الاثنين، 4 يناير، 2010

المرشد العام: الانتخابات أكدت قوة الجماعة وسلامة لوائحها




أكد فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين أن الانتخابات الأخيرة لمكتب الإرشاد أثبتت قوة الجماعة وسلامة نظمها ولوائحها وصدق الالتزام بها؛ حيث نجحت الجماعة في إجراء انتخابات مكتب الإرشاد على أنزه ما تكون الانتخابات، بفضل الله أولاً وأخيرًا، ثم ببركة وعي أبنائها وحرصهم وإيمانهم بدعوتهم، رغم أجواء التربص والكيد والتآمر عليها.



وطالب فضيلته في بيان له اليوم الإخوان بحمد الله على ما خصهم من أخلاق عظيمة ميَّزت تعاملهم مع الأحداث الأخيرة ومع قضية الانتخابات.



وقال إن دعوة الإخوان في حاجة لكل الجهود والآراء والنصائح، وإنها لن تألو جهدًا في تطوير لوائحها، وتجديد نظمها وهياكلها بما يعينها على تحقيق أهدافها، مشددًا على أن التطوير والتجديد في اللوائح مستمر؛ حتى يبلغ أفضل ما يحب الإخوان لدعوتهم وما يرجون لجماعتهم.



وأضاف أن الجميع يدرك أننا نمر بمراحل مختلفة في مسيرتنا الطويلة، ولكل مرحلة متطلباتها، وما دمنا ننشد الحق ونسعى للكمال؛ فإننا مطمئنون لتوفيق الله إن شاء الله، وليتذكر كل من ألقى الشيطان على لسانه كلمة غاضبة أو عتابًا مرًّا قول الإمام الشافعي "الحر من راعى وداد لحظة، وانتمى لمن أفاده ولو بلفظة".



وأكد فضيلته أن قلبه مطمئن على مستقبل الجماعة بما رأى من جموع الإخوان كبارًا وصغارًا من صدق مع الله ومع النفس، ومن أخوة رائعة، ومن استمرار ودأب في العمل الجاد والمثمر لخدمة دينهم وأمتهم ووطنهم.



ودعا فضيلته ممن نالوا من الجماعة أن يستغفروا الله ويراجعوا أنفسهم، موضحًا أن الإخوان يحملون مشروعًا إسلاميًّا إصلاحيًّا نهضويًّا حضاريًّا، يقف بقوة في وجه المشروع الصهيوأمريكي الاستعماري، وأولى بكل مخلص لهذه الأمة ولهذا الوطن أن يتعاون معها وأن يكون من جنودها، أو على الأقل يعمل على دفع الأذى عنها؛ لأن في بقائها نامية متطورة قوة لأمتنا وحفظًا لأمنها القومي.

هناك تعليق واحد:

د/عرفه يقول...

مع احترامى الكامل للمرشد

ولكن الجميع أجمع على وجود أخطاء ومشاكل وجود



الاعتراف بها وعدم الهروب منها شىء واجب


كنت اتمنى وجود رد قوى ومفصل لكل المزاعم
التى شككت فى صحة الانتخابات


عموما
الدعوة لله والمنصب مسئولية وليس تشريف واعلم ان الجميع يتمنى الوصول للافضل من وجهة نظره

واتمنى التوفيق والصلاح فى المستقبل ان شاء الله