتشحذ هممها؛ فعلى الساسة أن يفنِّدوا حجج الأعداء الواهية ويدحروهم فكريًّا وثقافيًّا، وعلى العلماء والدعاة قيادة الأمة وتوجيهها من على المنابر التي يرتقونها، وأن يتقدموا الصفوف ويدرءوا عنها تخاذل النفوس المتخاذلة وليغرسوا في الأمة قوله تعالى: " إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون فى سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعداً عليه حقاً فى التوراة والإنجيل والقرآن ، ومن أوفى بعهده من الله ، فاستبشروا ببيعكم الذى بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم " (التوبة111) ، وليُعيدوا أمجاد من سبقوهم أمثال العز بن عبد السلام وأحمد ياسين.

وعلى المرأة دور مهمٌّ في تربية النشء تربيةً صحيحةً على فهم الأبعاد الحقيقية للهجمة الشرسة على إخواننا، وما يجب عليه أن يقدمه لإخوانه أبطال المقاومة والصمود بغزة.

وأنتم أيها الشباب.. يا حاملي مشعل الجهاد والمقاومة في كل مكان وفي كل أمة.. لتكن لكم كلمة مدوية، تصمُّ أُذن الصهاينة وعملائهم والمتواطئين معهم حتى يتحقق نصر الله.

إن على كل شرائح وفئات المجتمع العربي والمسلم أن تعلن جهادها بأقصى ما تملك من وسائل لنصرة غزة، ولا تستسلم لقيود أو أعباء قد تُثنيها عن أداء جهادها المقدَّس.

الشعوب العربية والإسلامية

أنتم فرس الرهان وأنتم الأمل بعد الله؛ بعد أن وصل النظام العربي للدرك الأسفل من الوعي بمصالح أمته وشعوبه..

فلتعلنوا غضبتكم ولتستمروا عليها ولا تفتر عزائمكم.. ولتستنفروا كل طاقاتكم وإمكاناتكم، ولا تهدءوا حتى يتوقف نزيف الدم الفلسطيني وتتحقق النصرة للمجاهدين ويندحر الصهاينة خاسئين بإذن الله..

ولتقدموا الدعم الكامل لهم بكل أنواعه: ماديًّا ومعنويًّا " مثل الذين ينفقون أموالهم فى سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل ، فى كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم ( 261 ) الذين ينفقون أموالهم فى سبيل الله ثم لا يتبعون ما أنفقوا مناً ولا أذى لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون " ( البقرة .. )

رسالة لغزة المجاهدة

" يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون "

أيها المقاومون الأطهار.. يا من تدافعون عن دينكم وأمتكم وشعبكم.. اعلموا أنكم على الحق وأن أشراف الأمة وراءكم يدعمونكم بكل ما يملكون ويرفعون رايات الجهاد في كل الميادين " ولا تهنوا فى ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون وكان الله عليماً حكيماً "

واعلموا أن ما أنتم فيه ليس بجديد على أمتنا فقد حدث مثله من تكالب الباطل على أهل الحق بخيله ورجله في بدر والأحزاب وعين جالوت وغيرها من الحروب الإسلامية الخالدة والتي نصر الله فيها جنده وأعزهم؛ وأنتم من جنده فلن يخذلكم الله أبدًا " إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا فى الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد ( 51 ) يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار " ( غافر ) .

اعلموا أنكم لستم بمفردكم في هذه الحرب الظالمة، وأن الشعوب قد قالت كلمتها وبدأ المارد يخرج من قمقمه ولن يعود حتى يعود الحق لأصحابه بإذن الله..

" قاتلوهم يعذهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين " ( التوبة )

واعلموا أن بشريات النصر بدأت تلوح في الأفق، وأولاها صمودكم الرائع وهو من مقدمات النصر بإذن الله، ولا يمكن أن ننسى ما تكبَّد العدو الغاشم من خسائر يحاول أن يخفيها عن مواطنيه و وسائل الإعلام.. " فلم تقتلوهم ولكن الله قتلهم وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى وليبلى المؤمنين منه بلاءاً حسناً إن الله سميع عليم "

ومن المبشرات أيضًا حركة الشعوب التي لم ولن تهدأ لنصرتكم والتي كان يراهن بعض المتخاذلين على فتورها وتقاعسها ولكنها أبت إلا أن تنحاز للحق وأصحابه.وإننا لنتذكر قول الإمام الشهيد حسن البنا : إن الأمة التي تحسن صناعة الموت، وتعرف كيف تموت الموتة الشريفة، يهب لها الله الحياة العزيزة في الدنيا والنعيم الخالد في الآخرة، وما الوهن الذي أذلنا إلا حب الدنيا وكراهية الموت، رسالة الجهاد

أيها المجاهدون الأبطال لتذكرونني بقول صاحب الظلال ، طيب الله ثراه :

) إن هناك لحظاتٍ في الحياة لا يصمد لها بشر إلا أن يكون مرتكنًا إلى الله مطمئنًا إلى حماه، مهما أوتي من القوة والثبات والصلابة والاعتداد، ففي الحياة لحظاتٌ تعصف بهذا كله فلا يصمد لها إلا المطمئنون بالله "أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ"..هؤلاء المنيبون إلى الله المطمئنون بذكر الله يحسن الله مآبهم عنده كما أحسنوا الإنابة إليه وكما أحسنوا العمل في الحياة (وأحسب أنكم من هؤلاء الصنف ولا أزكي على الله أحدًا.

لتثقوا بنصر الله " وكان حقاً علينا نصر المؤمنين " .. فلقد دخلتم جهادكم هذا نصرة لله فسينصركم الله بمشيئته وقدرته " ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوى عزيز "

لقد زرعتم بصمودكم البطولي ثقافة المقاومة وروحها في شعوب العالم كله وضربتم أروع الأمثلة بجهادكم هذا، ولتتمثلوا عمليًّا قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون "

وأبشركم بقول الحق تبارك وتعالى " سيهزم الجمع ويولون الدبر ( 45 ) بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر ( 46 ) "

إلى قادة العالم وزعمائه

إن شعار الشعوب الأبية الذي ظهر جليًّا في خروجها بالملايين يقول صراحة: غزة منا ونحن منها.. نسالم من سالمها، ونعادي من عاداها.. فلتحدِّدوا موقفكم وإلى أي الفريقين تنحازون.. فريق الحق وأهله أم فريق الباطل وحزبه، واعلموا أن غضبة الشعوب عارمة، وأنها لن تنسى ما يحدث من سكوتكم وتواطئكم على شعبنا الحبيب في غزة.

إن وقت الكلام قد مضى، وأتى وقت العمل والجهاد الحقيقي الذي نبرأ فيه لله مما عمل السفهاء والمتخاذلون منا وليعلموا أن في مزبلة التاريخ متسع لهم، وأننا ماضون لنصرة ديننا وشعبنا في غزة الحبيبة " وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون "

والله أكبر ولله الحمد

السبت، 17 يناير، 2009

قمم الشعوب وقيعان الأنظمة!!

بقلم: محمد السروجي



سجال من النوع الرديء بين الأنظمة العربية الحاكمة، فريقٌ يدعو لقمةٍ عربيةٍ طارئةٍ بقيادة ميدانية لقطر، وفريق يحاول إجهاضها بقيادة ميدانية للنظام المصري ومجموعة المغامرين الجدد وفريق ثالث نزل الملعب في الوقت الضائع ليعلن عن قمة خليجية طارئة في الرياض، يأتي هذا السجال بعد جولتين فاشلتين هما الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية الدول الإسلامية، ومن قبله الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب، وكما هو متوقعًا في كل الأحوال لن تصدر إلا بيانات باهتة وهزيلة تعكس الصورة الحقيقية لأنظمةٍ غير شرعية استولت على مقاليد الحكم بطرق غير ديمقراطية.



لكن الأحداث تؤكد أن الرهانَ على الأنظمة العربية وحكوماتها فاقدة المفعول والتأثير والقيمة، رهان خاطئ وفاشل ومضيعة للوقت والجهد والثروات، رصيد سلبي من اجتماعات القمة، وما أدراك ما القمة؟! أي قمة، صارت الكلمة دلالة وإسقاط لحالة التراجع والإخفاق التي تعانيها الأنظمة بكافة قياداتها ورموزها في كل ميدان، العسكري والسياسي والاقتصادي والإعلامي حتى الرياضي، فأسوأ المباريات على الإطلاق هي مباريات ولقاءات القمة، بل صارت هذه الاجتماعات والدعوات تُثير الشكوك والريبة في نفوس الشعوب التي تأكدت من سابقة أعمال الأنظمة أن هذه القمم ما هي إلا نوعٌ من التسويف والمماطلة لتنفيذ مخطط ما ضد قضايانا المركزية، هذا الزعيم يوافق، وهذا يتحفظ وهذا يرفض وذاك لا يرى منها جدوى وآخرون سيخفضون التمثيل الدبلوماسي للمشاركة، وفي جميع الأحوال سيكون اجتماع القمة صورة صادقة للواقع الهش والمتردي لأنظمة غير شرعية ولا شعبية، بل يؤكد الواقع أن سيناريو المماطلة هو جزء من السيناريو العام الذي أثبت للكثيرين أن هناك مشروعًا "صهيوعربي" مرتبًا ومعدًّا للحفاظ على أصحاب السمو والمعالي والفخامة، أليس ما يحدث الآن عربيًّا هو صورة طبق الأصل لما حدث خلال حرب يوليو 2006م بين حزب الله وجيش الاحتلال؟ أليست التصريحات تكاد تكون واحدة من أنظمة وعواصم بعينها مع اختلاف الزمان والمتحدث؟ أليس في كل مرة تنتقد وتُلام الضحية لصالح الجلاد السفاح؟!.



ولكن المريح والمبشر أنه في كل مرة تخفق نبوءات الساسة والأنظمة وتصدق أمال وطموحات الشعوب، ماذا ننتظر من لقاءات القمة وهي في جميع الأحوال تمثل سلفًا مواقف الدول الأعضاء فما هو الجديد إذن؟ إلا مزيد من التسويف بل والترحيل ليكون مزيدًا من المماطلة، ما عدنا نثق ولا نأمل ولا نراهن على هؤلاء الزعماء على المستوى السياسي والقانوني سواء بسواء، وسنبقى دائمًا ندور في حلقةٍ مفرغةٍ حتى يتم التغيير الحقيقي، تغيير هذه الأنظمة بقيادات أكثر إرادةً ومسئولية، قيادات تؤمن بقضايا الأمة وتحترم إرادتها، دون أن تُختزل في شخوصٍ وأقزام أضاعوا مكانتها وأهدروا كرامتها، القمة الحقيقية هي ما تُمارسه المقاومة في ميدان القتال ضد العدوان متترسة بشعبٍ أَبيٍّ في غزةَ والملايين من شعوب العالم التي قالت لهما "نعم".



إشارة

إلى روح البطل الشهيد سعيد صيام: هنيئًا لكم الشهادة، هنيئًا لكم لقاء الصحب الكرام، حسن البنا وأحمد ياسين والرنتيسي ونزار ريان.

السبت، 10 يناير، 2009

عاجل .. للنشر .. دليل نصرة غزة

تستطيع مناصرة إخوانك في غزة فى معركتهم ضد الصهاينة :
أولاً : نفسياً ومعنوياً :
رفع الروح المعنوية لإخواننا عن طريق الاتصال بهم و إرسال رسائل تأييد و شد على أيديهم , مفتاح الهواتف المحمولة لغزة :
0097259917 + أي 4 أرقام إلى اليمين , أو0097209917+ أي 4 أرقام إلى اليمين ।
* إضعاف الروح المعنوية للصهاينة عن طريق إرسال رسائل تعلن تضامننا مع أهل غزة و وحدة الأمة في مواجهتهم , مفتاح الهواتف المحمولة للصهاينة :
00972350 /00972352/00972354/00972357/00972359 + أي سبعة أرقام إلى اليمين।و يمكن إرسالها باللغة الإنجليزية أو اللغة العبرية ( توجد صيغ مقترحة فى نهاية الموضوع ).
ثانياً : إعلاميا :* متابعة القنوات الفضائية الهادفة ( الأقصى – الجزيرة – الرسالة-القدس-الحوار ........... ) ।
بعض الترددات :-قناة الأقصى الفضائية – تردد 10911 رأسي / قمر النايل سات – 12045 رأسي / عربسات بدر4।-قناة القدس الفلسطينية – تردد 10873رأسي / قمر النايل سات – 11900 / عربسات بدر3 رأسي.-قناة الرسالة الفضائية – تردد 11823 أفقي / قمر النايل سات.-قناة الحوار الفضائية تردد 11823 رأسي / قمر النايل سات
* متابعة الموقف عبر مواقع الانترنت الآتية :-موقع المركز الفلسطيني للإعلام : www.palestine-info.info/ar-موقع اللجنة الشعبية لفك الحصار : www.freegaza.ps-شبكة فلسطين للحوار : www.paldf.net/forum-موقع الإخوان المسلمين : www.ikhwanonline.com-موقع كتائب الشهيد عز الدين القسام : www.alqassam.cc/arabic-موقع عيون الطلبة : www.talabaeyes.com/forums
* محاولة التواصل مع القنوات المضللة التي تسيء للقضية و تشوه الحقائق لتصحيح مسارات الحوارات بها .* نشر القضية بكل السبل المتاحة و التفاعل معها يوميا , و توعية الناس بحقائق الأمور* وهذه بعض الأرقام لمراسلة الفضائيات عن طريق sms :-قناة الجزيرة مباشر 92207-قناة الأقصى 93202-قناة الرسالة 92231-قناة الرحمة 9332-قناة الناس 9469-قناة الفجر 9331-قناة الحافظ 9371-قناة البدر 85336-قناة ميلودى عربية 4080 (شبكة اتصالات فقط ) .-قناة الرأي 9313-قناة مودرن ९१४०२
ثالثاً :اقتصادياً وماديأ :ـ* الجهاد و دعم المجاهدين بالمال و الأدوية و المعدات الطبية و سائر احتياجاتهم .* مقاطعة بضائع العدو الصهيوني و الأمريكي و من يتعاون معهم , و التركيز على المطالبة بوقف إمداد العدو الصهيوني بالغاز المصري , و البترول الخليجي , و الوقوف ضد المصانع المشتركة في اتفاقية ( الكويز ) الصهيونية .* شارك بالأدوية أو أي تبرعات العينية والمادية : عن طريق لجنة الإغاثة الإنسانية بنقابة الأطباء** للتواصل مع لجنة الإغاثة الإنسانية لنقابة الأطباء .-الدقهلية : 0502526808-دمياط:057353320-الغربية :0403311184-الخط الساخن للجنة الاغاثة : 0104002121** والجهادبالمال عبر أرقام حساب لجنة الاغاثة لاتحاد الاطباء العرب :-بنك فيصل الاسلامى : 261363 .-بنك قناة السويس : 1/3/20737 .-البنك الوطني المصري : 500555 .رابعاً :ميدانياً لدعم المقاومة :ـ1.المشاركة في الفعاليات الداعمة للقضية ( وقفات احتجاجية – مؤتمرات – ندوات – مسيرات – اعتصامات ..... ) .2.اذا كنت طبيباً شارك فى هذه التخصصات الطبية المطلوبة لمساعدة مستشفيات غزة :(( - الجراحة . – جراحة العظام . – الطوارئ . – العناية المركزة . – التخدير . ))**************************************************

نضال الاتصالات العاجلة!!

بقلم: د. ممدوح المنير


ما من كارثة أو مجزرة تحل بالشعب الفلسطيني الصابر إلا وتجد شاشة (الجزيرة) تواجهك بخبر قيام رئيس السلطة الفلسطينية (المجاهد) بإجراء الاتصالات العاجلة لوقف العدوان!.



لا أعرف بدعة الاتصالات العاجلة أو (الاتصالات على كافة المستويات) كيف تحرِّر أرضًا أو تحمي عرضًا.



المحزن في الموضوع أن الرئيس المجاهد كلما زاد حدة نضاله الهاتفي زادت حدة المجزرة في تناسبٍ طرديٍّ عجيبٍ ومَقيتٍ.



في بعض الأحيان أُصاب بالفزع عندما أتخيَّل أن هاتفه النقاَّل قد انتهى الشحن به!، أو أن الاتصال الذي يُجريه خارج نطاق الخدمة!!، وتنتابني الكوابيس عن مدى التدهور الذي سيلحق بالقضية نتيجةً لهذا العطل الفني!!، خاصةً أن الأخ المجاهد أبو مازن لم يطلق في حياته رصاصة واحدة!، بل إنه ألَّف كتابًا في نحو أكثر من أربعمائة صفحة لم يذكر في إحداها أن فلسطين دولة (محتلة)!.



إن القليل من التفكير يجعلك تدرك سريعًا أن العدوان الحاليَّ على غزة الغرضُ منه هو إنقاذ عباس من الورطة التي سيقع فيها بعد 9 يناير الحالي، وبما أن أبو مازن يمثِّل رأس الحربة في المشروع الصهيوأمريكي فسوف تمتد الورطة إلى كافة حلفاء أمريكا؛ بمن فيهم الدول التي يُطلق عليها محور الاعتدال ونطلق عليها نحن الاستسلام.



أما سبب الورطة فهو انتهاء فترة حكم أبو مازن كرئيس للسلطة الفلسطينية يوم 9 يناير الحالي، وبالتالي تنتهي شرعيته ويصبح بلا مظلة قانونية وشعبية يرتكن إليها، ويتبعه بالتوالي سقوط حكومة سلام فياض؛ لأنها مُعيَّنة من قِبل أبو مازن، فتصبح شرعيتها هي الأخرى منتهيةً بانتهاء فترة حكم أبو مازن، بينما تظل الشرعية الوحيدة التي لا خلاف عليها هي شرعية المجلس التشريعي الفلسطيني، والذي تمثِّل الأغلبية فيه كتلة حماس.



وإذا أضفنا إلى ذلك إعلان حماس أنها لن تعترف بأبو مازن رئيسًا للسلطة الفلسطينية بعد 9 يناير الحالي، تتضح بذلك الصورة أمامنا أكثر، وتصبح أسباب الحملة الصهيونية واضحة المعالم.



قد يتذرَّع الكيان الصهيوني لتبرير عدوانه بحجة وقف صواريخ المقاومة الفلسطينية، وهو فعلاً صادق في ذلك، ولكنه ليس السبب الأصيل والرئيس في الحملة الحاليَّة تحديدًا.



الهدف إذن هو إنهاء شرعية حماس كحكومة فلسطينية، وهنا قد يتساءل متسائل: "ولكن النظام الدولي يطلق على حكومة حماس الحاليَّة (الحكومة المُقالة)؟!



وهنا أقول- رغم اختلافي مع هذه التسمية ورفضي إياها لأسباب منطقية لا عاطفية ليس محلها هنا الآن- إلا أن المجلس التشريعي الفلسطيني يملك شرعية إعادة تكليف حماس بتشكيل الحكومة، وبالتالي يصبح على الكيان الصهيوني أن يتفاوض مع حكومة حماس مباشرةً، وكذلك على الأنظمة العربية أن تتعامل مع حماس مباشرةً لا كما يتم حاليًّا عن طريق القيادات الأمنية!، ويصبح كذلك على الاتحاد الأوروبي وأمريكا أن تتعامل مع حماس مباشرة، وهذا طبعًا سيضعهم في حرجٍ شديدٍ؛ لأن حماس موضوعةٌ على قائمة الإرهاب الأمريكية؛ ولذا ترفض أمريكا التعامل معها مباشرة.



كل هذه الأجواء تبيِّن لنا إلى أي مدى ستصل إليه الحملة الصهيونية الحاليَّة على غزة بدعم فلسطيني عربي أوروبي أمريكي رسمي!!.



إن المعركة الحاليَّة تستدعي منّا أقصى درجات الانتباه، وتفرض علينا الاصطفاف جميعًا كشعوبٍ خلف المقاومة، وأن ندرك أن المعركة الدائرة حاليًّا على أرض غزة هي معركةٌ عالميةٌ بكل معنى الكلمة بين مشروعين وحضارتين وثقافتين، وإن دارت رحاها على غزة أرض العزة

الأربعاء، 7 يناير، 2009

المرشد العام: الجمعة يوم غضب جماهيري من أجل غزة

أعلن فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين أن يوم الجمعة المقبل هو يوم غضب شعبي وجماهيري؛ تضامنًا مع الشعب الفلسطيني وتنديدًا بالعدوان الصهيوني الوحشي على قطاع غزة، ولمطالبة الأنظمة العربية وخاصةً النظام المصري باتخاذ مواقف مسئولة وجادة لوقف إطلاق النار وحماية المدنيين الفلسطينيين من آلة القتل الصهيونية.




فضيلة المرشد العام الأستاذ محمد مهدي عاكف


وشدَّد فضيلته- في المؤتمر الذي عقدته القوى الوطنية المصرية ظهر اليوم- على أن الغزو الصهيوني على قطاع غزة هو مثالٌ على الإجرام والبربرية الصهيونية؛ بهدف كسر إرادة الشعب الفلسطيني، وهو ما لن تفلح فيه آلة الحرب الصهيونية الغاشمة.



ودعا فضيلته كافة القوى السياسية المصرية إلى الوقوف خلف فصائل المقاومة الفلسطينية ودعمها بكافة الوسائل المتاحة ماديًّا وعينيًّا ومعنويًّا؛ لضمان استمرارها.



وطالب فضيلته النظام المصري باتخاذ موقف تاريخي مسئول تجاه القضية الفلسطينية؛ ليس بالكلام فقط بل باتخاذ مواقف وقرارات حاسمة.



وقال إن المبادرة "المصرية- الساركوزية" التي أعلنوا عنها أمس هي مبادرة مطلوبة من الكيان الصهيوني في الأساس ليُخفوا فشلهم في القضاء على المقاومة وتركيعها.




مصطفى بكري



وفي السياق نفسه أكد النائب الصحفي مصطفى بكري عضو مجلس الشعب أن النظام المصري يعيش في جزيرة منعزلة عن الشارع المصري؛ الذي خرج إلى الشارع وعبَّر عن رأيه الواضح والرافض للعدوان الصهيوني الغاشم على قطاع غزة، وأنهم هم الضمير العربي الحي؛ الذي ضحَّى منذ زمن بعيد براحته واستقراره من أجل العروبة والإسلام.



وأكد الدكتور عبد الجليل مصطفى منسق حركة كفاية أن النظام العربي- وخاصةً المصري- فقد قوميته العربية والإسلامية؛ بتخلِّيه عن الشعب الفلسطيني، وتركه وحيدًا يواجه آلة القتل الصهيونية، وغلقِ أبواب المعابر أمام جرحاه، ومنعه دخول الشحنات الطبية والإغاثية العاجلة لهم، مشيرًا إلى أن تلك الممارسات العربية تأتي ضمن مفهوم المنبطحين الذي روَّجت له الإدارة الأمريكية في المنطقة.




وأصدرت القوى الوطنية في نهاية المؤتمر بيانًا أكدت فيه أن المقاومة حق مشروع، أقرَّته المواثيق والقوانين والأعراف الدولية، والإعلان عن تأييدها لحق الشعب الفلسطيني في استخدام كافة الوسائل وفي المقدمة الكفاح الوطني المسلَّح؛ لاسترداد حقوقه المغتصبة.




د. عبد الجليل مصطفى



وحمَّلت القوى الوطنية النظامَ الرسميَّ العربيَّ ومجلسَ الأمن وكافةَ المؤسسات الرسمية الدولية المسئوليةَ الكاملةَ عن الجريمة الصهيونية البشعة، معلنين رفضَهم التصريحات الرسمية العربية والدولية التي تساوي بين الجاني والضحية وتجرِّم زورًا حركات المقاومة.



وأكد البيان أن ما يحدث في غزة يمثِّل تهديدًا واضحًا ومباشرًا للأمن القومي المصري والعربي على السواء، وهو الأمر الذي يوجب على الأنظمة العربية الموقِّعة على اتفاقات أو لديها علاقاتٌ بالعدو الصهيوني بأن تقتدي بما قامت به حكومتا فنزويلا وموريتانيا؛ بطرد السفراء الصهاينة من بلداننا، واستدعاء سفراء هذه الدول لدى الكيان الصهيوني.



وطالبت القوى الوطنية الموقِّعة على البيان الأنظمةَ العربيةَ- وخاصةً النظام المصري- باتخاذ كافة الإجراءات الحاسمة ضد الكيان الصهيوني؛ منها قطع كافة العلاقات الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية والثقافية مع الكيان الصهيوني، ووقف الحصار المفروض على أهالي قطاع غزة عبر فتح المعابر، والسماح بدخول كافة المعونات والمساعدات الغذائية والدوائية وكافة أشكال المساعدات الأخرى، والتنفيذ الفوري لحكم محكمة القضاء الإداري واجب النفاذ بوقف تصدير الغاز للعدو الصهيوني وكذلك قطع إمداد العدو بالبترول الذي يستخدم في شنّ العدوان على الشعب الفلسطيني، ودعوة البرلمان المصري إلى القيام بدوره نحو تجميد اتفاقيتي كامب ديفيد ومعاهدة السلام المصرية- الصهيونية وما يستتبعهما ردًّا على خرق العدو الصهيوني لهما.



وندَّدت القوى الوطنية بالإجراءات الأمنية بمنع التظاهرات واحترام إرادة ورغبة الشعب المصري في التعبير عن رأيه بالطرق السلمية، والإفراج عن المعتقلين بسبب مساندتهم للشعب الفلسطيني.




د. محمد حبيب


وطالبت القوى الوطنية بدعوة كافة القوى الفلسطينية إلى توحيد صفوفها من أجل الحفاظ على الثوابت الوطنية الفلسطينية، وفي المقدمة منها حق مقاومة المحتل لاسترداد الحقوق المغتصبة.



شهد المؤتمر حضورًا كبيرًا لمفكرين وسياسيين على رأسهم الدكتور محمد حبيب النائب الأول للمرشد العام للإخوان المسلمين والدكتور عبد الحميد الغزالي الأستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية وعبد الغفار شكر القطب اليساري المعروف ومصطفى بكري عضو مجلس الشعب والفنان عبد العزيز مخيون والدكتور عبد الجليل مصطفى والمستشار طارق البشري والسفير إبراهيم يسري والدكتور نادر الفرجاني والمهندس محمد عصمت سيف الدولة ومجدي أحمد حسين.

الثلاثاء، 6 يناير، 2009

مصر والعدوان الثلاثي على غزة!!

تواترت الأخبار والمعلومات التي تؤكد ما ذهبتُ إليه في بعض مقالاتي أن هناك مشروعًا صهيوعربيًّا يهدف إلى استئصال حماس وتيار المقاومة المسلَّحة في البلدان المحتلة والمقاومة السلمية في البلدان المعتلة، سواء بسواء، بقيادة ميدانية للكيان الصهيوني وبعض أجهزة الأمن العربية، مصحوبةً بغطاء سياسي من الأنظمة، ودعم إعلامي من تيار التحريض، وفتاوى شرعية من فقهاء السلطان.



سيناريو تم إعداده منذ زمن حتى جاءت الفرصة لتبدأ بمجزرة غزة؛ الأطراف معلنة، والشواهد متتالية، والمصالح مشتركة.. الكيان الصهيوني يريد التخلص من المقاومة في غزة كما تخلص منها في الضفة بالتنسيق الأمني مع سلطة عباس، والسلطة الفلسطينية- متمثلةً في زمرة عباس- تفتقد الشعبية تدريجيًّا، وستفتقد الشرعية خلال أيام، والنخبة الحاكمة المصرية "رجال المال والأعمال ورجال لجنة السياسات" ترتبط كلُّ مصالحهم السياسية والاقتصادية بإدارة المشروع الصهيوأمريكي؛ فهم يستعجلون انتقال السلطة للوريث القادم حتى تستقر لهم الأمور، ولكن المعارضة المصرية- متمثلةً في الإخوان المسلمين- عقبة في هذا الطريق، فكان هذا التنسيق غير الإخلاقي الذي يفتقد الحد الأدنى من الحس الوطني والديني.



شواهد ودلالات

* التصريحات الصادرة قبل العدوان وبعده في الأيام الثلاثة الأولى- ابتداءً بإعلان ليفني تغيير الوضع القائم في غزة وتصفية حماس، وانتهاءً بإعلان مصر أنها لن تفتح معبر رفح- احتاجت إلى تغطية هذا الموقف التاريخي بمشاركة نظام حكم عربي في الهجوم على غزة وإسناده ميدانيًّا لمنطقة حرجة وهي منطقة الدعم الإنساني، فضلاً عن السياسي والذي انقلب إلى دعم للعدوان؛ لذا لجأت مصر الرسمية إلى تغطية الموقف بأنه خديعة صهيونية، وإن كانت خديعة فلماذا لم تتخذ مصر موقفًا يرد لها اعتبارها ضد من خدعها، وكيف تكون خديعة وقد طلبت قيادة مخابراتية مصرية كبرى من تل أبيب جز رؤوس حماس قبيل العدوان وأعلنت ليفني ذلك من القاهرة؟!



* ما كشفته صحيفة (السفير) اللبنانية أن سلطة رام الله نقلت 400 عنصر أمني من العناصر التابعة لمحمد دحلان إلى القاهرة؛ بعد 36 ساعة من العدوان الصهيوني؛ تمهيدًا لإدخالهم غزة بعد القضاء على حكم حماس.



* تبرير زمرة عباس للعدوان بسبب الصواريخ العبثية ثم استدعاء عباس لأي غطاء وطني والدعوة للمصالحة في وقت حرج تتعرض فيه قيادات حماس للاستهداف من جهة، أو أن تقدم حماس بعض التنازلات من جهة أخرى.



* ما كتبه السفير عبد الله الأشعل على موقع (إخوان أون لاين) وبعض المواقع الأخرى؛ تناولت قناة (الجزيرة) الدولية الناطقة باللغة الإنجليزية قضية البدائل في غزة بين الهدنة والانفجار؛ ففي حلقة شاركتُ فيها مساء 25 ديسمبر 2008م لفت نظري ما قاله المتحدث من الكيان الصهيوني وهو أستاذ العلوم السياسية بالجامعة العبرية أن سبب المشكلة في غزة هي مصر؛ لأن مصر تخاف من الإسلاميين حسب قوله، وأن مطاردتها للإخوان المسلمين أوصلها إلى مطاردة حماس ودفعت الكيان إلى أن يقوم بما أسماه المهمة القذرة، وهو تصفية حماس لصالح مصر "الحديث للسفير عبد الله الأشعل".



* الفتاوى الشرعية الغريبة التي يتناقلها التيار السلفي المصري وبعض رموز الجماعة الإسلامية بعدم شرعية التظاهرات المؤيدة لغزة؛ لدرجة صدور فتوى من رئيس مجلس القضاء الأعلى السعودي بأن مظاهرات استنكار الحرب على غزة غوغائية وصد عن ذكر الله!.



عمومًا وأيًّا ما كان التنسيق للعدوان فقد جاءت معركة الفرقان- كما أسمتها حماس- لتكشف الغطاء عن الأنظمة التي تورَّطت وتآمرت لتعرف الشعوب كيف تُعيد النظر في التعامل معها، وعن إنسانية شعوب العالم أجمع، والذي قال بالصوت والصورة نعم لحق حماس في المقاومة وحق سكان غزة في الحياة الحرة الكريمة.



ستنتهي المجزرة ثلاثية الأطراف اليوم أو غدًا، وسيخرج أبطال غزة شعبًا ومقاومةً من بين الدمار أشدَّ عودًا وأكثر شعبيةً، وستبقى الكرة في ملعب الشعوب.. كيف ومتى تزيح هذه الأنظمة؟!

الاثنين، 5 يناير، 2009

حماس تدعو إلى صيام التاسع والعاشر من المحرم

دعت حركة المقاومة الإسلامية حماس الشعوب العربية والإسلامية إلى صيام يومي التاسع والعاشر من شهر المحرم؛ اقتداءً بالهدي النبوي الشريف وتضامنًا مع إخواننا وأهلنا الصامدين في قطاع غزة.
كتائب شهداء الأقصى والمقاومة الوطنية تعلنان قصف 6 صواريخ محلية و8 قذائف هاون على مغتصبات الاحتلال في جنوب غزة... الجيش الصهيوني يعترف بمقتل 2 من جنوده خلال الاشباكات الدائرة شمال قطاع غزة وإصابة آخرين... قناة الجزيرة الفضائية تؤكد عن مصادر صهيونية سقوط 9 عسكريين صهاينة بين قتيل وجريح في معارك الليلة وكتائب القسام تؤكد مقتل 10 جنود صهاينة وجرح 30 وتدمير عدة آليات... الكيان الصهيوني يعترف بسقوط 4 صواريخ للمقاومة على عسقلان رغم القصف المتواصل وصافرات الإنذار تدوي في المدينة... التلفزيون الصهيوني نقلاً عن جنوده: نحن نقاتل أشباحًا لا نعلم من أين يخرجون ولا أين يختفون... 3 غارات على جباليا استهدفت منازل المدنيِّين وهناك شهداء وجرحى... قناة الأقصى: إخفاءً لخسائره في غزة العدو يعلن مقتل 13 من جنوده في انقلاب حافلة جنوب فلسطين.

النصر قادم

الإذاعة الصهيونية تؤكد إصابة 10 جنود صهاينة بجروح متفاوتة... القناة العاشرة الصهيونية تقول إن اشتباكات عنيفة تقع بين المقاومة الفلسطينية والجيش الصهيوني الذي طلب نجدة الطيران والمدفعية... 550 شهيدًا في غزة والقسام تتعهَّد بسحق جنود الاحتلال... القسام تعلن وصحيفة بلغارية تؤكد إسقاط مقاتلة صهيونية... عائلات فلسطينية على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة تطلق مناشدات للصليب الأحمر والمنظمات الدولية... كتائب شهداء الأقصى تقصف تجمعًا للدبابات الصهيونية جنوب غزة... تفجير 3 عبوات وقنص 4 جنود ومعاودة قصف قاعدة "حتسور" بصاروخ جراد وناحل عوز بصاروخي قسام.

الأحد، 4 يناير، 2009

المرشد العام يطالب الحكام العرب بتفعيل اتفاقية الدفاع المشترك

طالب فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الحكام العرب والمسلمين بتفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك لصد الاجتياح الصهيوني لقطاع غزة، مشيرًا إلى أنه إذا داهم العدو أرضًا إسلامية فقد تعيَّن الجهاد على كل مسلم.



وحثَّ فضيلته الحكام في بيانٍ له اليوم من منطلق مسئوليتهم التاريخية والأخلاقية والإنسانية والوطنية والقومية؛ على قطع العلاقات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والثقافية مع العدو الصهيوني، ومنع تصدير الغاز والبترول إليه.



وطالب بالسماح للشعوب بالتظاهر والتعبير عن غضبها ومشاعرها تجاه ما يحدث لأهلنا في قطاع غزة، والسماح لهم بإمداد إخوانهم في غزة بكل ما يحتاجونه.



وشدد على ضرورة فتح معبر رفح لدخول كل المعونات الإنسانية والسلاح لإخواننا في غزة، واتخاذ موقف مشترك من الدول التي تُعيق إصدار قرار بالإيقاف الفوري للعدوان.



ووجَّه حديثه إلى المقاومين في غزة قائلاً: "أمّا أنتم يا أهل غزة يا إخواننا.. يا شرفنا.. يا كرامتنا.. يا عزتنا.. فاثبتوا وثقوا بأن الله ناصركم، وإن خذلكم القريب وتآمر عليكم البعيد"، مؤكدًا لهم: "أننا معكم بقلوبنا، وأننا نتمنَّى أن نكون معكم في الخنادق؛ نشارككم شرف الجهاد والرباط وننصركم بأنفسنا وأموالنا وأولادنا فداء لفلسطين الحبيبة".

الجيش الصهيوني يعترف بسقوط قتلى في صفوفه

الجيش الصهيوني يعترف بسقوط قتلى في صفوفه... القسام تؤكد مصرع وجرح 25 جنديًّا صهيونيًّا... سرايا القدس: المجاهدون في غزة بالآلاف جاهزون لسحق العدوان... القسام تقنص 3 جنود صهاينة ببيت لاهيا... قصف مغتصبة "جوليت" الصهيونية بصاروخ قسام رغم التحليق المكثف للطيران الصهيوني... سقوط صاروخ على بلدية مغتصبة أشكول بشكل مباشر... القسام تفجر عبوتي أفراد بقوة صهيونية خلف جبل الكاشف... القسام تقصف قاعدة بتسليم الصهيونية أكبر قاعدة برية في المنطقة الجنوبية بصاروخي جراد... نشوب حريق في أحد المباني وإصابات في مدينة أسدود المحتلة بعد قصف كتائب القسام لها بالصواريخ... المضادات الأرضية للمقاومة أصابت مروحية صهيونية في خانيونس... المقاومة تقنص جنديين صهيونيين على جبل الكاشف شرق جباليا... الاحتلال يعترف بمقتل جندي صهيوني خلال الاشتباكات الدائرة شرق مدينة غزة.

السبت، 3 يناير، 2009

المرشد العام يطالب المسلمين بالتحرك لنجدة غزة

المرشد العام يطالب المسلمين بالتحرك لنجدة غزة... كتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس وباقي فصائل المقاومة تعلن أنها تقاتل جنبًا إلى جنب مع كتائب القسام وتقول إنها معركة الفرقان كما أعلنت القسام... الجيش الصهيوني يسحب أجهزة اللاسلكي من جنوده بعد اختراق حماس لها... سلطات الاحتلال تطلب من المغتصبين على بعد 40 كم من غزة التزام الملاجئ... مصادر صهيونية تعترف بسقوط قتلى و25 جريحًا بين قواتها... الاشتباكات بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال تدور في محيط 2 كلم فقط... كتائب القسام قصفت العدو اليوم بـ 24 صاروخًا و17 قذيفة هاون و4 عبوات ناسفة... أنباء صهيونية عن ارتفاع القتلى في صفوف جيش الاحتلال إلى 9 من بينهم قائد لواء جولاني... جيش الاحتلال يؤكد سقوط 5 صواريخ للقسام في النقب... القسام تحاصر أكثر من 12 جنديًّا صهيونيًّا أعضاء قوة صهيونية خاصة بالقرب من شرق قطاع غزة... نتيجة المقاومة الشرسة مجلس الأمن يعقد اجتماعًا خاصًّا لبحث الأوضاع في غزة بعد ساعتين من الآن... توغل قوة صهيونية خاصة في منطقة رفح... إعلاميون صهاينة: حماس نجحت في شن حرب نفسية على الجيش الصهيوني... مصادر إعلامية صهيونية تؤكد التفاف المقاومة على جنود الاحتلال من الخلف مستخدمين الأنفاق... القناة العاشرة الصهيونية تعترف ببطء العملية العسكرية في غزة نظرًا للمقاومة الشرسة... الرقابة العسكرية الصهيونية تفرض حظرًا إعلاميًّا على مجريات الأحداث في الحرب الدائرة داخل قطاع غزة بعد الأنباء عن وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم... كتائب القسام تؤكد أنها تحاصر قوتين صهيونيتين في رفح وشرق قطاع غزة... كتائب القسام تعلن اختراقها لموجة اللاسكي الخاصة بالجيش الصهيوني وأنها سمعت من خلاله التبليغ عن مقتل 5 جنود صهاينة وإصابة 21

بيان للإخوان المسلمين حول استمرار مجازر غزة

في الوقت الذي تنزف فيه القلوب دمًا نتيجةَ المحرقة والمجازر التي تقترفها الدولة الصهيونية بإخواننا في غزة، ومنظر الجثث والأشلاء والدماء والدمار الذي يحرك الحجر، فضلاً عن الضمير الإنساني والديني والأخلاقي والقومي والوطني، والذي دفع أحرار العالم، إضافةً إلى الشعوب العربية والإسلامية إلى التظاهر والإدانة والمطالبة بالوقف الفوري للعدوان الغاشم من أكبر آلية عسكرية في المنطقة على قطاع صغير محتل ومحاصر يفتقد فيه الأهالي معظم مقومات الحياة، في هذا الوقت يخرج علينا النظام المصري والعربي بمواقف هزيلة صادمة للمشاعر متخلية عن الواجب إن لم تكن داعمةً للعدوان.
إن الأنظمةَ العربية سنة 1948م سيَّرت جيوشها وفتحت حدودها للمتطوعين للجهاد بجانب إخوانهم الفلسطينيين ضد الغزاة العنصريين الصهاينة، واليوم تأبي هذه الأنظمة اتخاذ مواقف سلمية ضاغطة على العدو داعمةً للشقيق، وإن النظامَ المصري يرفض فتح معبر رفح بحجج متهافتة استنادًا إلى اتفاقية قديمة انتهى أجلها ولم نكن طرفًا فيها، فضلاً عن بطلانها، فأي اتفاقٍ على تجويع شعب وحصاره، اتفاق باطل، وادَّعاء بأن فتح المعبر سوف يكرس الانقسام الفلسطيني، إضافةً إلى تحميل مصر مسئولية القطاع، ولقد نفى أهل غزة هذه المزاعم، كما أننا لا نطالب النظام المصري بتحمُّل مسئولية القطاع، ولكننا نُطالبه بفتح المعبر لمرور مواد الإغاثة التي يُقدمها الشعب المصري، إضافةً إلى ما تُقدمه الشعوب والحكومات العربية والإسلامية وأحرار العالم، لا سيما وأنه يتعرَّض لحرب إبادة.
إن النظام المصري مطالب بإجراءات إيجابية- وإن كانت متواضعة- لتبرئةِ ذمته أمام الله ثم أمام شعبه ثم أمام الشعوب العربية والإسلامية وأمام أحرار العالم، بل عليه أن يقود النظام العربي والإسلامي في هذا المجال، وكذلك للضغط على النظام العالمي لوقف العدوان.
وتتمثل هذه الإجراءات في:
- سحب السفير المصري من الدولة الصهيونية وطرد السفير الصهيوني وإغلاق السفارتين.
- فتح معبر رفح لإدخال كل المعونات الإنسانية واستقبال الجرحى.
- قطع الغاز والبترول عن العدو الصهيوني مثلما كنا نطالب العرب بقطع البترول عن الدول المؤيدة للصهاينة سنة 1973م.
- قطع العلاقات الاقتصادية وإيقاف كل عمليات التطبيع مع الكيان الغاصب.
- السماح للشعب المصري بالتعبير عن مشاعره لنصرةِ إخوانه الفلسطينيين دون قمع.
* إن النظام العربي مطالب بالآتي:-
- تأييد المقاومة ودعمها بكل الوسائل.
- سحب ما تُسمَّى بمبادرة السلام المعروضة منذ سنة 2002م والمرفوضة من قِبل الكيان الصهيوني.
- كسر الحصار عن غزة والضفة.
- إحياء المقاطعة العربية الاقتصادية والسياسية مع هذا الكيان.
- قطع العلاقات الدبلوماسية بين هذا الكيان وبين الدول التي لها علاقات معه.
- السعي لتحقيق المصالحة الفلسطينية على أسس عادلة.
إننا هنا نُذكِّر بثلاث حقائق ينبغي ألا نغفل عنها:
الأولى: أن أهلنا في غزة إخواننا في العروبة والإسلام، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يسلمه ولا يخذله"، ومن ثَمَّ يجب شرعًا دفع الظلم عنهم وعدم خذلانهم وعدم تركهم لعدوهم يستفرد بهم، لا سيما وفارق القوة المادية بينهما شاسع.
الثانية: أن فلسطين بالنسبة إلينا هي أرض المقدسات التي يجب علينا شرعًا تحريرها والحفاظ عليها، وأن قضيتنا بشأنها قضية عادلة لا يجوز التفريط فيها بحال، إضافةً إلى أنها تمثل أخطر عناصر أمننا القومي الذي يجب الحفاظ عليه والدفاع عنه.
الثالثة: أننا إذا ما فرطنا في واجباتنا تجاه هذه القضية- لا قدر الله- فإن الدولة الصهيونية ستفرض هيمنتها على المنطقة وتتلاعب بالحكام وتذل الشعوب وتسيطر على المقدرات وتُثير العداوات والحروب بغيةَ تحقيق أهدافها الكبرى، وليس من المستبعد أن نرى ما يحدث في غزة يحدث في أي عاصمةٍ عربية أخرى.. فهل نستيقظ أو نفيق؟
وأنتم يا أهل غزة الأبطال..
نحن نعلم أنكم تدافعون عن مقدساتكم وعقيدتكم وعن عروبتكم وإسلامكم وعن وطنكم وأمتكم.. ونعلم يقينًا أنكم تُمثلون حائط الصد وخط الدفاع الأول في مواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني.. نحن واثقون أن إرادتكم لن تلين، وعزمكم لن يضعف، ومقاومتكم لن تتراجع.. واثقون أنكم بصلابتكم وصمودكم وإيمانكم ستثبتون حتى النصر بإذن الله.
وإلى الشهداء الأبرار والجرحى المجاهدين أتوجه إليكم بالتحية أيها الأبطال.. تحيةَ الإعزاز والإجلال والتقدير.. فأنتم شامةً على رءوسنا ورءوس شعوبكم وأمتكم.. قلوبنا معكم ودعاؤنا لكم بأن يرفع الله لواءكم ويخذل أعداءكم، وثقوا أننا لن ندخر وسعًا أو جهدًا في سبيل دعمكم ومساندتكم والوقوف إلى جواركم بكل ما نملك والله المستعان وعليه التكلان.. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200)﴾ (آل عمران)، ألا هل بلغت.. اللهم فاشهد.
محمد مهدي عاكف
المرشد العام للإخوان المسلمين

محرقة غزة وفشل المؤامرة الصهيوعربية!!

بقلم: محمد السروجي


ما زالت الآلة العسكرية الصهيونية تقصف بلا هوادة قطاع غزة بكل أنواع الأسلحة التدميرية التي تستخدم ميدانيًّا لأول مرة، تقصف بصورةٍ جنونيةٍ لتدمير كل شيء أهمها إرادة المقاومة ليس في غزة ولا فلسطين بل في عالمنا العربي والإسلامي بعد نجاحها المبهر في كسر هذه الإرادة لدى الأنظمة العربية الحاكمة وتيار المولاة الفكري والإعلامي التابع لها، وأصبح الجميع يتعامل بيقين أن الكيان الصهيوني قدرٌ لا فكاكَ منه وأن الواقعية السياسية تقتضي التفاهمات في ظل هذه العقيدة، واقعية بررت الصمت والتواطؤ بل والتآمر على إخوة العروبة والعقيدة.



وخرجت التصريحات النشاز من قادة وزعماء الدول العربية الكبرى فضلاً عن أجهزتهم الإعلامية لتحمل الضحية قسوة وظلم الجلاد، تسوق المبررات لهذه الهجمة الصهيونية الشرسة وتحمل فصائل المقاومة مسئولية استفزاز الكيان الصهيوني، صورة متشابهة لدرجة التطابق لما تم في صيف 2006م، تنسيق صهيوني عربي ودولي، وصل لدرجة تحذير الصهاينة من تكرار الفشل أمام حزب الله، بل رجاؤهم بقطع رءوس قادة حماس الذين لم يخضعوا ويذعنوا للشروط.



مؤامرة توزعت فيها الأدوار أملاً في القضاء على حماس عقل وقلب المقاومة والصداع الدائم في رءوس الأنظمة العربية المستبدة الفاسدة قبل الدولة الصهيونية، فهل سيتحقق حلم الصهاينة وأمل الأنظمة؟ الشواهد الأولية تؤكد فشل المؤامرة الصهيوعربية.



شواهد الفشل

* فشل الصهاينة في صدِّ صواريخ المقاومة التي تطال حوالي 800 ألف من سكان المغتصبات من سيديروت حتى بئر سبع رغم الدفاعات الصهيوأمريكية "تم تعطيل المدارس والجامعات في المغتصبات الصهيونية ومنع الصحفيين من دخول هذه المناطق".



* إصرار فصائل المقاومة على التواجد والدفاع بل والنيل من العمق الصهيوني.



* الصحوة الشعبية العربية والإسلامية بل والإنسانية التي تؤيد حق سكان غزة وحكومة حماس في حياة حرة كريمة في وطن مستقل "نشرت الصحف العبرية أن شعبية حماس في زيادة مستمرة".



* الفشل الصهيوني في قلب الطاولة الشعبية في وجه حماس بل الحادث هو مزيد من الالتفاف والتمسك بهم رغم المجزرة.



* نزول سقف الهدف الصهيوني من القضاء على حماس والمقاومة إلى إرغام حماس على تهدئة بشروط صهيونية.



* الدعوات التي خرجت من سلطة عباس وبعض دول الاتحاد الأوروبي بالعودة للتهدئة بعض ظهور مؤشرات الفشل العسكري الصهيوني.



* بقايا سلطة عباس هي الخاسر الأكبر لتواطئها مع العدوان بالصمت والتبرير والتنسيق بل وبمنع مظاهرات التأييد لأهل غزة ثم بالترتيب لوهم ملء الفراغ السياسي في غزة، ومساعدة الاحتلال بما أسمته خطة الطوارئ للتخلص من قادة المقاومة.



* مزيد من التراجع وتآكل الشعبية والشرعية للنظام الحاكم المصري على المستوى الداخلي بهذه النفرة الشعبية الرائعة التي أكدت عظمة شعب مصر وتحمله مسئولياته بعدما تخلَّى النظام وعلى المستوى الخارجي بكم المظاهرات ضده بل ومهاجمة السفارات المصرية.



* فضح مربع الاعتدال العربي بسبب تعمُّده عدم عقد قمة عربية لإعطاء القوات الصهيونية المزيد من الوقت على أمل أن تُنجز مهمتها، وتحقق آمالهم في سحق المقاومة، صورة مماثلة لما تم أثناء الحرب ضد حزب الله.



وأخيرًا..

المراهنة على الأنظمة، وفي كل الأزمات صار رهانًا خاطئًا وخاسرًا، والرهان الأوحد على الشعوب، التي يجب أن تتحرك بوعي ويقظة وهمة مهما كانت الكلفة لتنتزع حقَّها القانوني والشرعي في اختيار قيادات وحكومات تُعبِّر عنها وعن قضاياها.

الجمعة، 2 يناير، 2009

لماذا أعلنت "ليفني" الحرب على الإخوان المسلمين؟!!

كشفت وزيرة الخارجية الصهيونية تسيبي ليفني عن حقائق سوداء فيما يتعلق بالحرب العدوانية المدمرة التي يشنها الكيان الصهيوني في الوقت الراهن على الفلسطينيين العزل في قطاع غزة، ولعله على وقاحة ما قالته ليفني خلال زيارتها للعاصمة الفرنسية باريس، إلا أن له جانبًا إيجابيًّا شديد الأهمية في صدد إيضاح حقائق خلفيات الأسباب الحقيقية للحملة الصهيونية على القطاع.



ليفني قالت عبارات سوداء لها دلالات عميقة، لا يمكن لها أنْ تمر مرور الكرام على المتابعين والمهتمين بالشأن العربي والإسلامي؛ حيث قالت أولاً إن الكيان الصهيوني يهدف من وراء الحرب الراهنة على غزة إلى إضعاف حركة حماس في قطاع غزة والتي- بحسب نص ما قالته- "لا تعد مشكلة "لإسرائيل" فقط بل لكل الشعب الفلسطيني والدول العربية"، وضع ألف خطٍّ تحت "الدول العربية" هذه.



ولكن الأخطر من ذلك ما أضافته ليفني في عبارتها السابقة؛ حيث قالت: "هم (حماس) مشكلة لجميع الدول العربية التي تدرك أنَّ لديها عناصر أصولية في الداخل بما في ذلك الإخوان المسلمين في أماكنٍ مختلفةٍ" من العالم العربي، وفي ترجمات أخرى لعبارة ليفني المقيتة خلال مؤتمرها الصحفي مع نظيرها الفرنسي برنار كوشنير، "عناصر متطرفة مثل الإخوان المسلمين".



ليفني أعادت إلى الأذهان الموقف الصهيوني الصريح خلال المحاكمات العسكرية التي جرت لقيادات ورموز دعوية واقتصادية في الإخوان المسلمين في مصر، والتي امتدت مهزلتها في الفترة ما بين ديسمبر 2006م، وحتى أبريل 2008م.



وقتها أبدت القيادات الصهيونية، ارتياحها إزاء المحاكمات التي كانت تجري ضد المهندس خيرت الشاطر النائب الثاني للمرشد العام للإخوان المسلمين، ومعه 39 آخرين من الأكاديميين ورجال الأعمال والعمل الدعوي والتربوي، ووصفت القيادات الصهيونية المحاكمات بأنها خطوة إيجابية في سبيل محاصرة "الإرهاب والتيارات المتطرفة" في الشرق الأوسط.



ولعل المتتبع لسلسلة المواقف التي أبدتها القيادات الصهيونية من حركة حماس كامتداد طبيعيٍّ للإخوان المسلمين، وفق ما تقوله المادة الثانية من ميثاق الحركة المعلن في العام 1988م، يدرك أنَّ الموضوع الحالي في غزة إنما هو لا يتعلق بحماس كحركة مقاومة فحسب، بل بتيارٍ سياسيٍّ كاملٍ، كان أول من أدرك خطورة المشروع الصهيوني على الأمن القومي العربي والإسلامي انطلاقا من فلسطين.



وكان هو أول من فهم أنَّ المقاومة المسلحة هي السبيل الوحيد لمواجهة الخطر الصهيوني على الأمة بأسرها، منذ عقدَيْ الثلاثينيات والأربعينيات الماضيين.



ولكن، مع ذلك أيضًا، فإنَّ تصريحات ليفني اليوم أكثر عمقًا في دلالاتها بكثيرٍ من مجرد التصريح الذي أوضح بعض من أهداف الحرب الصهيونية الحالية.

الله اكبر ولله الحمد

الله اكبر ولله الحمد
تكبير
الله اكبر
الله غايتنا
القران دستورنا
والرسول قضوتنا


والجهاد سبيلنا
والموت فى سبيل الله اسمى امانينا
خيبر خيبر يايهود جيش محمد هنا موجود
الانتقام الانتقام ياكتائب القسام
يازهار قل لهنية
لاتنازل عن البندقيه
يارب يارب
انصر دينك
اول مطلب للجماهير فتح معبر
طرد سفير
ثانى مطلب للجماهير
وقف الغاز عن اسرائيل
يا سفير الخنازير
اخرج بره ارض النيل
قلها يا اخى لاتخف
اصرخ يا اخى لا تخف
انطلق اخرج
قاوم جاهد
مع اخوانك
اصرخ فى وجه الطغيان
نريد النصره لحماس
انطق يا اخى اخوانك يقتلون
اصرخ اغضب
اتحرك انطلق
ما عاد وقت للصمتى او للخزى او للعار
اخوانك يجاهدون
وانت ماذا تنتظر
اصطفاهم الله باشهادة
اترك الدنيا يا اخى
لك الحور العين لك جنات
عرضها السماوت والارض
لك القصور والذهب
وما تشتهى الانفس
انطق يا اخى لن تموت
بل ستحيا
اصرخ فى وجه
خائن
اصرخ فى وجه عميل لليهود
اصرخ فى وجه ظالم متعاون
اخرج لنصرة اخوانك
حى على الجهاد
حى على الجهاد
حى على الجهاد
جاهد بالكلمة
جاهد بالعمل
جاهد بالتبرع
جاهد بالمقاطعة
جاهد بكل الوسائل
جاهد بالمسيرات
حتى تفتح
الحدود
جاهد جاهد جاهد
لن تموت
بل ستحيا
حياة الخلود

فى تصريح للنائب الأول لفضيلة المرشد العام : مستمرون فى التضامن ومناصرة أهل غزة

صرح الدكتور محمد حبيب النائب الأول للمرشد العام للإخوان المسلمين بأن ما حدث عقب صلاة الجمعة اليوم (2/1/2009م) فى قلب القاهرة وتحديدا فى ميدان رمسيس والشوارع الرئيسية المحيطة به شئ يثير الخجل من الممارسات الأمنية التى تعاملت مع الإخوان والجماهير المصرية التى أرادت أن تعبر عن غضبها واستنكارها لما يحدث فى غزة، فقد تعاملت هذه الأجهزة مع الإخوان بطريقة قاسية ولا إنسانية .

لقد قامت الأجهزة الأمنية بالاعتداء بالضرب المبرح على الإخوان واعتقلت المئات منهم، علاوة على منع الآلاف من الوصول إلى الميدان .. ورغم هذا فنحن نريد أن نؤكد على المعانى التالية :
1.لا أحد يستطيع أن ينكر دور مصر التاريخى والاستراتيجى تجاه العروبة والإسلام، وتجاه القضية الفلسطينية بالذات ..
2.نحن مصرون على الاستمرار فى فعاليات الشارع ودون الاستدراج أو الدخول فى اشتباكات مع الأجهزة الأمنية .
3.بقدر ما نحن حريصون على التعبير عن غضبنا واستنكارنا لما يحدث فى قطاع غزة إلا أننا حريصون على أمن واستقرار مصر، وحريصون أيضا على أن تقوم مصر بدورها الأخلاقى والإنساني والشرعى والوطنى والقومى تجاه أهلنا فى قطاع غزة الذين يتعرضون لمجزرة وحشية ومذبحة إجرامية على يد الآلة العسكرية الصهيونية .
4.إن ما يحدث من عدوان همجى على قطاع غزة يعتبر خطرا وتهديدا للأمن القومى العربى والأمن الوطنى المصرى .
5.إن واجب الوقت الآن هو أن تقوم مصر والدول العربية بالضغط على العدو الصهيونى كى يتوقف عن عدوانه، وأن تقوم مصر بفك الحصار عن أهل القطاع وفتح معبر رفح والسماح بتسيير القوافل الإغاثية والدوائية .. هذا هو أضعف الإيمان .
6.أن تستمر الجماهير فى إعلان غضبها وتضامنها مع الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة فذلك يمده بمزيد من الثبات والصمود فى وجه الآلة العسكرية الصهيونية .

لاتقف تحرك معنا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا تنظر وتحرك معنا
قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ

بيان رابطة هويتي إسلامية

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين صلي الله عليه وسلم نعلنها من الأن وصاعدا لا مكان للكلام المقام مقام فعل لن ننظر بل سنبدأ

تتوجه الرابطة إلي كل أبنائها بالبداية العملية لمساعدة إخوانهم في فلسطين والطريق من خلال الأتي وما كان غيره إلا سلبية لا نرضاها لك أخي الكريم ..

أولا : الدعاء

ولا تستقل هذا أخي في الله فإن النبي المختار صلي الله عليه وسلم يقول "" الدعاء مخ العبادة "" وفي رواية "" الدعاء هو العبادة "". فلا مكان نهرب منه ولا لنلجأ له أولا وأخرا إلا الله عز وجل ولا إستجلاب قوة إلا من الله عز وجل شأنه سبحانه أن يفرج هم إخواننا في غزة.

ثانيا : تحرك وبسرعة في التظاهرات السلمية المعبرة عن الغضب في أي مكان وجدتها بل إسأل عنها من تعرفهم من الشرفاء ((( وننصح من هنا إن أردت ذلك أن تلجأ للإخوان المسلمين فهم الأكثر تنظيما وفهما وسيطرة علي الموقف وعقلانية في إتخاذ القرارات ))).

ثالثا : تحريك القضية والتعريف بها عبر التحدث مع أسرتك وعائلتك وجيرانك وفي المساجد علي المنابر وفي العمل وفي المدرسة وفي الجامعة وفي كل مكان تواجد فيه مسلم وغير مسلم لو وصلت أن تحدث القطط والنباتات .. إجعل غزة ما تصحو وتنام عليه .

رابعا : لابد من أن تعلم من الحق ومن الباطل القضية أفصحت عن وجهها الحقيقي فلا مكان للسذاجة الأن وضحت الرؤية من يدافع عن الأرض ومن يريد دحرها وموت أهلها الشرفاء .
خامسا : التعريف بالخونة الخساس والتشهير بهم في كل مكان وفي مقدمتهم من خدع المجاهدين في فلسطين من سلم علي ليفيني وأعطها الضوء الاخضر في ذلك .
سادسا : لا مكان اليوم لشراء الصحف والمجلات العميلة ونصح الأخرين بالتعامل مع الصحف النزيهة الشريفة التي لا تخدم السلطة ونعلنها صريحة لا للاهرام لا للجمهورية لا للاخبار لا لروز اليوسف لا لجرائد الخونة .

سابعا : المقاطعة فلا مكان اليوم لأن نتردد فلا مكان ولا وقت للتفكير في ذلك علق صورة لمنتجات المقاطعة في بيتك في العمارة لديك في الشارع عرف بها وعرف بها المحببين والقريبين منك من أصحاب السوبر ماركت إعلنها صريحة في مدونتك ولو تفرد لها الشريط الجانبي بالكامل .
ثامنا : التبرع لأهلنا في غزة وننصح من هنا باللجوء للإخوان المسلمين في ذلك فهم أصحاب الباع الطويل في ذلك وهم المحركين لها .

تاسعا : إعلنها من الأن وإلي الابد شعار أنا السبب.
عاشرا : كفانا ذل وخضوع لا حل إلا الإسلام