الأحد، 3 يناير، 2010

حملة لجمع مليون توقيع ضد الجدار الفولاذي، وأبرز الموقعيين إسماعيل هنية

دشنت جماعة الاخوان المسلمين بالإسكندرية موقع إلكتروني على الإنترنت في حملة لجمع مليون توقيع ضد الجدار الفولاذي الذي تقيمه مصر على حدودها مع قطاع غزة.

ونص البيان الذي تصدر الموقع الذي يحمل اسم " لا للجدار ؛ لا للحصار " على أن "نحن الموقعين أدناه أبناء الشعب المصري والعربي والإسلامي نرفض جدار العار الذي يستهدف حصار الشعب الفلسطيني، ويعرِّض حياة مليون ونصف مليون فلسطيني للخطر والموت".

واعتبر البيان أن الجدار المصري "يحقق أمن وأهداف الكيان الصهيوني الغاصب والضغط على حماس للتوقيع على مصالحة هدفها تسليم غزة لعباس وأنصار أوسلو"،

وأضاف أن الجدار "يستهدف تجريد المقاومة من السلاح والتسليم للعدو".

كما أكد كذلك على رفض الجدار ورفض الحصار انطلاقاً من عروبتنا وإسلامنا وإنسانيتنا.

واستطاع الموقع حتى الآن جمع عدة الاف من التوقيعات بينهم طلاب وعمال وأطباء ومحامين ومهندسين وغيرهم.

وتعد أبرز التوقيعات التى وصلت إلى الحملة توقيع رئيس الوزراء الفلسطينى إسماعيل هنية، ووزير الداخلية الفلسطينى فتحى حماد، وعدد من النشطاء السياسيين والمهتمين بالقضية الفلسطينية .

وأشار موقع أمل الأمة الذي تتبع له الحملة إلى أنه من المقرر أن يتم إرسال هذه الخطابات إلى الحكومة المصرية ورفع دعاوى ضدها لإجبارها على وقف بناء الجدار بالإضافة إلى توصيل هذه التوقيعات إلى جامعة الدول العربية وإلى محكمة العدل الدولية وإلى منظمة المؤتمر الإسلامى للضغط على الحكومة المصرية وإيقاف هذا الجدار الذى يمثل أعلى أنواع العار والدمار وأشد درجات الحصار على الشعب الفلسطينى .

للمشاركة في التوقيع أدخل على هذا الرابط:

حملة المليون توقيع " لا للجدار ؛ لا للحصار "

ليست هناك تعليقات: