الاثنين، 22 يونيو، 2009

منظمة المؤتمر الإسلامي: حصار غزة يمنعنا من إعمار القطاع

أكدت منظمة المؤتمر الإسلامي أنه ليس لديها مشكلة مالية في دعم وإعادة إعمار قطاع غزة وأن المشكلة التي تواجهها هي استمرار الحصار وعدم فتح المعابر.



وقال فؤاد علي المزنعي مدير إدارة الشئون الإنسانية بالمنظمة خلال استقبال هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية الإثنين (22/6) في مكتبها بقطاع غزة وفدًا من المنظمة: "إن مشكلة المال لإعادة الإعمار وإصلاح ما دمرته الحرب والنهوض بقطاع غزة وتعديل الوضع الإنساني قد تمَّ حلُّها؛ حيث أثمرت نداءات أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين أوغلو لتوجيه الدعم لقطاع غزة؛ حيث حشدت ميزانيات كبيرة من العديد من الدول العربية والإسلامية ومنظمات وهيئات العمل الخيري والإنساني، وهي كفيلة بتغيير الوضع في قطاع غزة".









وأضاف: "ولكن تبقى المشكلة السياسية وهي فتح المعابر ورفع الحصار والسماح بالمواد والاحتياجات التي يحتاجها قطاع غزة وسكانه بالمرور والوصول لتنفيذ إعادة الإعمار والتطوير وتحريك عجلة التنمية المتوقفة في قطاع غزة".



ووعد المزنعي بنقل صورة المعاناة المعيشية لسكان قطاع غزة إلى الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي؛ من أجل حشد المزيد من الدعم والعمل باتجاه فتح المعابر ورفع الحصار؛ للتخفيف من معاناة السكان وإتاحة الفرصة لتنفيذ المشاريع في كافة القطاعات الحيوية.

هناك تعليق واحد:

بحـــر الدموع يقول...

السلام عليكم

سحقاً لهم اختاه ، وسحقاً لكل منظماتهم وجمعياتهم التي ترعى حقوق الحيوان.؟!!!

غزة لا تطلب منهم شيئاً ، فلقد مللنا من الصراخ مع ضربات الطيران الصهيوني
واجهنا الحرب لوحدنا وسنمضي على الطريق لوحدنا ، وليقف الجيش المصري على حدود معبر رفح ولمنعنا من دخول مصر.؟!

دمت بخير اختاه
اعذريني في اول زيارة لك ، لكن غزة ملت من امة اتخذت الذل والهوان راية
دمت بخير