الجمعة، 31 أكتوبر، 2008

وقفة لعمال غزل المحلة احتجاجًا على خسارة الشركة

نظم المئات من عمال شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة مساء اليوم وقفة احتجاجية، كانوا قد دعوا إليها عقب الجمعية العمومية في 21 من أكتوبر الجاري.



ردد العمال الذين احتشدوا أمام مبنى إدارة الشركة بعد انتهاء الوردية الصباحية عدة هتافات منها: "يا فؤاد اطلع برة شركة مصر حتفضل حرة، عمالية عمالية ضد نظام الحرامية، يا إدارة يا غدارة انتوا معاهم وألا معانا".


العمال أثناء الخروج من الشركة




أكد العمال أن مطالبهم تتلخص في محاسبة المهندس فؤاد عبد العليم حسان المفوض العام بالشركة لتحمله مسئولية الخسارة التي بلغت 144 مليون جنيه، وضرورة تشكيل مجلس إدارة حتى لا ينفرد المفوض بالقرار وحده، وتنفيذ وعود الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء خلال لقائه بالعمال في الثامن من أبريل الماضي، ومنها: دعم مرفق نقل المحلة بـ100 أتوبيس، وتطوير مستشفى غزل المحلة، وضخ استثمارات جديدة للشركة.



وكعادتها، نصبت الأجهزة الأمنية منذ الصباح الباكر العديد من الأكمنة على مداخل مدينة المحلة الكبرى من جميع الاتجاهات، وعسكرت العديد من سيارات الأمن المركزي والمطافئ والمدرعات داخل المدينة العمالية الأولى، كما تمركز بعضها بالنادي الاجتماعي لعمال الشركة وبمحطة السكة الحديد بمنطقة بنزيون والمجاورة لشركة غزل المحلة.


العاملات يصرخن للمطالبة بحقوقهن




كما قامت الأجهزة الأمنية باستدعاء العشرات من سيارات الميكروباص من المواقف المختلفة بالمحلة؛ وذلك لكي تصرف عمال المحلة قبل موعد انصرافهم بساعة، وقام الأمن بصرف موظفي الإدارة ثم عمال قطاع الملابس والغزل والنسيج تدريجيًا، إلا أن العمال اكتشفوا المخطط وتمسكوا بالوقفة التي استمرت نصف ساعة.



وأكد محمد العطار القيادي العمالي بالشركة أن الوقفة جاءت رسالة للحكومة بأن عمال المحلة متمسكون بمطالبهم وحقوقهم، وأن إضراب 6 أبريل قد تم إرجاؤه لتنفيذ الوعود التي اتفق عليها القيادات العمالية في 30 مارس الماضي، إلا أن الحكومة تراجعت كالعادة.

هناك تعليق واحد:

اقصوصه يقول...

جزاط الله خير

على المجهود

تقبلي مروري