الجمعة، 26 يونيو 2009

ان فلسطين عقيدة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه الكلمات لمن قال
ان عواطفنا كانت جياشة اثناء الحرب على غزة
والان انطفئت هذه العواطف
وننتظر حرب جديدة لتلتهب مرة اخرى
لا والله لم ننسى ابدا
لم تكن عواطف ذات وقت
انما هى حب فى الله
انما هى عقيدة
ان حبنا لغزة
يكن من فهمنا
انها حرب الله
وانتم جند الله
واهل الرباط
واهل الشهادة
ومن واجبنا هو الجهاد
والتضحية والصبر على البلاء
لستم وحدكم
بل لكم هنا قلوب تحبكم
قلوب تحبكم فى الله
ان اوثق عرى الايمان
كما قال رسول الله
اوثق عرى الايمان
الموالاة فى الله
وامعاداة فى الله
والحب فى الله
والبغض فى الله
فان فلسطين هى بلادنا ايضا
فى لنا وقف اسلامى
ان فلسطين لها مكانة عظيمةفى قلب كل مسلم
فهى ارض مباركة ومقدسة
كما ذكر فى القران الكريم
فهى اواى القبلتين
وثالث الحرمين
وهى ارض الاسراء
وهى ارض الانبياء
وهى ارض لمحشر والمنشر
وعقر دار السلام
والمقيم فيها المحتسب فيها
كمجاهد فى سبيل الله
مركز الطائفة المنصورة الثاتة على الحق الى يوم القيامة
وكيف بعد ذلك يقال ان العواطف
جياشة لوقتها
لا والله انما هى فى القلب
اثناء حرب غزة كان الجميع يحضر كل ما يقدر عليه
كان الكل يريد ان يفعل كل جهده
ليست هذه عواطف وقت
انما حب فى القلب
يحتاج الى من يظهره
ان الناس فى غفلة
ولكن لهم العذر
لو يعرف اهل غزة
ما يعانيه هنا الناس من جوع وخوف ومرض
لقاموا هما لمساعدتنا
نجح الاعداء فى
جعلهم فى دوامة
بين الفقر والمرض والجوع والحرمان والاعتقال
ولكن رغم ذلك فان اخوانكم
هنا لم ولن ينسكم ابد
بل يفعلوا كل ما فى وسعهم
ليجاهدوا معكم جنا بجنب
رغم الاعتقالات والتعذيب والاقصاء السياسى
رغم ومحاربتهم فى رزقهم وغلق ابواب رزقهم
رغم هذا كله لم ولن نتركم ابدا
فهى قضية الاخوان المسلمين
سوف يمضي بنا مركبٌ للوداع
يستحثُّ الخُطى والدموعَ الشراع
عَالمٌ لم يزلْ يستلذُّ المتاع
أنتمو إخوتي خيرُ هذا المتاع
آهٍ يا إخوتي بُعدُكم لا يُراد
كيف أنسى أخي كيف يحلو الرقاد؟
دمعُ عيني جرى واستطالَ السَّواد
يا إلهَ الورى أُلطُفاً بالعباد
دُنيانا يا لها تجري مَجرى السحاب
وهيَ تسعى بنا نحوَ يومِ الحساب
إخوتي رددِّوا صوتُكم مُستطاب
ليس نرجو سوى دعوةً للصحاب
إخوتي عاهدوا الله فوقَ السماء
أن يكون لنا في القريب لقاء
إخوتي عاهدوا الله فوقَ السماء
أن يرى كفَّكم ضارعاً بالدعاء

هناك تعليقان (2):

هديل المشهراوي يقول...

بارك الله فيك أختي (شهيدة )على هذه الكلمات
وأقول لمن قال إن حرب غزة قد النتهت أقول له فُق وعِ ما تقول والله إننا نعيشها في كل لحظة في كل وقت
وكيف ننساها وكل آثارها ونتائجها ماثلة أمامنا كيف ننساها وقد رملنا ويتمنا ،شردنا وقطعت أشلاؤنا كيف تغيب عنا وهي ساكنة في قلوبنا أقول أختي وقلبي يبكي والله وعيناي تغرورق بالدمع حرب غزة بدأت في 27 ديسمبر ولكنها لم تنتهِ حتي الآن
أنا غزية وأعي مكا أقول ....

هديل المشهراوي يقول...

عذرا أختي نسيت أن أعلق على الصورة التي نورت المدونة (صورة الشيخ أحمد ياسين)ولكن الكلام المكتوب فيه بعض الخطأ الكبير بل الإجرام والله
(ما من شريف بعد موتك)
كيف هذا أختي الكريمة ؟؟
صحيح أن الشيخ معلمنا وقائد المسيرة لكن الأمة الإسلامية تنبع بالعظماء أمثاله واعلمي أن القائد يخلفه ألف ألف قائد وهذا هو حالنا ولو لم يكن كذلك لمات العرب والمسلمون جميعا تحت أيدي الكفار
أليس صحيح ؟؟
انتبه عزيزتي يبدو ان أحدا ممن يكرهون حماس قد أعدها وأنصحك بألا تضعي في مدونتك أي شيء حتى تتأكدي أنه مناسب لك ولانتمائك.
بارك الله فيك .